الحوار المتمدن - موبايل


مصر.محافظة الدقهليه: سماد طلخا”بعد إنعقاد الجمعية العمومية والموافقة على قرار التصفية الأمن يعتقل 9 عمال ضمنهم ( 4 من أعضاء اللجنة النقابية)

عبدالرؤوف بطيخ

2021 / 1 / 3
الحركة العمالية والنقابية


تشهد مدينة سماد طلخا حالة من الغضب أمسالسبت 2كانون ثانى احتجاجا علي اعتقال قوات الأمن لعدد من عمال شركة الدلتا للصناعات الكيماوية والأسمدة” إحدى الشركات التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام، بعد اعتصامهم الذي تعدي الشهر الكامل مع ذويهم وسط جدران المصنع للمطالبة بتطوير الشركة بدلا من إغلاقها.

ووصف العمال بشكل مباشر هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام بوزير التصفية، مؤكدين أن الوزارة تستهدف تصفية 29 شركة حكومية من أصل 118 شركة موزعة علي 8 شركات قابضة، فضلا عن دمج 31 شركة لإنتاج الأقطان والملابس في 10 شركات، بهدف تسريح العمال.

وسيطرت حالة من الغضب بين العمال بعد اعتقال قوات الأمن ل 9 عمال بالمصنع بينهم( 4 من أعضاء اللجنة النقابية) في مصنع الشركة برغم" اعتذار العمال واعضاء اللجنه النقابيه لقائد قوات الامن" بسبب استمرار الاحتجاجات والاعتصام داخل مقر المصنع؛ رفضًا لبيع الشركه وتشريد 2500 عامل، وشملت قائمة المعتقلين كلاً من العمال كلا من:
-علي إسماعيل
-رمضان جمعة
-حسن سمير
-خالد عطا
-أيمن مسعد
-رزق البشلاوي
-رفعت فتحي
-محمود محسن
-حاتم المشد.

كانت الحكومة قد أعلنت أنه سيتم نقل شركة “سماد طلخا” إلى السويس، مشيرة إلى أن الانبعاثات الحرارية والمتجاوزة بيئيا كانت أحد الأسباب الرئيسية في ذلك القرار، مشددة في الوقت ذاته على التزامها الكامل بمراعاة حقوق العاملين وعرض بدائل التعويض أو نقل بعضهم إلى المصنع المطور في شركة النصر للأسمدة وذلك حسب احتياج الإدارة.وحسمت وزارة قطاع الأعمال العام في بيان لها أمس أن نقل الشركة من محافظة الدقهلية إلى السويس سببه “الانبعاثات الحرارية” للمصنع، المتجاوزة للحدود المسموح بها بيئياً، نتيجة التقادم الفني لمعدات يصل عمرها إلى 50 عاماً في بعض الوحدات، وتأثيرها بالسلب على المجتمعات السكنية الملاصقة للمصنع، والمقابلة له من ناحية مدينة المنصورة، باعتبارها لم تكن موجودة عند إنشاء المصنع. وشددت الوزارة على التزامها الكامل بمراعاة حقوق العاملين، وعرض بدائل التعويض، أو نقل بعضهم إلى المصنع المطور في محافظة السويس، وفقاً لاحتياجات الإدارة، مستطردة بأن “خطة تطوير الشركة كانت تشمل تنفيذ وحدتي الأمونيا واليوريا، غير أن حريقاً نشب في فرن الأمونيا في إبريل الماضي، أسفر عن توقف العمل في المصنع كلياً”، حسب البيان. وتابع أن وزارة قطاع الأعمال العام طرحت مناقصة على 4 شركات عالمية لتأهيل وحدة الأمونيا، وغيرها من وحدات المصنع خلال مدة زمنية قوامها 36 شهراً، حتى تصبح مطابقة للمتطلبات البيئية، واشتراطات الحماية المدنية، وتعمل بشكل اقتصادي يتناسب مع المعايير العالمية، سواء في ما يتعلق بالإنتاجية أو استهلاك الطاقة”.

وكان وزير قطاع الأعمال العام قد أعلن في تصريح سابق إلى أن (الدلتا للأسمدة) تتكبد خسائر منذ عام 2012 – 2013 حتى وصلت خسائرها في 30 يونيو الماضي إلى 300 مليون جنيه.
وأضاف وزير قطاع الأعمال “إن هناك 48 شركة تابعة للوزارة تتكبد خسائر، ويتم حاليا التركيز على 26 شركة منها تحقق حوالي 90% من إجمالي الخسائر، حيث تحتاج إلى مجهود أكبر لتحويلها إلى الربحية والاستفادة من إمكانياتها وتطويرها”، وأضاف أن الاهتمام ليس فقط بالشركات الخاسرة، ولكن هناك اهتماما كبيرا بالشركات الرابحة لتعظيم قيمتها المضافة والاستفادة من مواردها والميزة التنافسية التي تتمتع بها.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بين سام وعمار: سوء أوضاع العمال في قطر.. هل يمكن أن يؤدي لمق


.. هل يكون العمل من المنزل مستقبل الموظفين؟ شركات بارزة تتبنى ا


.. الأستاذة نزهة مجدي التي سحــــــ_ــنت: جردونا كليا من ملابسـ




.. تبطين الترع.. حلم المزارعين يتحقق على أرض الواقع فى كفر الشي


.. لهون وبس - معمول العيد في زمن الغلاء