الحوار المتمدن - موبايل


القضية الفلسطينية في ميدان الثقافة

سعيد مضيه

2021 / 1 / 5
القضية الفلسطينية


ثقافة غير راشدة
فجرت الحملة لعزل الفلسطينيين وإسقاط قضيتهم من جدول أعمال السياسات العربية والدولية ردود افعال مضادة لدى جميع من تعز عليهم قيم العدالة والإنسانية والتضامن مع المقهورين. باتت ردود الأفعال تسال اين نصيب القضية الفلسطينية من اهتمامات هذا المثقف او السياسي أوالمنبر الإعلامي. تجلت الظاهرة بشكل لافت للنظر مع رحيل المثقفيْن المبدعيْن وحيد حامد وحاتم علي، إذ تكرر السؤال بصدد نصيب القضية الفلسطينية من إبداعاتهما. حتى أن خاطرة على الفيسبوك جزم كاتبها ان فيروز هي الوحيدة من بين المطربين العرب تناولت المشكلة الفلسطينية في فنها. وتلك وامثالها كثير تعتبر مواقف خاطئة تحمل مفهوما ضيقا لرسالة الثقافة والإبداع الثقافي، والمتمثلة في إثراء الوجدان وشحن الطاقة الروحية والذهنية للأفراد والمجموعات. الثقافة محيط بلا ضفاف يشمل جميع مناحي حياة الإنسان في المعمورة. هناك ثقافة إنسانية تناقضها ثقافة تحط من قدر الإنسان وتهبط به الى مجرد فرد بلا علاقات اجتماعية. ولكن درج الاهتمام بتناول الثقافة تعبيرا عن جانبها الإنساني. علاوة على نشر الحقيقة وتعميم المعارف الإنسانية والالتزام بالحقيقة والعلم ومراعاة الواقع والموضوعية، فان الثقافة، والثقافة الفنية خاصة، تهذب السلوك البشري وتوثق روابط البشر بعلاقات إنسانية. ويقترف دعاة التغيير الديمقراطي خطيئة إغفال الآداب والفنون ، وسيلة التفتح على الحياة الواقعية، والتطهر الذاتي ومعالجة الأعطاب النفسية . الأدب والفن ضروريان لأفراد المجتمع كافة ، وليس لنخب المثقفين فقط. علاوة على دروس التربية السياسية والثقافية للكوادر والعناصر ، يتوجب على أحزاب التغيير تعويد عناصرها والأصدقاء على المطالعة وحثهم على حضور الأحداث الثقافية .. الندوات الفكرية و المهرجانات الفنية ومعارض الفن التشكيلي والندوات الأدبيةالخ. الفنون تعكس الواقع، ونظرا لبنيتها من صور فنية وتقييماتها للمواقف والتصرفات والوقائع، تلهم التعاطف الإنساني، فإنها بذلك ذات قيمة تربوية. نجد في الفنون قيما معرفية وأخلاقية ومعيارية تعدي المتلقي، حين يتفاعل بثقافته مع الإبداعات الأدبية او الفنية. الفنون ليست مجرد اختصاص نخب ثقافية، بل هي غذاء للعقل والروح ينبغي أن تتاح لأوسع الجماهير الشعبية. الهمت الأعمال الإبداعية المفكرين والمناضلين. تأثر لينين برواية "ما العمل" للأديب نيقولا تشيرنيشيفيسكي، وتأثر ماركس وإنجلز بالأعمال الفنية في زمانهم ، وكتبوا في الأدب والنقد الأدبي، حيث تطلق اهتمامات الأفراد والجماعات من شرنقة الذات الضيقة وتكافح الأنانية، ليحلق المجتمع في اوسع اجواء الصالح العام ، الوطني والقومي والإنساني. الثقافة