الحوار المتمدن - موبايل


صحافة لندن لهذا اليوم الجمعة الأول من كانون ثاني/يناير 2021

عامر هشام الصفّار

2021 / 1 / 1
الصحافة والاعلام


لعل أول ما يجذب نظر قرّاء الصحافة البريطانية اليوم هو تلك الصورة المعبرة والتي نشرتها جريدة التايمز على صدر صفحتها الأولى لساحة الطرف الأغر في لندن وقد سورّت بالحديد لمنع تجمعات الناس في ليلة رأس السنة تخوّفا من أنتشار فايروس الكورونا.
وقد ذكرت صحيفة التايمز أنها أطلعت على رسالة موجهة للأطباء، قال فيها كبير مسؤولي الصحة في إنجلترا ، كريس ويتي ، إن النقص في لقاحات فيروس كورونا كان مشكلة لا يمكن "التخلص منها"، حيث دافع عن قرار تأجيل الجرعات الثانية لمدة تصل إلى 12 أسبوعًا.
وشدد وزير اللقاحات نديم الزهاوي (عراقي الأصل) في صحيفة ديلي إكسبرس على أن برنامج التطعيم سيستغرق بعض الوقت - وحث الجميع على مساعدة النظام الصحي من خلال أتباع القواعد والنظم.
وفي الوقت نفسه ، ذكرت صحيفة ديلي ميل أن الممرضات المتقاعدات من اللواتي عرضن المساعدة في حملة التطعيم يواجهن "جبالاً من الروتين".
وتزعم أن البعض قد طُلب منهن تقديم 21 وثيقة، مما يثبت أنهن مدربات في موضوعات تشمل مكافحة الإرهاب والمساواة العرقية.
وفي مقال بمناسبة العام الجديد لصحيفة الديلي التلغراف المقربة من الحزب الحاكم، أطلق رئيس الوزراء نبرة متفائلة قائلاً إن اتفاق التجارة مع الأتحاد الأوروبي ولقاح أكسفورد لهما القدرة على تغيير الوقائع على الأرض. ويصر بوريس جونسون على أننا لسنا بعيدين عن العودة إلى الحياة الطبيعية - والأهم من ذلك "يمكننا أن نرى بوضوح متزايد كيف سنصل إلى هناك".
كما يشير إلى أن لقاح أكسفورد يقدم درسًا لمستقبل البلاد ، واصفًا إياه بأنه "تعاون رائع بين نشاط الدولة ورأسمالية السوق الحرة".
تقول صحيفة ديلي ميل إن جونسون استعاد بعض الثقة والمصداقية بسعادة مع "انتصار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي" ، لكن "التحدي الأكبر الذي يواجهه" لعام 2021 سيكون الإشراف على برنامج تطعيم فعال وسريع.
في غضون ذلك ، تشير الصحيفة إلى أن تعهد رئيس الوزراء بالحياة الطبيعية بحلول عيد الفصح قد يضيع بسبب نقص بعض المعدات الطبية .
وتدعو أحدى الصحف قراءها إلى التسجيل ليكونوا مشرفين متطوعين في مراكز التطعيم المؤقتة. "انضم إلى جيش التطعيم لدينا" هو العنوان الرئيسي.
وقد أوضح مصدر رسمي أن بيانات فيروس كورونا لعيد الميلاد ستكون متاحة بحلول الوقت الذي تتم فيه مراجعة عمليات الإغلاق - ومن الصعب رؤية تحسن. كما تقتبس الصحيفة محاضر أجتماع للمجموعة الأستشارية العلمية الحكومية ، والذي عقد قبل عيد الميلاد. وتقول إن اللجنة لا تعتقد أن إغلاقًا مشابهًا لإغلاق نوفمبر - حيث ظلت المدارس مفتوحة - سيكون كافياً للسيطرة على البديل الجديد للفيروس.
ومن المواضيع الأخرى يظهر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أيضًا في العديد من الصحف، حيث أكتملت العملية الطويلة لمغادرة الاتحاد الأوروبي.
وقالت وزيرة التجارة الدولية ليز تروس للصحافة إن بريطانيا العالمية مستعدة "للهروب" مع دخول أكثر من 60 صفقة تجارية حيز التنفيذ اليوم.
وتصدر صحيفة الغارديان بنغمة مختلفة، قائلة إن المملكة المتحدة تركت الألتزام بقواعد الأتحاد الأوروبي "بدون ضجة" ليلة الخميس، حيث رنت أجراس بيغ بن التي أعيد توصيلها مؤقتًا الساعة 23:00 بتوقيت جرينتش بالقرب من الشوارع الخالية. وتصف الصحيفة اليوم بأنه حزين، بينما تصر على أن خروج المملكة المتحدة من الأتحاد الأوروبي يظل "خطأ وطنيًا مأساويًا".
