الحوار المتمدن - موبايل


لكي لا ننسى Julien ASSANGE

غسان صابور

2021 / 1 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


اليوم تبدأ آخر محكمة بريطانية.. ضد جوليان اسانج مؤسس موقع Wikileaks الذي فضح آلاف الوثائق السرية الأمريكية والغربية وغيرها.. والتي تطالب به الولايات الأمريكية بعد أن قبضت عليه السلطات البريطانية.. إثر نهاية لجوئه القسري لسفارة الإكواتور في لندن والذي دام عدة سنوات... وهو اليوم مريض.. منهك.. متعب.. لأن السلطات البريطانية استعملت جميع الوسائل النفسية والجسدية.. لإرهاقه وإتعابه جسديا ونفسيا.. تسلمه لبريطانيا.. قبل نهاية ولاية دونالد ترامب... حيث ينتظره حكم 175 سنة سجن.. بسجن عسكري.. بزنزانة رهيبة خاصة حضرت له...
مئات الأطباء وعشرات المحامين... يحاولون الاعتراض ضد تسليمه للولايات المتحدة الأمريكية... ولكن السلطات البريطانية.. داست على جميع قوانينها الديمقراطية.. منبطحة أمام السلطات الأمريكية التي تريد الانتقام من Julien ASSANGE الأسترالي الجنسية.. ولكن أية دولة غربية اليوم.. أو غدا تتجرأ تحمل غضب السلطات الأمريكية.. وأجهزتها المخابراتية أو الإعلامية...
عشرات العاملين لديها.. حاولوا فضح وثائق ضد حقوق الإنسان.. لم تتحمل ضمائرهم لدى الاطلاع عليها.. لم تتحمل وزر وثقل الصمت.. نشروها.. وفضحوها... فانهالت عليهم جهنم غضب السلطات الأمريكية.. ورغم لجوئهم هربا من العقاب.. قطعت أنفاسهم.. حتى لا يتجرأ أبدا من المس بأسرار هذه الدول الكبرى (الديمقراطية) وتعدياتها المتواصلة الحربجية.. كما جرى في العراق.. وأفغانستان.. وإيران.. وسوريا.. وليبيا.. وفلسطين.. ولبنان.. وغيرها وغيرها.. من البلدان الغنية أو الفقيرة.. من خنق ونهب وسلب واستغلال.. وقتل شعوب وتهجيرها.. متذكرا دوما أغنية الشاعر والمغني الفرنسي Guy Béart.. والذي كتب وغنى :
Et celui qui dit La Vérité… Il sera exécuté…
ومن يقول الحقيقة.. يــقــتــل...
مصير جوليان أسانج.. علامة سياسية واجتماعية أممية.. لشعوب العالم كله التي تريد تغيير مصيرها وذلها وإنقاذ حرياتها وكرامتها.. وتغيير استعبادها واستغلالها الذي يدوم ويدوم... نفي أسانج لأمريكا بمحاكمة اليوم.. والذي يجب أن يتطلع إليها.. من تبقى من النادر الأحرار بكل العالم.. حتى بالولايات المتحدة الأمريكية.. وبريطانيا التي غادرت الاتحاد الأوروبي من أول يوم بهذه السنة.. والتي لن تكون أفضل من سابقاتها.. للشعوب المغدورة المقهورة.. ولم تــعــد تــفــيــد الــكــلــمــات.. ولا الندب.. ولا الدق على الصدور...
يا مقهوري شعوب العالم كله.. استيقظوا.. واصرخوا بأي شكل كان.. لا لتسليم جوليان أسانج.. للولايات المتحدة الأمريكية.. لأنه سوف يقتل في سجنه.. لأنه دافع عن حرياتكم.. لأنه دافع عن وجودكم... لأنه دافع عن حقوقكم وحياتكم.. وخاصة عن حياة أولادكم وأحفادكم.. واحفاد أحفادكم... إن قتلوا أسانج.. مات كل بصبوص أمل بالعالم.. من مستقبل الإنسانية.. والطبيعة!!!.......
بـــالانـــتـــظـــار...
غـسـان صــابــور ــ لـيـون فـــرنـــســـا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. السودان يستبعد -الخيار العسكري- في الخلاف مع إثيوبيا بشأن سد


.. ميساء بن ميم.. طفلة تونسية تحدت فقدان بصرها حتى أصبحت ا?يقون


.. مصر .. السيسي: روابط تاريخية تجمع بين مصر وتونس




.. طهران تبدأ باستخدام أجهزة طرد مركزي حديثة | #رادار


.. استمرار الاستعدادات ببريطانيا لتشييع جنازة الأمير فيليب | #ر