تعزز مقاومة الأفراد والشعوب للتخريب الثقافي الوارد من المصادر الإسرائيلية والامبريالية. خدمة القضية الفلسطينية تتحقق في كل ما يرفع منسوب الوعي لدى الجماهير العربية وينتشلها من حالة الإحباط واللامبالاة ومن الانشغال بالهموم الشخصية عن النضال من أجل المصلحة العليا ، الوطنية والقومية والإنسانية. ولذلك نجد أنصار القضية الفلسطينية من ذوي الضمائر والقدرة على المواجهة دفاعا عن حقلاالتعبيروالحدب على الحقيقة والالتزام بها؛ وعلى النقيض من هذا الصنف نجد أعداء القضية الفلسطينية.
موقع الصهيونية في اصطفاف القوى الدولية حركة امبريالية رجعية وعنصرية تكرس جهودها في خدمة الاحتكارات وتوسعها في بلدان المعمورة. في هذا السياق تعمل على مكافحة وإضعاف حركات التحرر والتقدم والديمقراطية. كرست الصهيونية جهدها الثقافي في مجال الحط من سمعة العرب على الصعيد العالمي وتنشر التحيزات العنصرية. مضى الراحل بيرنارد لويس، وهو صهيوني، مستشرق باحث في الثقافة الإسلامية، على خطى المستشرقين، طلائع التوسع الامبريالي في البلاد العربية، مهدوا لسيطرة الامبريالية على الأراضي العربية، بالحط من العرق العربي؛ شوهوا نضالات العرب التحررية. ومنذ أن امم عبد الناصر قناة السويس طفق بيرنارد لويس يحرض ضد النضال العربي، واعتبره مجرد دعاية كراهية ضد الغرب بسبب التخلف في المنافسة الحضارية . ابتدع لويس مفهوم الصراع الحضاري قبل هينتينغتون، وزعم ان لا فائدة تُرجى من محاولات إصلاح العرب والمسلمين، نظرا "لاستحالة مصالحتهم مع قيم الغرب". في مداخلة قدمها لويس عام 2007، في مؤتمر هيرتزليا السنوي، وصفها النقاد "فيروس تفكيك"، إذ تضمنت دعوة لتفكيك المنطقة طبقا لهويات دينية ومذهبية وعرقية لا لتتعايش، وإنما لتتصارع. لقبه البعض "مهندس تفكيك الشرق الأوسط"، وحسب تعبير الكاتب الصحفي المصري عماد الدين اديب، "تصور لويس خارطة للمنطقة العربية يريدها أن تتحول من 22 دولة إلى 45 دويلة ممزقة تعبّر عن أقليات عِرقية وطائفية ومناطقية. دعم برنارد لويس سقوط الدول الوطنية وظهور دويلات: بربرية، كردية، أمازيغية، مارونية، شيعية، سُنية، قبطية، نوبية، نجدية، حجازية، علوية، أرمينية"، بالطبع، تدور كلها في فلك دولة يهودية. ونفس الغايات ضمنها الاستراتيجي الإسرائيلي،عوديد يينون، في خطته للشرق الأوسط المطروحة في شتاء 1982 باللغة العبرية وترجمها الى الانجليزية البروفيسور يسرائيل شاحاك، رئيس لجنة حقوق الإنسان في إسرائيل حينئذ. من ابتكارات برنارد لويس فكرة «الفوضى الخلاقة» من منطلق أنها سوف تؤدى إلى ضرب مشروع الدول الوطنية ذات الجيوش المركزية فى المنطقة، مثل العراق وسوريا واليمن وليبيا ومصر بهدف تحويلها إلى دويلات..
