الحوار المتمدن - موبايل


هذه السنة 2020... وسابقاتها...

غسان صابور

2020 / 12 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


هــذه الــســنـة 2020... وسابقاتها...
لن أرثي هذه السنة التي سوف تنتهي.. بعد أيام قليلة معدودة.. هناك من سيحتفلون بانتهائها بالساعة الصفر.. من آخر أمسية منها.. وبداية أول ثوان من مولد 2021.. ويفتحون زجاجات الشامبانيا الغالية... كأنما كل شــيء.. ثراء وصفاء وهناء.. ناسين ـ بكل واقعية وأسف ـ أن الكورونا متربصة.. أن الفقر بالعالم متربص.. وأن ملايين البشر.. ينتقلون ـ رغم الرفض والأخطار ـ من بلد لبلد.. بحثا عن لقمة عيش.. مـرفـوضـة أيضا!...
رأيت أمسية ذكرى ميلاد المسيح.. صورة غلام في السابعة أو الثامنة من عمره.. ينام على رصيف تجاه دكان مغلقة.. مساء رهيبا.. بمدينة سورية.. حسب الصورة.. تغمره وتدفئه قذارة.. وتخيفه وحدة وجوع... وفي المدينة رغم الأزمات والكورونا.. حفلات وبذخ وفرح واحتفالات... ولكنني لم أر أية صورة هناك ـ بهذا البلد ـ أية علامة للمسيح الذي كان يرعى الأطفال والفقراء والمنكوبين.. ببداية أيام رعايته.. ومعالجة أحزانهم وفقرهم.. ونسيان الآلهة لهم...
وبنفس ذلك المساء.. من نفس هذه السنة التي سوف تختفي.. التهمت نيران جهنمية انتقامية.. بمنطقة تدعى حنين بلبنان.. أخ سوريا الصغير.. بمخيمات تضم آلاف عائلات مهجرة سورية.. هربت من مصائب الحرب الآثمة الرهيبة.. ضد سوريا.. فعانت هناك كل آلام الهجرة والفقر والاحتقار.. وضياع الهوية.. وها هي تعاني المذلة وتكرار النكبة.. وازدياد الألم.. بلا مسيح.. بلا آلهة تعينها.. بلا وطن.. ولا أمل ببصبوص حـل أو اية نهاية مقبولة... وحتى البلد ـ لـبـنـان ـ الذي آواهم من عشرة سنوات المصاعب والآلام السورية... شعبه بكامله اليوم.. يبحث عن حل أمان.. ومصير أفضل...لأنه يموت هو الآخر... وأهله ما زالوا يتناقشون.. يتساءلون من القاتل؟؟؟...
كلماتي هذه ليست لمن وجدوا بعض ساعات فرح.. وموائد عامرة.. أو بضعة أكلات لم يتذوقوها طيلة سنة أو أكثر.. نظرا لغلاء ولهيب الأسعار... أفهم حاجاتهم النفسية والوجودية لبضعة راحة وهناء.. بعد سنين من حرمانات مفتعلة.. فرضت على هذا البلد المتعب الحزين... ولكن يجب الآ ننسى من يعانون الفقر والشقاء والهجرة الاضطرارية هربا من الموت.. وخاصة الأطفال منهم... الأطفال يا حكومات.. يا مسؤولين.. أطفال الشوارع السورية.. الأطفال السوريون بالشوارع اللبنانية... هذه العلة الإنسانية والاجتماعية.. إن بقيت على هذا الخط السلبي الرهيب.. وما يعطى له من تفسيرات محلية أو أممية.. غير مقبولة.. سـوف تصبح أخطر من وباء الكورونا.. بالسنوات القادمة.. إن لن توجد لها حلول سريعة إنسانية جدية محلية وأممية...وحتى أخطر من سنوات الإرهاب...
ولكن هل تريد الحكومات التي تقرر حياة وموت الشعوب.. اليوم.. والسنوات القادمة.. هل تريد لسوريا.. وشعب ســوريــا؟.. مصيرا أفضل؟.. أو حياة أفضل؟.. أو مستقبلا أفضل؟؟؟!!!...
***************
عــلــى الــهــامــش :
