الحوار المتمدن - موبايل


يوم انتصرنا

علاء هادي الحطاب

2020 / 12 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


حينها وصل الاحباط واليأس، مراحل تكاد تودي بنا جميعا الى الهرب من واقع لابد ان نواجهه، مع وجود ارادات داخلية وخارجية لتغيير وجه العراق وادخاله بحرب إن استمكنت منه غير مضمون انها لن تنتقل لغيره، سيما مع اعلان زعيم تن..ي..م د..ا..ع..ش الار...ها..بي ابو... ب..ك..ر ... البغ...دا...دي ان العراق سيكون محطة لدول للانتقال لدول الجوار والسيطرة على ما يمكن السيطرة عليه.
عندها بلغت القلوب الحناجر وحمل من استطاع ماليا امتعته المهمة ورحل خارج البلاد او همّ بالرحيل، لولا رجال شجعان " لبسوا القلوب على الدروع واقبلوا يتهـافتــون على ذهاب الأنفــس" محملين بفتوى تأريخية عظيمة من مرجعهم الديني والروحي بأنهم اذا ما قتلوا سيكونون شهداء في سبيل الوطن.
كنا نحسبها بالايام والامتار، كم يوم مضى وكم متر من الارض تحررت، لم يحسب رجال النصر كم نزف دم من اجسادهم، وكم اختطف الموت من رفاقهم، كنا نعد الايام والليالي، نفرح اذا تحرر شبر من هذه الارض التي ننتمي لها وجوديا وواقعيا، ولم نحسب حينها كم بذلنا من الدماء، حتى انتصرنا وانتصر بنا العالم اجمع، نعم بلا مغالاة لولانا لبقي العالم كل العالم يعيش حالة اضطراب وعدم استقرار وخوف من مجهول، فكل متر في العراق يسيطر عليه د...ا...ع...ش يُعد تمكينا له للسيطرة مستقبلا عن متر في ارض خارج العراق.
فجائع ومجازر احدثها هذا التن...ظ..م الار...ها..بي يعجز اللسان عن وصفها وحتى حكايتها.
اليوم وبعد هذا الانتصار الكبير حريٌ بنا ان لا نغفل هذا النصر من خلال:-
- تعويض حقيقي لشهداء وجرحى ومنكوبي هذا النصر من المدنيين والعسكريين.
- احياء الذكرى، ففيها تعويض معنوي لتلك التضحيات.
- اصلاح المؤسسات كل المؤسسات وليست فقط العسكرية التي تسببت بهذا الاحتلال.
- اصلاح ومعالجة الخلل في الاداء الذي تسبب بهذا الاحتلال.
- المصالحة الوطنية كهدف وليس فقط كإجراء.
- معالجة مخلفات هذا الاحتلال سواء ( الافراد - الافكار - القيم).
- وضع مصدات حقيقية ملزمة لعدم تكرار ما جرى.
- اخذ الدروس والعبر والعمل عليها من كل ما حدث.
- تخليد قادة النصر والتضحيات بنصب وتسميات للشوارع والمدن وغيرها.
- ابراز تلك التضحيات والشجاعة من خلال كل مفردات الاعلام، سيما الاعمال التلفزيونية الدرامية منها.
- والاهم ان لا تمر هذه التضحيات والشجاعة والنصر دون ان تستفيد منها الاجيال القادمة .
الرحمة والرضوان لقادة النصر من منتسبي الحشد الشعبي والجيش العراقي والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الارهاب والرد السريع وطيران الجيش وابناء العشائر وشيوخها، والرحمة والرضوان لشهداء الاعلام الذين لولاهم لما وثقنا هذه التضحيات والانتصارات، والرحمة والرضوان لكل الجهات التي ساندت وساهمت في هذا الانتصار من قوافل الدعم اللوجستي من قبل مواطنين في المأكل والمشرب، والرحمة والرضوان لجميع الكوادر الطبية التي ساهمت بتضميد جرحانا ومعالجتهم.
الرحمة والرضوان لدماء كل شهيد وجريح ومنتصر.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. رئيس الوزراء السوداني: ليس لدينا نية لخوض الحرب ونحن عازمون


.. اغتيال الرئيس الدوري للحركات -الأزوادية- في مالي | #النافذة_


.. الاحتلال يمنع الفلسطينيين من عبور الحواجز العسكرية إلى مدينة




.. أنا الشاهد: انجازات العرب في - ميستر أولمبيا -


.. شجاعة سائق شاحنة مصري في أمريكا تقود الشرطة للقبض على مجرم