الحوار المتمدن - موبايل


مشياً بالمطر

ساطع هاشم

2020 / 12 / 22
الادب والفن


لقد علمتني أنفاسها الداخلية، ان اكتب عندما يتملكني الجزع، وان اقرأ عندما لا يكون هناك شيء أقوم به، وان في كل نفس بشرية صوت يقول سوف تنتصر، ومنذ فارقتني اصبح العالم موحشاً وصادماً وكأنه اطرش ولا يبالي وغاب صوت النفس الذي سينتصر، وتلاشت الاضداد، (فعُدتُ الى حكم الزمان وحكمها).

سأقص عليك ذكرياتي قبل ان يقبل النسيان ويجتاح دماغي، ليس لانها رائعة او ذات مغزى ولكن لان كل شيء يحدث الان يذكرني بها، فقد كنت أُحِبُ أمرأة وقد غَسَلَت دماغي صورتها، كان هذا كله فيما مضى عندما اجتاح العالم مرض خطير اختطفها مني مثلما يخطف الالاف هذه الأيام، ثم تركتني وحيداً، (آه الموت، آهٍ من الموت، لن نهرب منه ابداً).

تحت اشعة الشمس وعلى بساط اخضر اراها، وانا معك في هذه الأمسية، تجلس امامي بفستانها البرتقالي ونقشات ورد ابيض تطرز نصفه الأعلى، وانا انظر الى فتنتها والى ساقيها، كان حُبنا عظيماً اجد صعوبة بالغة كلما حاولت وصفه الان حتى الى ذاتي المبعثرة.

كنت شاباً يافعاً مملوءاً بالنشاط، اشعر وكأن بأمكاني غزو العالم، وهي أيضا حيوية لكنها ذات حيوية داخلية عميقة، تجذب الأنظار بطريقة انثوية سحرية غامضة، لا ادري اذا ما كان هناك من كَتَبَ عن صفات هذا النوع من النساء ام انهم تركوا الامر لي وحدي في تدوين التفاصيل الناعمة للحركات والايمائات التي تزيدها الذكريات اليوم توقداً، بينما هي الان لاوجود لها.

لماذا تبدو المرأة مخلوقا أكثر عمقا من الرجل، أم هي أكثر خوفا وحذرا ليس إلا؟
قبل سنين عديدة اجرى بعض كبار خبراء اوروبا في علم النفس دراسة معمقة استغرقت حوالي السنتين لمحاولة معرفة هذه الخفايا والاعماق , وقد توصلوا الى نتيجة مفادها بان المرأة اكثر شجاعة من الرجل بشكل كبير , ولكن لأسباب بايلوجية بحتة فهي اكثر حذرا وخوفا (او تبدو هكذا) لأنها تعرف بان قدرتها على الانجاب محدودة الى عدد محدود خلال حياتها , وعليها ان لا تتأخر , لذلك فهي تساوم , لا خوفا او جبنا بل لأسباب تتعلق بحفظ النوع والصراع في سبيل البقاء , فالمرأة تفكر طويلا وعميقا قبل اتخاذ اي قرار , بينما الرجل يستطيع التكاثر الى اضعاف ذلك الرقم وحتى فترة متأخرة من حياته وبدون خوف.
هل كانت هي أكثر شجاعة مما كنت اعتقد؟
أرجح عقلا؟
اتخذت مكاني امام المنضدة وعليها مصباح متوهج مثل توهج وجنتيها، لم اكن هادئ النفس وقد تملكني حزن عميق، لم افكر بسر الحياة يوماً ما لكني غالباً ما افكر بالصراع في سبيل الحُب، والتعبير عن خلجات النفس، واندفاع العشاق والوجوه الباكية وبؤس العالم، وليس ذلك محبة بالناس بل في سعي مني لاستسقاء التجارب الحياتية.
اين اجد الكلمات التي تنير طريقي الان، بعدما اضعتها مني، في مكان ما تحت المطر، عندما لفّها الحزن وتقمصني التشظي، بينما كنا نقرأ لشاعر قديم وهو يواسي نفسه والناس ويبعث الاطمئنان في نفوسهم، ذلك الملعون الذي مقت الموت ورغب في تجديد العالم، كنا نقرأ له الاشعار سوية حتى ونحن تحت زخات المطر، فهناك نزوع فطري وغريزي عند النساء نحو الهارموني (الانسجام والتوافق لتحقيق الجمال) في كل شيء تقريبا من اختيار الملابس وترتيب المنازل وحتى تأثيث الادمغة والمدن والبلدان واختيار اللوحات والقصائد.
وقد غاب الان كل هذا بين سكان العالم، ومنذ فراقها امتلأ عالمي بالنجوم الخافتة التي لم اكن اراها قبلاً، لان الشمس كانت تطغي بضوئها عليها، اما الان وقد رحلت شمسي وراء الأفق وغمرني الظلام، بدأت من خلاله أرى اشباحي تتكاثر كالديدان حولي.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بتول المحمد .. أول منتجة سورية للموسيقى الإلكترونية


.. الفنانة يسرا: -الله بيحبنا وبيحب مصر- |#مع_جيزال


.. صباح العربية | أربيل توثق مئة عام من الموسيقى




.. الإخواني الذى غدر به زملائه.. الفنان يوركا نجم مسلسل الاختيا


.. كيف كانت تجربة مهرجان -مالمو- للسينما العربية بنسخته الحادية