3- ندد الدكتور إدوارد سعيد بمضامين استشراق بيرنارد لويس: " حجج لويس تشهد تحوله إلى سلطة مسخرة لصالح الحملات الصليبية المناهضة للإسلام والمناهضة للعرب، وتلك الصهيونية وخادمة الحرب الباردة، والتي تنفذ بحمية متلفعة بمسحة تمدن ذات صلة واهية بذلك ‘العلم’ والتعلم الذي يزعم لويس انه حامل لوائه". برنارد لويس داعية التنميط الثقافي العالمي طبقا لثقافة الليبرالية الجديدة ، التي يتوجب فرضها على الجميع، بالترغيب أو بالترهيب، تنميط العالم وفقا للنموذج الأميركي. وقد ثمن نتنياهو إسهامات لويس في هذا المجال واكد انه تتلمذ على يديه.
- ولم تزل سينما هوليوود تعرض العربي او المسلم إرهابيا متخلفا محبا لسفك الدماء، شهوانيا من طراز حكام الأنظمة الأبوية. وتركز سينما هوليوود، كمصدر للثقافة الامبريالية، على " الدعاية لتفوق البيض تواصل تصوير المسلمين مجرمين ومتوحشين بحيث لا يرتقون لمستوى التمدن الأميركي" ، حسب تقييم غاريكاي تشينغو ، الأستاذ بجامعة هارفارد الأميركية، وذلك " رغم ان تقارير مكتب التحقيقات الفيدرالي تؤكد ان جرائم العنصريين البيض تفوق بكثير ما يسجل على الإرهابين المسلمين".
انطلاقا من إدراك رسالة الثقافة، ونظرة الى اصطفاف القوى على الصعيد العالمي، تتجلى جريمة الأنظمة الأبوية العربية ، إذ قدمت أعظم خدمة للمشروع الصهيوني وللسيطرة الامبريالية منذ البدايات، حين أخضعت الجماهير للقهر والهدر، كبلت الإرادات، وعطلت القدرات الذهنية لدى الأغلبية الساحقة من المجتمع. والصهيونية ، من جهتها ردت الجميل للأنظمة، حيث شاركتها شيطنة قوى التقدم والديمقراطية والكيد لها، في الأقطار العربية كافة ، وليس قصرا على فلسطين. سخرت إسرائيل أجهزتها السرية لإشاعة الفتن الطائفية وتصدير الأزمات تشغل الجماهير عن النضال التحرري وتقطعها عن مصادر ثقافة التقدم . في مؤلفه "البنية الأبوية إشكالية التخلف في المجتمع العربي" قدم المفكر الفلسطيني البروفيسور هشام شرابي تحليلا اجتماعيا لظاهرة الأبوية واستمراريتها في الوطن العربي حتى العصر الحديث. فهي بنية مجتمعات محاذية للصحارى المترامية على الأطراف. فرضت قسوة الطبيعة على القبيلة تماسكها العضوي تحت إمرة نظام أبوي صارم في ظل قانون طوارئ دائم، كي لا تفنى. وفي مقدمته للترجمة العربية للكتاب الصادرة في أيلول 1991، كتب الباحث، "موهبة الإبداع تكون الضحية؛ إذ يسري هذا التأثير على الجامعات والمدارس والمستشفيات ووكالات الحكومة والتجمعات الحرفية ، إضافة الى بيروقراطيات المؤسسة العسكرية والدولة والحزب ‘الثوري" . في مهد الأبوية نبتت وتكاثرت العصبويات الطائفية والعشائرية والعرقية. وكلها تقوم على نظام أبوي يفضّل الولاء على الكفاءة، ويشترط الطاعة مقابل الحماية. "تتمثل الذهنية الأبوية اول ما تتمثل ، في نزعتها السلطوية الشاملة التي ترفض النقد ، ولا تقبل بالحوار إلا أسلوب فرض رأيها فرضا".

