الحوار المتمدن - موبايل


قصيدة:ترانيم تحملق بنضارة القصيدة

احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

(Ahmad Saloum)

2020 / 12 / 28
الادب والفن


لست اصغي
الى اناملك تعبث بنطق احرفي
وعلى الطريق تذرف حضرة الفتاة
بعض ما يخفق بين جوانحها ..
فابتل بأشياءها
واسمع نبض الحب يدوزن
ويكمل ترانيمه
كيمامة بيضاء..
فان حملقت بنضارة القصيدة
فلا تحسب ان صدى الكلمات
اقل من عزف بديع الكمان
او دوزنة تشهق في انفاسنا..
لست احيى من اجل أشياء لا تعجبني
فان توهمت بفجر متوج
في حكمة العبور الى الوصايا
كأنني ارسم خرائط الماء
وتكوين اغنيتي..
واطيل تحية رديفة
و برغبة
تمشي الى انثى كاملة الخسارة
فكل ما احسه
يجيىء من اجازته طبيعيا
منطقيا
وخفيف الظل ..
فأكبر كما شئت في الجفاف
او بماضي الرطوبة
او باشارة انتحار
فأنت سترقد في عش العشاق
لازوردي الهوى
وينتابك في كل حين
حس الرحيل
وملمس الزفاف ..
ولو لم تكن من صفاتك الأولى
ان تطيل المكوث
في كل هذا الوقت الهباء..
....................................
لست قصيدة
تنقش سحاب كلماتها
لتستعيد شيئا ما
من صورة الحبيب
فقرب استعاراتها
يسير الشطر الى بحيرة ماء عذب
كما هي
اتركها ترسم رف سنونو
وحلم الربيع
وشيئا ما اعلى من الوان الخريف..
.............................................
لست سحابة تكتب اشعارها
وتنسى اسمها الأول
بل انا الطريق
ينفث على الرصيف بدائلا
وما سوف يطير من خارطة البلاد
وما سيستقر في قاعها
وان كنت ابدو كمن يحمل على كتفيه
اسفار الاولين الخمرية الايقاع








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب