الحوار المتمدن - موبايل


القُدسُ!

علي الجنابي
كاتب

(Ali . El-ganabi)

2020 / 12 / 29
الادب والفن


(مواطنٌ عربيّ: لن أرقص مع القردة رقصةَ (التطبيع) ولو بقيتُ في ميدان الرفضِ وحدي)...

القُدسُ! ماالقُدسُ!

وما أدراكَ ماالقُدسُ!
قريةٌ ظِلُّها مباركٌ, مَلَكَت من اللهِ مِحرابَاً وما بَنَت فيهِ مِن بأسِّ ,
وسَلَكَت من الجاهِ أنسابَاً وما حَنَت منهُ مِن حِسِّ,
وَرَكَلَت من الآهِ أبوابَاً وما جَنَت عنهُ مِن جَسِّ .

القُدسُ!ماالقدسُ!

طوبى للأقصى مِن خُلّةٍ, وقد نَالَ بها من الإلهِ الشكورِ مِفتاحاً عَمَّا في نَبضِ الأخيَارِ مِن عَسِّ ودَهسٍ,

طوبى للأقصى مِن حُلَّةٍ, وقد آلَ بها مِصباحاً مِن الناهي الصبور, عَمَّا في رفضِ الأبرارِ مِن مَسٍّ ويأسٍ,

طوبى للقُدسِ من قَريةٍ مِدادُها رِجالُ "بابلَ", إذ جالوا وجَاسوا فكَبَّلوا مافيها من نَفسٍ وترسٍ,

طوبى للقُدسِ من قريةٍ ودادُها رِحالُ "مَكَّةًَ", إذ واسوا فَقَبَّلوا ما فيها مِن أُسٍّ وغرسٍ.

هَكذا دَقَّتِ النَّواقيسُ , وهكذا بَشَّرَتِ النواميسُ,
وهَكذا نَشَّرَتِ القواميسُ وما حوت من جنسٍ وتأريخٍ ودرسٍ.

القُدسُ! فما أدراكَ ماالقُدسُ!

هي زأرةٌ للنُّجباءِ وعرينٌ من سُمُوٍّ وفَخرٍ ورَأسٍ, وهي نفرةٌ للأعداءِ وقرينٌ من دُنُوٍّ وقَهرٍ ونَحسٍ.


القُدسُ! يَلبُسُ لها المُغوارُ ثَوبَ سَيفٍ ورُمحٍ وكدسٍ, ويَحبُسُ لها الخَوَّارُ حَوبَ حَيفٍ و تَرحٍ ولَحسٍ .

فمالِيَ أرى قوميَ يَتَقَلّبُونَ حِيالَها في عَبَثٍ وعَبسٍ, وفي خَنَثٍ وخنسِ, ومابينَ تَأوِّهٍ وهمسٍ, ومابينَ تأَفُّفٍ وعطسٍ!

عَهِدي بهمُ يَتَجادَحَون : لن نَرضى بغيرِ القُدسِ نديّةً نقيّةً مِن رِجزٍ وقردٍ و رِجسٍ..

ثُمَّ تَمَالَحَ بعضُهم : دعْ شَطراً لَصهيونَ, ودَعْ في شَطرِنا: حائطَ دمعاتهم وما إِشتَمَلَ عليهِ مِن هَلسٍ,
والصّليبَ وماإستَعملَ فيه مِن قِسٍّ, والأقصى وما إحتَمَلَ مِن خَيراتِ طَقسٍ..

ثُمَّ تَكالحَوا بينهم: بل ضعْ ليهودَ خَمسةَ الأسداسٍ, وضعْ لنا ما بَقيَ مِن قَبصَةِ السُدس..

ثُمَّ هاهي ذا نَبَراتُهم تَتَنَابَحُ: بل هِبها,هِبها كُلَّها لَهُمُ, ودعنا من غطسٍ في (عنترياتٍ) وطمسِ,
وداعاً وتَبّاً لكَ ياعنترةَ بن شدّاد العبسي!
دعونا نخلعُ عَنَّا القدسَ المنحوسَ بالمَسِّ, ونقلعُ المَطموسَ من الضِّرس؟
فما لفانا من القدسِ إلّا رَجْعٌ من إرتكاسٍ, وصَدْعٌ من إنتِكاسٍ و قَرْعٌ ووَكسٍ؟

وَيْ!

أوَقُلتَ: (عَنترياتٍ) وطمسٍ!هُسْ, هُسْ يا قومُ هُسْ ! فقد أمسى وَقَارُ أولى القِبلَتينِ (عَنترياتٍ) وَهَلْس!

ويحَ صدري:(نَعى فَغَدا مِن في الوُجودِ بِدَهشَةٍ***هيَ الحَشرُ لا بل دُونِها دَهشَةُ الحَشرِ)-لقائله.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تحديات كوميدية تواجه الفنان #الفلسطيني #أمجد_ديب ضيف #أمل_طا


.. مسرحية جورج خباز: علق هو ومرته وبكلمة ارتخى ورضي ????????


.. يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري




.. بروسيدا.. عاصمة الثقافة الإيطالية 2022


.. قراءة في مسرحية بستان الكرز لتشيخوف