سهلت الأنظمة الأبوية ، بتبعيتها، تسرب الليبرالية الجديدة أقتصاديا وثقافيا داخل المجتمعات العربية وتمترست داخل الأجهزة. اخترقت الليبرالية الجديدة، اقتصاديا وثقافيا ، المجتمعات العربية، وتمترست داخل أجهزة الدولة. حسب تقييم شرابي "ميزت الليبرالية الجديدة لدى التيار السلفي نزعة غيبية ظلامية تخفي توجها لاعقلانيا يزدري الخبرة والمعرفة، وينزع للتدمير الذاتي فساندته وشحنت طاقته التدميرية... بخفة يد الحاوي ودهائه تزيح الأصولية منطق الصدق والواقعية والحقيقة العلمية وتلوح بالموروث الديني حقيقة أزلية، رغم انه فكر بشري"، تعفي نفسها من البحث وإعمال العقل والتحليل النقدي، وتغفل فقه المآلات ، وتتناول من تراث فقه الاستبداد والظلامية بصورة انتقائية حسب المزاج. مهرت الليبرالية الجديدة في استدعاء غرائز التدمير الذاتي وتنشيطها عبر ترويج الأضاليل الإعلامية. لاعقلانية الأبوية المطعمة بالليبرالية الجديدة والمعززة بالفكر السلفي تتغلغل في الجهاز العصبي لتعطبآ آلية نشاط العقل . اختلالات لا تزول بمجرد زوال النظام القمعي..
الى جانب العرض المتحيز والمغرِض للتراث الثقافي العربي –الإسلامي، أشاعت الليبرالية الجديدة منذ سبعينات القرن الماضي ثقافتها التي تحط من إنسانية البشر. قبل الليبرالية الجديدة طلع الغرب الامبريالي في عقد الستينات على شعوب العالم بنمط استهلاكي للاقتصاد والثقافة في الأقطار النامية، من شأنه تعطيل التنمية الاقتصادية في مجال الإنتاج. حين تعطل الإنتاج تطور التخلف في منظومة الدول حديثة الاستقلال ومنها الأقٌطار العربية كافة. كانت منعطفا هابطا أقص المجتمعات عن توجهات التنمية الوطنية، واغرقها في شهوات الاستهلاكية، وأشاع الفساد الإداري وإفسد الحياة الاجتماعية. حيث ان الإنتاج الصناعي هو المجال المتسع باضطراد ويوسع سوق العمل للأجيال، فإن تعطيل تطوير الصناعة تضخم ظاهررة البطالة، و تدفع الشبان لللهجرة الى الخارج او الإقامة في البلدان الصناعية. والهجرات الجماعية من قارات أسيا وإفريقيا واميركا اللاتينية الى أوروبا والولايات المتحدة هي بعض نتائج النزعة الاستهلاكية في الاقتصاد والثقافة. ثم قدم الرأسمال الليبرالية الجديدة أجهزت على الاستقلال الاقتصادي وضيقت مجالات التنمية الاقتصادية الشحيحة، حين عملت على تصفية القطاع العام وفتحت المجالات رحبة بوجه الراٍسمال الاحتكاري يعبر وينهب ما يشاء ويغادر تاركا الاقتصادات الوطنية هشيما . تضخم الرأسمال المالي الى المليارات وكدس الأرباح الأسطورية ، بينما اتسع حيز الفقر في كل الأقطار وتعمقت الهوة بين المالكين والمعوزين.
قارب العلامة هنري غيروكس هذه الخاصية لنشاط الرأسمال الاحتكاري، وقارنها بالمقامرة، نشاط عديم الأخلاق، يطرد الخاسر من الحلبة غير مأسوف عليه وبلا تضامن مع محنته. اطلق غيروكس صفة رأسمالية الكازينو على الليبرالية الجديدة، تعريضا بالقسوة الهمجية تجاه ضحاياها ممن تسحقهم آلية الليبرالية الجديدة وتستنزفهم حتى الثمالة وتطردهم من الرعاية، تتركهم للعدم . أشاعت الليبرالية الجديدة مفهوم "الداروينية الاجتماعية" في ميدان الثقافة، حيث امتلاك القدرة على الهبش واللهف معيار "الأصلح" للحياة، واستحقاق "البقاء" في السوق. يصف غيروكس هذا الانهيار الأخلاقي ب "الفاشية، بإيمانها القاطع بالخضوع لسلطة القوي، وبالعنف شكلا للبقاء السياسي ، وبالكراهية عملا من أعمال الوطنية ، وبالتطهير العرقي وتفوق مجموعة عرقية أو قومية ، قد عادت لتشكل المظهر البارز لسياسات الولايات المتحدة الأميركية". أورد في مقال نشره يوم 24 ابريل2020: "حكايات المستشفيات المكتظة بالولايات المتحدة ، الممرضات مرهقات وبلا أجور مضطرات لتصنيع الأقنعة من الكبابيد العتيقة المقاومة للمطر ومن الشرائط ، يغامرن بكل شيء لكي يقدمن الشوربا للمرضى، ولايات تستجدي الواحدة من الأخرى أجهزة تنفس اصطناعي، أطباء في حيرة أي المرضى يعالج وأيهم يترك ليموت". واجهت الرأسمالية وباء كوفيد 19 بلا استعداد ، فالليبرالية الجديدة فرضت تقليص الخدمات العامة ، خاصة الخدمات الصحة، لصالح احتكارات شركات الأدوية والتأمين الطبي.
يتبع لطفا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نشرة خاصة على فرانس24 حول تقرير مقتل الصحافي السعودي جمال خا


.. تغطية خاصة: ما الذي تضمنه التقرير الأمريكي حول مقتل خاشقجي و


.. ناصر جابي: -الجزائريون مصرون على تحقيق مطالبهم التي لم تتحقق




.. اليمن: حصيلة ثقيلة لعدد ضحايا المعارك بين الحوثيين وقوات الح


.. ليبيا: عقيلة صالح يزور المغرب ويعلق على منح الثقة لحكومة دبي