الحوار المتمدن - موبايل


مورد مالي للدولة , لا تعلم به .!

رائد عمر العيدروسي

2020 / 12 / 20
مواضيع وابحاث سياسية


قد يغدو او يكاد يغدو المورد هذا, هو النقطة الوحيدة المشتركة بعدالةٍ ما بين الجمهور وبين الدولة " بحكوماتها المتعاقبة " .. وبالتزامن مع ازمة الدينار – الدولارية والإنخفاض المتصاعد والصعود المنخفض للعملة الوطنية , وما وراء ذلك .! , ومع تكاثر الضغوطات الملقاة على رؤوس واكتاف الشعب , فقد باتت الضرورة ابتكار احدى الوسائل الإدارية – الحكومية , لتخليص وإنقاذ المواطنين من الإصطفاف والوقوف بالطابور لساعاتٍ وساعاتْ " كزرافاتٍ زرافات " لمراجعة الدوائر الخدمية بمختلف صنوفها , وذلك عبر تكليف موظفين محددين في كل تلك الدوائر , لتولّي انجاز معاملات المواطنين بأسرعِ وقتٍ , وإعادتها وايصالها للمراجعين كَ " ديليفري " مقابل رسومٍ ماليةٍ معقولة تحددها الدولة , حيثُ منْ جهةٍ ستراتيجيةٍ سيجري رفعُ نسبةٍ ثقيلةٍ عن كاهل المواطن , وبذات الوقت تحصل الدولة على مواردٍ ماليةٍ اضافيةٍ , تعزّز بها ما تعزّز .!
الموضوعُ هذا لا يتطلّب دراساتٍ معمّقةٍ عميقة تنتهي الى حشرها فوق احدى الرفوف , او في اضابير الأرشيف , إنّما تتطلب العثور على بعض العقول المتفتّحة على الصعيد الحكومي , وبعيداً عن الأحزاب !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. دمار كبير نتيجة سقوط صواريخ أطلقت من غزة على مدينة أسدود


.. دمار في بئر السبع في إسرائيل جراء الصواريخ التي أطلقت من غزة


.. توجب عليهم الاحتماء على الهواء.. فريق CNN وسط اشتباكات بين ا




.. البيت الأبيض: فقدان الأرواح الفلسطينية أو الإسرائيلية أمر مأ


.. تجدد القصف الإسرائيلي على غزة وصدامات في الضفة الغربية وسط م