الحوار المتمدن - موبايل


تحريق المخيم و تفجير المرفأ من زاوية التوطين

خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)

2020 / 12 / 28
الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة


حال قصف الطائرات الإسرائيلية على سورية من جنوبها إلى شمالها في ليلة الميلاد دون الابتهاج بالعيد و ممارسة الشعائر في الكنائس . في اليوم التالي قامت شراذم من الشباب في شمال لبنان بالاعتداء على عمال سوريين يسكنون الخيم و عددها ثلاث و تسعون حيث أنزلوا بهم عقوبة جماعية . تمثل ذلك بإجبارهم تحت تهديد السلاح على إخلاء المخيم قبل أن يضرموا النار بكل ما فيه . و لم يكتفوا بهذا و حسب و أنما منعوا أيضا إيواء سكانه في المخيمات المجاورة تحت طائلة العقاب المماثل .
هذه خلاصة ما ورد في وسائل الإعلام و التواصل من أخبار متناقضة و متضاربة حول مسألة إحراق مخيم للعمال السوريين في بلدة المنية القريبة من مدينة طرابلس الشام . و على الأرجح أن جهة ما في لبنان ، وغني عن القول أن في لبنان جهات لبنانية و غير لبنانية، قررت التذكير أو بالأحرى تفجير موضوع " النازحين السوريين " بواسطة البراهين على أن شروط عيشهم في المخيمات صعبة و غير مقبولة .
أخشى ما يخشى أن يعاود الحديث عن تعديل الحدود و توزيع السكان بنغمة جديدة عن توطين النازحين السوريين . من المعلوم أن هذا الموضوع طرح بإلحاح في لبنان توازيا مع الحرب على سورية و مورست ضغوط لإمراره .ليس مستبعدا في هذا السياق أن يكون تحريق مخيمات السوريين مقدمة لأعمال من نوعية الحروب ضد مخيمات الفلسطينيين التي شنت على التوالي في لبنان بدءا من سنة 1974 لمحو مخيم النبطية وصولا إلى مخيم نهر البارد في سنة 2007 .
فمن البديهي أنه لو نجح الأميركيون و الإسرائيليون في توظيف " الفوضى الخلاقة" التي جروا الناس الجهلة و الرعاع ، إليها في البلاد السورية و العراق ، لقسموا هذه البلدان على أسس عشائرية و عرقية و طائفية و لنجم عن ذلك بالقطع مشكلة سكانية نتيجة التلاعب بالجغرافيا و التاريخ لا تقل خطورة عن المشكلات التي خلفها المستعمرون في بداية القرن الماضي .
أغلب الظن أن الغاية التي يصبو إليها الأميركيون و الإسرائيليون هي جعل توطين اللاجئين نموذجا يحتذى على صعيد الشرق الأوسط كله ، باستثناء فلسطين و المدى الذي تعتبره الحركة الصهيونية حيويا " للدولة القومية للشعب اليهودي " . بكلام أكثر صراحة ووضوحا ، المطلوب هو توطين أبناء اللاجئين الذين أجليوا عن فلسطين في سنة 1948 بسبب إقامة دولة إسرائيل والنازحين السوريين الذين ترحلوا بسبب الحرب على بلادهم الهادفة إلى تقسيمها بالإضافة إلى توطين جماعات المرتزقة التي استجلبت من أجل القتال ، تمهيدا لاستيعاب ما يمكن أن تسفر عنه حروب التقسيم و الاستيطان الدائرة حاليا و المرتقبة ، في ما لو تحققت غايات المستعمرين في ترحيل للناس عن أوطانهم خاصة في الضفة الغربية و الجزيرة السورية ، و الجولان ، و بلاد بشارة جنوب نهر الليطاني . أخيرا يجب ألا يغيب عن الذهن أن إسرائيل بحاجة إلى التوسع و إلى مزيد من المستوطنين و إلى التطهير على أساس " الهوية الدينية " خوفا من خطيئة التمييز العنصري !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أمل طالب تكشف الوجه الساخر للإعلامي #السوري عمار أورفه لي في


.. ماكرون يلتقي نظيره الأوكراني في باريس


.. رئاسة الجمهورية اللبنانية ترفض استقبال وفد من أهالي ضحايا مر




.. الأغنياتُ التراثيةُ السودانيةُ بشكلٍ جديد… بين مؤيدٍ ورافض |


.. ما وراء الخبر– ماذا ستفعل إسرائيل بعد التوبيخ الأميركي لها؟