الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


إسرائيل والمغرب: هل انتصرت أطروحة الدغرني في المغرب؟

عذري مازغ

2020 / 12 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


هل انتصرت أطروحة الدغرني في المغرب؟
توفي الدغرني يوم 20 أكتوبر من هذه السنة ، غادرنا بصمت جميل ودون زوبعة "ادعوا لي بالشفاء فأنا طريح فراش.." نام إلى الأبد ومعه صرامته الوطنية في قضايا المغرب وبالتالي لم تأخذ منه المواقف المناهضة لآرائه أي أثر، أسس حزبا قوميا أمازيغيا انتزعت حكومة "الهجانة والتعمية" شرعية قيام ذلك الحزب بدواعي تافهة، لم يناوش ولم يحمل السلاح لفرض حزبه وتوجهاته، بل انسحب بصمت ولم نسمع عنه شيئا إلا في اليوم الذي ودعنا حيث موته عرف نقاشا وطنيا مرة اخرى..!
في شبه رثاء على موته كتبت تغريدة حول موقفه من قضية فلسطين وإسرائيل وبشكل عام موقفه من المشرق العربي، كتبتها في موقع فايسبوكي لليسار المغربي، موقع كنت من السباقين في الإنتماء إليه من منطلق أنه يمثل مختلف وجهات النظراليسارية بدون تغليفات حزبية، او هكذا على الأقل ما كنت اظنه برغم وجود هيمنة تيارات كانت تنشط سابقا في احزاب يسارية معروفة وانسحبت ثم بدأت تبحث في خلق تيار يجمع الشتات اليساري. هذه المجموعة لم تنشر تغريدتي برغم أنها لا تمس في الصميم أحدا، عبارة عن وجهة نظر تقييمية لمواقف الأستاذ الدغرني من منظور مجالي إقليمي هوياتي تتناقض طبعا مع السائد المعروف في اليسار المغربي حيث الكثير من القضايا وضعوا لها الشريط الأمني الأحمر المعروف: "لا تطأ هنا" وهذا الشريط الأمني عادة، عند رجال الأمن خصوصا، له دواعي تبريره لهدف البحث الجنائي وما إلى ذلك... لكن في السياسة اليساروية في المغرب، له أبعاد أخرى من قبيل : هذه أمور نتخصص نحن فقط فيها (يقصد المثقفون اليساريون)، اذكر حادثة شبيهة حصلت لنا نحن عمال مناجم جبل عوام: جاء من اوربا وفد من نقابة بلجيكية للتضامن معنا، منحونا شيكا اعتبر رمزيا كتضامن مالي مع العمال وأسرهم في تجاوز الأزمة التي يعانيها العمال بسبب الإضراب واقترحوا ان يذهب بعض العمال إلى بلجيكا كشهود عيان على الحالة المزرية التي يعيشها العمال بسبب إضرابهم لكي يحصلوا على المزيد من الدعم المالي لمعركتهم، وعندما حولنا الامر إلى نقاش داخلي، أخبرنا أحد الرفاق وهو من المكتب التنفيذي على انه لا يسمح لنا بالمغامرة بإرسال عمال إلى بلجيكا لسبب وعيهم السياسي، كان يقصد ان يذهب سياسي محنك مثله يستحضر ضميره السياسي عوض شهادته على اوضاع العمال وأسرهم حتى لا يسيء إلى النظام المغربي (ولا ادري كيف تسيء شهادة حول وضع مزري بسبب الإضراب إلى النظام المغربي)، والحقيقة كان يقصد بالمحنك السياسي شخصا مراوغا وليس شاهد عيان كما يفترض، في عملي النقابي بإسبانيا حدث لي مع وفد اوربي نفس الشيء وعندما رفضت أول الأمر باعتباري غير مؤهل سياسيا، قيل لي : إنك ستتكلم عن واقع المهاجرين بألميريا وليس عن السياسة.
في المغرب، إذا كنت مع تيار يساري يتبنى حق تقرير المصير وكانت لك عواطف أخرى غير عاطفة ذلك التيار فأنت انتهازي أو نظامي ولا أدري لماذا هؤلاء لهم حق مصادرة عواطفي، وكيف قبلت ذلك برغم أني متحفظ جدا ؟
في منتدى برشلونة، تقدم إلي رفيق فرنسي فيزيائي حاصل على شهادة نوبل في الفيزياء، حثني بلغة متفهمة على ضرورة فتح حوار متوسطي بين الجنوب والشمال وأكد أن مثل هذا الحوار غير ممكن إن لم نتفهم الوقائع على الأرض وهو يرمز إلى قضية فلسطين وإسرائيل، كنت حينها أمثل نقابة سوك الاندلسية في المنتدى، رفضت اقتراحه جملة وتفصيلا لإيماني أني لن اقبل ان ياتي شتات يهودي منتشر في أوربا ليسكن أرضا على حساب شعب يسكن فيها، كان جوابي عفويا لم تحضر فيه خلفيات أخرى وربما موقفي هذا نجم عن غياب قراءات تاريخية لتمدد إمبراطوريات وتقلصها حسب ظروف القوة والمتانة، والموقف هذا فيه الكثير من التناقض، وعلى سبيل المثال: يعتبر معظم الإسبان ان جزءا مهما من المغرب تابع لهم، وحين ينشر أحدهم في موقع جديد خاص وهو بالمناسبة ينتمي إلى نفس الموقع الفايسبوكي "اليسار المغربي" في مجموعة اخرى فايسبوكية حدود الإمبراطورية الوندالية أو الرومانية فهو يتكلم عن حقائق تاريخية أخرى فيها دائما الهيمنة تعود لتلك المرحلة التاريخية: تاريخيا، حدود دولة معينة هي غير قارة، فحدود الدولة المرابطية غير حدود الدولة الموحدية وغير حدود الدولة المرينية وغير حدود الدولة المغربية الراهنة ونحن الآن في عصر مغاير وبمعايير سياسية مغايرة بشكل أصبح امتداد دولة معينة على ارض معينة يقاس بمدى فضل هذه الدولة على تلك المنطقة وليس إخضاعها كما في السابق .
