الحوار المتمدن - موبايل


العولمة و تحدي الديمغرافيا

خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)

2020 / 12 / 24
العولمة وتطورات العالم المعاصر



من البديهي أن مصطلح العولمة ذو دلالة سياسية لا سيما أنه يقترن غالبا بمسألة الحوكمة العالمية التي تدعي الولايات الأميركية أنها الأحق بها ، بينما تحاول بعض الدول الغربية التملق لعلها تحظى بوظيفة في الامبراطورية .
اللافت للنظر في سياق سيرورة العولمة ، بما هي في الواقع إحلال علاقة تبعية بالولايات المتحدة الأميركية مكان استقلالية الدولة و السيادة الوطنية ، أن شمولية هذه التبعية تترافق مع تفكيك المجتمع و تشرذم الناس على أساس الأصول الموروثة ، العرقية او الدينة . و لا شك في أن استمرار الهجرة على و تيرة متصاعدة توازيا مع تقدم جيوش الغزو الأميركية ـ الأوروبية ، يمثل عاملا أساس في نشوء أزمة مجتمعية على خلفية متغيرات سكانية تحتوي ضمنيا على عناصر ثورية من نوع تلك التي ظهرت في أوساط عمال المصانع في القرنين الماضيين من جهة و لدى شعوب المستعمرات من جهة ثانية .
بكلام أكثر وضوحا و صراحة نجم عن العولمة الامبريالية تحت قيادة الولايات المتحدة الأميركية تغيرات سكانية و اجتماعية فارقة تنعكس آثارها على المستوى العالمي . من أبرز تجلياتها ترحّل الناس هربا من ويلات حروب الحوكمة العالمية المتغولة . نجم عنه تكاثر الفئات المعدمة في ساحات و شوارع المدينة الغربية المتغطرسة ، ليس من عمال المصانع المقفلة فحسب و لكن من أبناء المستعمرات أيضا . الأمر الذي يزعزع القوانين التي تبنتها مجتمعات الدول الغربية " الغنية و القوية " تحت عناوين المساواة و الديمقراطية و الحرية و غيرها من المبادئ التي كانت الأزمات تكشف مرة بعد مرة ، عنن أنها لا تعدو امتيازات " لأصحاب الثروات و للأقوياء " !
مجمل القول أننا حيال صيرورة تدريجية في دول الغرب المتجبّر ، نحو تجسيد التمييز العرقي ، أي العنصري ، بواسطة الفصل المكاني بين الناس على أساس الأصل العرقي ، و الحد من التخالط أو منعا للتخالط كما فعل الإسرائيليون بتشييد جدار الفصل لعزل المناطق التي ما يزال يسكنها الفلسطينيون في الضفة الغربية و قطاع غزة بالإضافة إلى شق طرق خاصة تربط بين المستعمرات و المدن الإسرائيلية ، ثم أتبعوا ذلك بقانون الفصل على أساس المعتقد اليهودي ، بحيث يحق للمواطن اليهودي ما لا يحق للمواطن غير اليهودي استنادا إلى أن " إسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي " .
لم تأت السلطات الإسرائيلية بجديد ، فالقانون الخاص بالأصلانيين ، كان معمولا به في المستعمرات ، و خاصة أثناء استعمار الجزائر . لكن ما يستدعي التوقف عنده هي الجهود المبذولة و الاجتهادات التشريعية المتتالية ، في الدول الغربية ،بحثا عن حلول للمسألة السكانية المترتبة عن ازدياد أعداد المهاجرين إليها ، من البلدان التي تشن هذه الدول نفسها حروبا ضدها باسم " التدخل الإنساني " و التدخل " حفاظا على حقوق الإنسان " و التدخل " لكفاح الإرهاب " والتدخل " لمنع أنتشار سلاح الدمار الشامل " بالإضافة إلى إعادة رسم الحدود بهدف " تضييق المساحة " حتى لا تضطر إلى التدخل للحد من الارتفاع الحراري البيئي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الأمم تنتحر كما الافراد
هانى شاكر ( 2020 / 12 / 25 - 20:48 )

الأمم تنتحر كما الافراد
_________

منذ تفكك الصومال فى اوائل التسعينات ، مازالت هذه الأمة العريقة و شعبها الجميل فى غيبوبة. ظننت كاتبنا سيتطرق مباشرة إلى ظاهرة انتحار الأمم و الشعوب الناتجة عن الإنفجار السكانى المرافق للفساد السياسى و المؤدى الى ظواهر الفرار و اللجوء التى تعم عالمنا الحديث المجنون

الأمم المنتحرة او تلك التى على وشك هى:

الصومال
السودان
اريتريا
اثيوبيا
جنوب السودان
مصر
ليبيا
الجزائر
سوريا
العراق
اليمن
افغانستان
ايران
جواتيمالا
السلفادور
الخ .. الخ

...

اخر الافلام

.. وزير خارجية الاتحاد الأوربي يحذر من خطورة الوضع على الحدود ا


.. ازدياد التوتر في العلاقات بين الاتحاد الأوربي وروسيا.. ما ال


.. هل أجرت طهران محادثات سرية مع الرياض في بغداد بوساطة عراقية؟




.. موسكو تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا بعد طرد براغ لدبلوماسيين روس


.. ما هو تأمين السفر.. وما الأمور التي تحتاج إلى أن يتضمنها؟