ــ ثـــورة...
عادة أنا احترم الثورات والانتفاضات والاعتراضات.. على العتمات والمظالم والفساد.. والباطل... ولكنني لا أوافق هذه المرة على الثورات والانتقادات التقاليدية والعشائرية المتخلفة التي ثارت بكل العالم العربي.. ضد قبلة.. قبلة بمسلسل سوري.. أسمه "شارع شيكاغو".. نعم ضد قبلة.. يا بشر الانفصام والرجعية...
آلاف وآلاف.. وآلاف الاعتراضات.. على وسائل التواصل (اللاإجتماعي)... ليست ضد انبطاح دول عربية.. أمام دولة إسرائيل بدون كرامة ولا شرف.. إنما ضد قبلة طبيعية عادية.. بلقطة سينمائية تمثيلية طبيعية عادية... يا للفظاعات الرجعية اللاحضارية!!!... كل تأييدي للمثلة السورية الرائعة الكاملة سـلاف فواخرجي.. والتي صمدت بمقابلة مع محطة عربية (معارضة) لسوريا.. مدافعة عن فنها وشعبها وبلدها.. ضد التهجمات الحربجية واللاحضارية.. بواسطة مقدم البرنامج نفسه الذي حاول تبويب ونشر الإرساليات التويترية.. اللاإجتماعية.. والكركبات المفصلة المجنزرة... حسبما يهمس بإذنه صاحب البرنامج ومحضره وبائعه.. لعديد من المؤسسات والمنظمات المعادية لما تبقى من الوطن السوري...
لم تكن ثورة... إنما الجعجعات التي اعتدنا على سماعها بغالب وسائل الإعلام العربية والغربية.. ونعيق أبواق اعتداءات متواصلة متكررة... لا يرى عالم العولمة الذي يحشش كل الأفكار.. ويشترى وسائل الإعلام بكل مكان من العالم... عالم الغابات... عالم بلا أية قدرة تحليل أو تفكير صحيح...
شــكــرا سيدة ســـلاف......
ــ تحية للمناضلة السعودية لجين الحثلول
حكمت محكمة سعودية (اختصاصية بمكافحة الإرهاب) المناضلة السعودية المعروفة بدفاعها عن حقوق الإنسان عامة.. وحقوق المرأة السعودية خاصة.. حيث أنها ساقت سيارتها لوحدها.. ببلد لا يسمح فيه للمرأة لدى اعتقالها من سنتين ونصف سواقة سيارة.. قبل إلغاء هذا القانون من ولي العهد من فترة قصيرة.. مع هذا حكمتها المحكمة.. البارحة.. يوم الإثنين الثامن والعشرين من ديسمبر ـ كانون أول 2020... ويا لغرابة قوانين هذا البلد.. بخمسة سنوات وعشرة أشهر سجن.. يعني إذا لم تعترض النيابة العامة على هذا الحكم.. يمكن للمناضلة لجين الحثلول.. إمكانية الخروج من السجن بشهر أيار القادم.. حسب عائلة المناضلة.. بشرط حسن السلوك (غرابة إضافية) وعدم خروجها من المملكة السعودية (غرابة سعودية إضافية).. منافية لشريعة حقوق الإنسان...
يا بــشــر.. أية دولة عربية احترمت أو تحترم حقوق الإنسان؟؟؟!!!...
نــقــطــة عـلـى الــســطــر... انتهى.
غـسـان صــابــور ــ لـيـون فــرنــســا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بايدن يعد بسحب كل القوات الأمريكية بحلول 11 أيلول/ سبتمبر


.. إيران تقول إنها بدأت في تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المئة و


.. حلوى المن والسلوى من أشهر الحلويات الرمضانية في العراق delet




.. الولايات المتحدة.. المخاطر الأمنية الخارجية


.. الخارجية: اجتماع تركي - مصري مرتقب جار العمل على تحديده