هذا نص التغريدة التي كتبتها ورفض نشرها في مجموعة اليسار المغرب الفايسبوكية:
"موقف الدغرني من القضايا الوطنية هو الأهم، أما موقفه من إسرائيل فهو يبنيه على علاقة الفصل بيننا وبين المشرق ينزع فيه إلى استقلال المغرب عن المشرق في اتخاذ قراراته، وتبقى وجهة نظر ه هذه صحيحة لا ترقى إلى التخوين خصوصا أن الانظمة السياسية العربية والكثير من الأحزاب الموغلة في القومية والإسلامية حتى تقيم علنيا او سريا علاقة التطبيع، نزوعه إلى التطبيع مع إسرائيل هو استفزاز للمشرق أكثر بهدف إقرار استقلاليتنا في القرار السياسي وفرض نوع من الإحترام في توجيهنا السياسي، يعني نستطيع ان نقيم أو نرفض علاقة مع إسرائيل من خلال تقييمنا نحن لتلك العلاقة وليس أن تكون مفروضة من جهة اخرى. وهذا ما عملته تركيا نفسها (مستقلة بقرارها بعيدا عن تاثير المشرق على سياستها وهي تقيم علاقة جيدة مع إسرائيل) هكذا شخصيا فهمت الأستاذ الدغرني.
هل هو متطرف؟
عمل على تاسيس حزب يؤسس للتحسيس بالعنصر الامازيغي مستقلا ثقافيا وهوياتيا وبيئيا حتى عن المشرق، عمل ذلك من داخل الآليات الشرعية التي يتيحها النظام المغربي (أي لم يكن خارج منظومته القانونية في تأسيس الاحزاب ) منع حزبه من داخل هذه المنظومة نفسها برغم توفره على لشروط القانونية التي يحتمها تاسيس حزبه ولم يرفع سلاحا ضد تعسف النظام في منحه الشرعية ليوصف بالتطرف"
في سياق اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء مقابل التطبيع مع إسرائيل، الم يكن الدغرني على حق؟
نعم لقد كان على حق!
كيف الآن سينظر إلى حزب الدغرني المرفوض قضائيا والذي في مجمل تبنياته كان يؤسس للهوية المغربية الامازيغية التي بسببها تم سحب شرعيته.
أغلب الدول الأوربية لها علاقة جيدة مع إسرائيل، اغلب اليسار الأوربي ليس على علاقة جيدة مع إسرائيل ليس لأنه لا يعترف بها بل فقط بسبب ممارساتها العسكرية، فلماذا نحن في المغرب نعقد الامور اكثر؟ هذا هو العمق السياسي الذي كان يقترحه الدغرني .
لن ادخل في تفاصيل اعتراف امريكا من عدم اعترافها، ولن ادخل في المقايضة السياسية لنظام المغرب مع امريكا مقابل التطبيع لسبب بسيط، كان يمكن التطبيع مع إسرائيل بناء على ما قلته في التغريدة اعلاه حول الدغرني وليس بهذا المشهد "المفروش" غير الطبيعي المفضوح اخلاقيا.
يمكن لحكومة "الهجانة والتعمية" أن تطمئن الفلسطينيين بما شاءت، لكن صراحة أرفض هذا التطمين لأنه وهم آخر من أوهامها في تحرير فلسطين.
موقفي الواضح هو: بقوة التاريخ تاسست دولة إسرائيل وهي تاريخيا (أقصد التاريخ المعاصر) وحضاريا هي المهيمنة في المنطقة، عليها احترام الشعب الذي يقع تحت سيطرتها، عليها ان تدمجه وتدخله كشعب له حقوق وواجبات كما يفترض حاليا في الدول المتمدنة وعليها ان تكف على أن تكون دولة نشاز في المنطقة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - أطروحة الدغرني هي الأمازيغية كسياسة
عبد الله اغونان ( 2020 / 12 / 11 - 21:25 )
وقد فشلت مع حل حزبه الذي لم تكن له شهرة ولامصداقية وسط حتى الجمعيات الأمازيغية
مع أن لقانون ينص على حظر كل حزب يقوم على أساس ديني أو عرقي
ومع أن الأمازيغ موزعون على كل الأحزاب يمينا ويسارا
وموزعون على جماعات خارج العمل الحزبي
فالراحل عبد السلاو ياسين زعيم جماعة العدل والإحسان أمازيغي ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني أمازيغي ورئيس حزب الأحرار أمازيغي


