الحوار المتمدن - موبايل


هل صحيح أننا من أحطّ الأمم؟

عزيز الخزرجي

2021 / 1 / 3
كتابات ساخرة


هل صحيح أنّنا من أحطّ الأمم!؟
عجائب الدنيا سبعة، لكن هناك أيضاً ما هو أعجب منها! و إليكم بعضاً من تلك العجائب:
و الله و الراسخون في العلم و ربما المثقفين معهم فقط يعرفون حقيقتها!
فهل صحيح:
قادة و مراجع و حكام أمّتنا الإسلاميّة ترى نفسها بأنّها الأمّة الوحيدة من بين الأمم على حقّ مطلق وفي كلّ شيء، وأن الآخرين على باطل و ضلال و في جهنم, و يجيزون قطع أرزاق الناس و نهب خيراتهم و أموالهم و إيداعها و تدشينها و إستثمارها في بنوك الأعداء لصناعة الأسلحة والصواريخ لتدمير المستضعفين المقاوميين.
الأمّة الوحيدة التي تطلق سراح أو تخفف العقوبة الجنائية للمجرم إذا كان مسلماً و تمكن من حفظ بعض سور القرآن الكريم.
ألأمّة الوحيدة التي تجيز قادة أحزابها و حكامها بأن يكون فرق الراتب بين الرئيس والعامل بمئات ألأضعاف و تحلل الفساد و سرقة المال العام بشكل علني و تعتبرها حقّ مطلق و تعويض لجهادهم و لا يجوز معاقبتهم!
الأمة الوحيدة التي يُمكن لرجل الدّين فيها الإفلات من عقوبة التحريض على القتل إذا وصف أحد الخصوم بالمرتد.
الأمّة الوحيدة التي لا تقتل القاتل إذا أثبت أنه قتل مرتداً و ديّة غير المسلم أقل من دية المسلم.
الأمّة الوحيدة التي تعامل القاتل بالحُسنى .. بالعقوبة المخففة إذا قتل أخته أو زوجته من أجل الشرف.
الأمّة الوحيدة التي ورد في كتابها المقدس كلمة "أقرأ" كأوّل واجب مقدّس، و مع ذلك تُعدّ من أقلّ أمم الأرض قراءةً للكتب .. أو بالأصح لا تقرأ!
الأمّة الوحيدة التي لا تزال تستخدم كلمة التكفير و الزنديق و الضّال ضدّ خصومها المعارضين لرجال الدّين و الجّماعات الدّينية التي تُحلل لنفسها كل شيئ.
الأمّة الوحيدة التي تضع حكم الفتوى فوق حكم القانون و حقوق الشعب، و تدعي بكلّ صفاقة أنها دولة قانون.
الأمّة الوحيدة التي لا تساهم ولا بصنع فرشاة أسنان أو أبرة خياطة في العصر الحديث رغم إمكاناتها، و مع ذلك تتشدّق بحضارتها البائسة البائدة.
الأمّة الوحيدة التي تشتم الغرب و تعتاش على إنتاجها و تكنولوجيتها و تعيش عالة عليه في كلّ شيئ تقريباً.
الأمّة الوحيدة التي تضع المُثقف و المفكر في السجن و تقتلهم بكل السبل الممكنة بسبب ممارسته حرية التعبير بل و تقطع حتى لقمة الخبز عنه.
الأمّة الوحيدة التي تدّعي التّدين و تحرص على مظاهره رسمياً و شعبياً و موسميّاً و مع ذلك لا يوجد فيها إنتاج أو ممارسات عمليّة صالحة على صعيد العلم و الاخلاق.
الأمّة الوحيدة التي تعطي طلابها درجة الدكتوراه و آلأجتهاد في الدين بلا حساب و كتاب صحيح و مصداق.
الأمّة الوحيدة التي لا تزال محكومة بكتب الموتي من ألف عام رغم يقينهم بأنّ كتبهم لم تعد تخدم شيئاً مفيداً أو منتجاً للأنسانية.
الأمة الوحيدة التي يداهن فيها رجال الديِّن الحُكام و يسكتون عن أخطائهم حتى و لو كانت شرعيّة و ضد الدّين و تسبب دمار الشعوب و العراق خير مصداق.
الأمّة الوحيدة التي تسمح لنسائها بمشاركة ازواجها مع ثلاث نساء اخريات قابلة للتجديد, بآلأضافة إلى زواج ألف إمرأة أخرى سرّاً بشكل مؤقت.
الأمّة الوحيدة التي سمح الله لها بالكذب على الاخر (التقية) أو نظرية (التزاحم) بشكل شرعيّ بل و تبرير الأخطاء لمصالح شخصية و حزبيّة و طائفية؟ الأمّة الوحيدة التي تُقاتل و تذبح وتسبي بعضها البعض منذ 1450 عام! الأمّة الوحيدة التي تُعتبر من أغنى أمم العالم بثرواتها المائية و النفطية و الخام, لكن المجاعة و التخلف و الظلم و الطبقية و الاميّة و الفساد فيها تفشّي بنصف اعداد نسمتها, و يزيد! ألأمّة الوحيدة التي تدّعي أنّها خير أمّة أُخرجت للنّاس و هي أرذل و أحقر و أجهل الأمم على آلأرض!!؟؟ ألأمّة الوحيدة التي تقتل أئمتها و فلاسفتها ؛ ثمّ تمشي وراء جنائزهم باكية و تلطم عليهم حتى الصباح.
و الأعجب آلأعجب من ذلك و الله الأعلم .. أننا الأمّة الوحيدة التي عطلت التفكّر و العقل و تمسّكت بشعارها الخالد : [بآلرّوح .. بآلدّم .. نفديك يا هو الجان] لمجرد أن يحصل من وراء (ألمُفدّى) على راتب أو لقمة خبز من ورائه أو حتى بلا ذلك!؟

و لهذا باتت هي الأمّة الوحيدة التي كلما جاءت أمّة أخرى لعنت الأمة السابقة و هكذا ....
ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - نعم
ابراهيم نورالدين ( 2021 / 1 / 3 - 18:35 )
الجواب عى سؤالك عزيزيالكاتب هو نعم بحجم الكرة الارضية


2 - معك
ابراهيم نورالدين ( 2021 / 1 / 3 - 18:36 )
الجواب على سؤالك عزيزي الكاتب هو نعم بحجم الكرة الارضية. تحياتي


3 - نعم صحيح
المستنير الحازمي ( 2021 / 1 / 5 - 05:13 )
نعم صحيح كلامك وجميل مقالك -الأمّة الوحيدة التي تضع المُثقف و المفكر في السجن و تقتلهم
-
بكل السبل الممكنة بسبب ممارسته حرية التعبير بل و تقطع حتى لقمة الخبز عنه.

إذا كنت تريد أن تعرف أكثر ومهتم بشهداء وسجناء حرية الرأي والتعبير في العالم الإسلامي
http://marsdcom.net/تفضلبزيارة هذا الموقع

اخر الافلام

.. فنانة فلسطينية ترسم على رماد الغارات


.. تعلمهم الحاسوب واللغات والفنون القتالية..داخل مخيمات النزوح


.. الفنانة سما الشيبي تلأم في أعمالها جراح الحرب والمنفى




.. فنانون يتضامنون مع محمد سامي مخرج مسلسل -نسل الأغراب-


.. شاب يقلد الزعيم عادل إمام في مسرحية شاهد ماشفش حاجة