الحوار المتمدن - موبايل


مَنْ قتلَ حسين سرمك ؟

سعد جاسم

2020 / 12 / 30
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


" كنتُ قلقاً حول حياته ومصيره في عراق الكوارث والجيوش الأجنبية والعصابات والجواسيس والعملاء والمرتزقة ، ومنذ أَن عرفتُه وشخَّصتُه قلتُ :
انّهُ سيتعرض لسوء مبرمج لأن قامته أعلى بكثير مما هو مسموح للعراقي في هذا الزمان ، ولأن عقله نور كاشف في عراق الظلم والظلمات وفي شرق أوسط الهزائم والنكبات .
نورٌ يستطيل ليشمل العالَم العربي كله والأنسانية جمعاء : فما أشجعه وأبسله مدافعاً عن وطنه والأِنسانية }
هذا ما أَباحَ به اليَّ اخي " كريم الاسدي "
الشاعر العراقي الاصل الالماني الجنسية؛
عندما قرأ نصي الشعري
{ حسين سرمك:أَهكذا تغدرنا برحيلك المفاجيء }
والذي كتبتهُ ونشرتهُ بعد ساعات قليلة من موت أخي
وصديقي وابن مدينتي الاولى { الديوانية } الطيّبة .
وأَنا ومن جهتي كنت قد علّقتُ على ماقاله الشاعر" الاسدي"
حيثُ قلتُ له : أَنا أُشاطرك وأُوافقك الرأي بعقل يقظ وتأويلي وبروح متوهجة وقوية وبقلب محب ومخلص ونظيف ؛
واوافقك على كل كلمة قلتها
عن ماحصل وحدث لاخينا وصديقنا وزميلنا الشهيد المغدور
الدكتور " حسين سرمك حسن "
ولااخفي عليك شكوكي وهواجسي وقلقي الكبير ازاء
الموت شبه المفاجيء
للراحل الحبيب ...لأَنني كنتُ متواصلاً معه بشكل يكاد ان يكون يومياً خلال محنته المرضية المفاجئة والخفية والسريعة بشكل يدعو للقلق والشك والاسئلة الخفيّة والمُعلنة ؛
رغم تكتكم " د. حسين " على حالته المرضية التي لايعلم بها إلا انا وأَشخاص قليلين للغاية . ولااكتم عليك مدى شكي وقلقي وخوفي
بان فقيدنا{ قَدْ} وأُؤكد وأَضع مليون خط أَحمرتحت مفردة { قَدْ } وأنا اعتقد وأظن وأهجس ان الدكتور " حسين سرمك " قد أُغتيل بجريمة قتل " بايولوجية "سرّية وخفية جداً جداً .
وكانت تقفُ وراءها واشتركتْ بارتكابها عدّة دول إمبريالية وحكومات محترفة في القتل والتصفيات السرّية وقد كانت هذه الدول والحكومات قد نفّت جريمتها الغادرة والوحشية بواسطة شخصيات مخابراتية ومافيوية واجرامية متعددة الجنسيات
والاهداف والغايات والمصالح والنوايا السوداء
حيث انها قامت بفعلتها الاجرامية البايلوجية بحق
"الدكتور سرمك" باحترافية وسرّية لايعلمها الا الله والراسخون
بالجرائم والخيانات والغدرالدموي والقتل المتعمد
لفقيدنا الاديب والدكتور والعالم الجليل
الذي سبق له ان قام بفضح الطغاة والديكتاتوريين والامبرياليين والمجرمين والقتلة الذين قاموا بصناعة وباء
{ الكورونا وكوفيد 19}
وكذلك قاموا بحربهم البايلوجية المشتركة على جميع شعوب البشرية في هذا العالم المبتلى بالحروب والمجاعات والاوبئة

وانا سأقوم الآن وبكل شجاعة وجرأَة وصراحة
بإطلاق صرختي الجريحة
وتساؤلي الفاجع
{ مَنْ قتلَ حسين سرمك ؟ }
نعم ... ها أَنا أُجهر بسؤالي وصرختي
أَمام الله والبشرية والانسانية جمعاء
وهاأنذا أٌعود وأَتساءل : ثانية وثالثة ورابعة وعاشرة
وللمرة المائة والالف والمليون
" مَنْ قَتلَ حسين سرمك ؟ "
اللهم اني بلّغتُ
وأَنتَ على سؤالي وصرختي
شاهد وشهيد








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. “زومريت داووت” تروى قصتها داخل معتقلات الإيغور وكيف قتل النظ


.. بيرو.. أمل ضحايا “التعقيم القسري” في التعويض


.. بايدن سيعمل مع الكورنغرس لتعديل قانون الحرب على الإرهاب | #ر




.. لماذا اقدمت المغرب على تجميد اتصالاتها مع ألمانيا؟


.. الدول الإفريقية من الدول الأقل حظا في استلام اللقاحات | #حوا