2 - السيد عبد الله أغونان
عذري مازغ ( 2020 / 12 / 11 - 22:57 )
صحيح ! مع فارق شاسع ، كانت له شهرة عكس ما تعتقد، لم تكن له شهرة إشهار السلاح كما الاحزاب الإسلامية، هذا هو الفارق:الدغرني رفض حزبه وانسحب، عبد السلام ياسين بقى يحارب سريا برغم رفض الترخيص لجماعته


3 - التلقائية
حسن محمد ( 2020 / 12 / 12 - 06:25 )
في بعض الأحيان أو معظمها يكون الصدق في بساطة التعبير غير الخاضع للقولبة الفكرية. فلسطين ليست قضية الفلسطينيين وحدهم والأمازيغ جزء من النسيج العربي سواء قبلوا أو لم يقبلوا. فلسطين قضية أي حر وكل حر، والأمازيغ أحرار منذ الأزل، الحرية لا تسقط بالتقادم ولا تؤدلج باستخدام إناء الثقافة الذي أصبح مخروما ينز الماء على العرب قبل غيرهم، من يعبر عن الشعب هو واحد منهم ولا أعني جنسية بل من يعيش حالهم ولو بعد مئات الأميال

اخر الافلام

.. العراق: 6 صواريخ تستهدف مطار بغداد الدولي وقاعدة -كامب فيكتو


.. تونس: هل تنجح ديمقراطية قيس سعيد التشاركية؟ • فرانس 24


.. قمة طارئة لقادة -إيكواس- لبحث ملف الانقلاب العسكري في بوركين




.. المجلس العسكري في مالي يطلب من الدانمارك سحب جنودها


.. الشيخ إمام بعيون تونسية • فرانس 24 / FRANCE 24