الحوار المتمدن - موبايل


اغتراب

ساطع هاشم

2020 / 12 / 26
الادب والفن


تناولت كتابا لا ادري كيف ومتى اقتنيته ولم افتحه، وقرأت على غلافه الخلفي، ملاحظة صغيرة تقول، بانه يساعد القارئ على معرفة ما ينتظره، يعني انه يستطيع التنبؤ بقصتي المقبلة، وتعاقب الدورات وانواع المواسم، وحتى اشكال الجماجم.
لم افتح الكتاب ولم اتمعن به، قرأت فقط تلك العبارة على غلافه، ثم تركته جانباً ونهضت وتحركت بالغرفة جيئة وذهابا وانا افكر بمحتوى الكتاب الذي لم اقلب صفحاته بعد، واحاول تخمين مضمونه واذا ما كان يستحق القراءة، وهل حقا سيعرف ما الذي سيحدث، وما الذي ينتظرني، ام انه مجرد عبث بالكلمات وقراءته مضيعة وقت.
ولكن لما لا ؟ فالعبث هو قانون الحياة الوحيد القابل للاكتشاف، كما ادعى بذلك الوجوديون قبل ستين سنة، هذا اذا كنت ستأخذ كلامهم محمل الجد وتبحث عنه، عن العبث الموجود في كل مكان، فهم زمرة من الثرثارين المجانين.
لا ليس الامر كذلك، هذا الكتاب ما ورائي او بالمصطلح اللاتيني ميتا فيزيقي وهي ليست علم لكنها ملهم للكثير من الفنانين، فاذا قلت ان هذه لوحة جميلة ولم تعرف لماذا، فذلك لانه شعور بلا كلمات وهنا تأتي هذه الميتا فيزياء- لتقول لك انه شيء روحاني/طيف/الهام قد وقع عليك، شيء ليس فيزيائي ملموس، ثم تواصل حركتك الى لوحة أخرى ومكان اخر، وما عدى ذلك فليس هناك الا خزعبلات، لكنها موجودة فينا وتنبض في دواخلنا بالضبط مثل خطوط واشكال والوان اللوحة التي ستقول عنها جميلة دون ان تدري لماذا.
وبدأت استمع الى صوت الحواس الخمسة التي امتلكها ونبضها، وانا على يقين في اعماق نفسي ان من المستحيل ان ننزع القشرة عن البيضة قبل ان يكتمل تكوينها، نستطيع فقط ان نقدم افتراضات واكيد هناك سنواجه المشاكل، ونحن بانتظار الامل المجهول ليبزغ كالأمجاد القديمة من بين الانقاض والاثار القديمة في التلال المهجورة، بينما الوحدة والاغتراب تحيط بنا من كل مكان.
العديد من الناس الذين يدركون الاغتراب الحالي للإنسان لا يعتقدون أن هذه هي الحالة المصيرية لوجود الإنسان في العالم، لاننا نجد الصفاء والنقاوة عديمة اللون كالماء من جهة، والموت وإراقة الدماء من جهة أخرى، ثم احترام المرأة من جهة والسيطرة على المرأة، وكل ذلك علامات للاندماج وللهمجية في وقت واحد واغتراب دون ذنب منا، وكلها في حالة من الحركة والتبدل.
ثم توقفت عن الرواح والمجيء بالغرفة ووقفت قليلا امام النافذة افكر بصمت الشهور الماضية وقلة الحركة والمواصلات وانقطاع اللقاءات بين البشر واعتمادنا الواسع على الأجهزة الصناعية دون ان اتمنى اي شيء، وبدأت اكتشف اخطائي في هذا التخمين وكأنها سحابة من الغبار جائتني على غفل، او ربما لم يكن هناك خطأ انما وقعت فريسة للوهم، او للغبار، فنقول مثلا لقد مات فلان ولكن هل يدري هذا الميت انه مات؟ ام اننا وحدنا من يعرف؟ وهل سيحزن هو على موته؟ وكيف سنعرف بانه قد عرف بانه مات؟
وهنا ايقنت بان لا حاجة لي في هذا الكتاب ولا الى الميتا-فيزيق لان من المستحيل على الانسان ان يعرف المستقبل فهو عديم اللون والطعم والرائحة والصوت والملمس.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أنا اشاهد: جولة ليليَّلة من العراق بصحبة المسرحجي


.. رمضان 2021 - الف ويلة بليلة - عرس في ديوان الملك شهريار... و


.. مقابلة مع الممثلة الجزائرية القديرة بهية راشدي




.. في يومها العالمي.. اللغة الإنجليزية تحظى بأهمية كبيرة بقطاعا


.. تفاعلكم | خالد الشاعر غير راض عن مارغريت وهبة الحسين ترد على