تأمل جريدة الديلي ميرور أن تتمكن المملكة المتحدة الآن من بدء فصل جديد في تاريخها. حيث يقول عمود المحرر إنه إذا كانت هذه لحظة تجديد، كما يدعي جونسون، فيجب أن تبدأ بمعالجة عدم المساواة الإقليمية، وحل أزمة الإسكان ، وتقديم وظائف آمنة للماهرين من الخريجين.
وترفض الجريدة فكرة أن الأنقسامات التي سببّها الجدل حول خروج بريطانيا من الأتحاد الأوروبي يمكن تركها في الماضي، حيث لا تزال البلاد منقسمة بشأن أوروبا. في حين نشرت الجريدة رسماً كاريكاتورياً يصوّر فيه الفنان كرة أرضية لا يمكن رؤية ما عليها سوى المملكة المتحدة –( منفصلة وحدها) مع تغطية بقية العالم بطلاء يسمى "أزرق حزب المحافظين" أو توري بلو.
ومن البي بي سي:
تناولت محررة الصحة في صحيفة الغارديان، سارة بوسلي، خبر تحذير واحدة من أكبر مستشفيات لندن من أنها في طريقها لتصبح مستشفى لمرضى فيروس كوفيد فقط، وسط زيادة حادة في عدد الحالات في العاصمة البريطانية. مما جعلها تكافح لتحويل غرف العمليات ومناطق التعافي الجراحي وأجنحة السكتة الدماغية إلى وحدات عناية مركزة.
ووصلت حالات الإصابة اليومية في المملكة المتحدة إلى رقم قياسي بلغ 55 ألف و892 شخصاً، مع وجود 23 ألف و813 شخصاً في المستشفى و964 وفاة.
وقال الرئيس التنفيذي لمستشفيات يونفرسيتي كوليدج لندن، البروفيسور مارسيل ليفي، للصحيفة إن عمليات الدخول الى المستشفى بسبب الإصابة بكوفيد تجاوزت ما حدث خلال الموجة الأولى في الربيع.
وقال ليفي، وهو طبيب أمراض حادة إنّ "لدى المستشفى الذي يضم 500 سرير، 220 مريضاً بكوفيد، مع زيادة العدد بنسبة 5 في المئة يومياً"، لكنه يضيف ان "الضغط الحقيقي موجود على وحدة العناية المركزة حيث يوجد الآن 70 مريضاً بحالة حرجة كما كان الحال في الربيع، والعدد يرتفع بسرعة".
ويؤكد إنّ الارتفاع الحاد في عدد المرضى الذين يحتاجون الى العناية المركزة سيجعل المستشفى بحاجة الى زيادة قدرة استيعابها.
ويجب عندئذٍ تفكيك طوابق كاملة وإعادة بنائها وفقاً للمعايير المطلوبة لأجنحة العناية المركزة.
كما فعلوا في مارس/آذار، اضطروا إلى تحويل خمسة طوابق وتزويدهم بالأكسجين وآلات تنفس أخرى.
وجاء ذلك بينما ورد أنّ مستشفى قريب أخبر الموظفين أنه في "وضع طب الكوارث"، بحسب الغارديان.
وأكد مستشفى لندن الملكي في وايت تشابل، شرق لندن، أنّ لديه أكثر من 90 مريضاً في وحدات العناية المركزة للبالغين، وقال في رسالة بريد إلكتروني تم إرسالها إلى الموظفين إنّ "عدد الأشخاص المصابين بكوفيد يواصل الارتفاع بسرعة" ، وفقًا لرسالة بريد إلكتروني تم إرسالها إلى الموظفين. "، بحسب ما اوردت الصحيفة.
وأكدت الغارديان أنّ "أقل بقليل من نصف جميع المستشفيات الكبرى في إنجلترا - 64 من أصل 140 - لديها عدد مرضى بكوفيد-19 أكثر مما كان لديها في ذروة الموجة الأولى من الفيروس".








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أودي كيو 5 سبورتباك-سيارة تجمع بين القوة والجمال | عالم السر


.. تريندينغ الآن | -لهفوا اللقاح-...هل سرق فعلا مجلس النواب لقا


.. طالب جامعي جزائري: -عدنا بعد أن كنا قد أوقفنا حراك الثلاثاء




.. اليمن: حراك دبلوماسي أممي وأمريكي لإحياء مسار السلام ووقف ال


.. هل تخفي إيران عن العالم مواد نووية في مواقع سرية؟