الحوار المتمدن - موبايل


جيش العراق؟؟

حكمة اقبال

2021 / 1 / 5
مواضيع وابحاث سياسية


مائة عام مرت على تأسيس الجيش العراقي ، وستحتفل المؤسسات الرسمية بالمناسبة ، وسيتم كيل المديح لمساهمات الجيش ، وسيصرفون
للإحتفال بالمناسبة الكثير من أموال الموازنة ، التي تعاني من العجز أصلاً ،. يحق لي السؤال : هل جيش الحاكم أم جيش الشعب؟؟

قبل 2003 :
- خارجياً : لم يحدث اطلاقاً ان دولة مجاورة ، أو غير مجاورة ، بادرت بالاعتداء على العراق وتصدى الجيش العراقي لها . فالمشاركات في فلسطين أعوام 48 ، 67 و73 كانت بمبادرات من حكام العراق حينذاك ، منطلقين من النفس القومي الضيق الذي حكمَ عقولهم وايديولوجياتهم ، وفي كل هذه المشاركات كانت النتائج العسكرية هي الخسارة الميدانية الواضحة ، رغم تضخيم وتزوير فكرة الانتصار في حرب 73 ،
ورغم استعادة سوريا لمدينة القنيطرة ومصر لصحراء سيناء ، لكن إسرائيل استطاعت تأمين حدودها مع الدولتين ومنذ ذاك التاريخ لم تطير
ذبابة واحدة من الحدود السورية أو المصرية باتجاه إسرائيل التي تخلصت من أعباء حماية القنيطرة وسيناء .
ومعروف للجميع حروب العراق مع ايران والكويت ، والتي أراد من خلالهما الوصول الى القدس عبر عبادان والكويت ، فقد كانت
خارطة جغرافية المنطقة والعالم مقلوبة في ذهن الدكتاتور المقبور . وكم خسر العراق في تلك الحربين ، وكان الاحتفال بيوم الجيش عيداً
للدكتاتور حين يقف في ساحة الاحتفالات يحمل بندقيته التي لم يستعملها عندما ألقي القبض عليه في جحره .
- داخلياً : اُستُخدم الجيش العراقي كأداة عنف بيد السلطات الحاكمة ضد الشعب ، وكذلك من اجل الوصول الى السلطة واغتصابها ، فبقوة
الجيش قُمعت الانتفاضات ضد الحكومات في العهد الملكي ، وبقوة الجيش نفذ الضباط اغتيال العائلة المالكة وتأسيس نظام جمهوري في 1958 ، وكذلك كان الجيش أداة اسقاط جمهورية عبد الكريم قاسم في شباط 1963 ، وقوة الجيش كانت أيضاً في المقدمة لتحقيق تغيير تشرين في
1963 ، وكذلك في المحاولات الانقلابية الفاشلة في عهد عارف ، وأخيراً كانت قوة الجيش أيضاً ذراع انقلابيي تموز 1968 . كان الجيش
أيضاً أداة قمع متواصلة ضد الشعب الكردي على طول مراحل نضاله الوطني من اجل حقوقه القومية وفي كل عهود مختلف الأنظمة التي
حَكَمَت العراق حتى عام 2003 .

بعد 2003 :
- كان لقرار الحاكم الامريكي بول بريمر بحل الجيش ، وهو بالأصل كان بقايا جيش فاقد للقدرات العسكرية والمعنوية ، آثاره السلبية الكبيرة
خاصة بعد عدم توفير سبل العيش الكريم للضباط وللمنتسبين الذين فقدوا مصدر معيشتهم ، الأمر الذي دفع قسم منهم للإنضمام الى الفصائل
المسلحة التي قاومت الاحتلال والنظام الجديد . وجرى إعادة تشكيل الجيش بطاقات ضباط وقادة من الجيش السابق نفسه ، وتم صرف
موازنات ضخمة جداً الى وزارة الدفاع ، وبالطبع كان للفساد حصة كبيرة منها ، وتطورت القدرات البشرية والتقنية ، ولكن!!
- لم يتمكن الجيش المتواجد على الحدود من منع تسلل الإرهاب والسلاح من جيران العراق من كل الإتجاهات ، وكان عبور قوات داعش
واحتلالها ثلث العراق ، هزيمة كبيرة وذات ثمن باهض جداً ، وستستمر آثارها الى زمن طويل ، ولم يتحقق تحرير الموصل وغيرها دون
الإرادة الدولية ومساهمة طيران التحالف الدولي .
- شيوع الفساد في أجهزة الدولة إنعكس في وزارة الدفاع بضعف القدرة على مواجهة قوى الارهاب ، رغم مرور ثلاث سنوات على اسقاط
داعش ، وكذلك بوجود منتسبين فضائيين باعتراف كبار المسؤولين .
- كان الجيش أداة قمع لتظاهرات شباط السلمية في ساحة التحرير 2011 ، التي كانت مطالبها مشروعة باعتراف القائد العام للقوات المسلحة ، وكذلك لقمع إحتجاجات المواطنين في الأنبار والحويجة لاحقاً ، والمحتجين في المحافظات الجنوبية في السنوات اللاحقة ، والأهم ان الجيش لم يتمكن من حماية متظاهري انتفاضة تشرين 2019 .

في دول الديمقراطيات الحقيقية يكون القائد العام للجيش او رئاسة الأركان أو وزير الدفاع جهات إدارية وتنفيذية لقرارات البرلمان المتعلقة بالعمل العسكري الفعلي ، وليس لمزاج وسياسة واهداف ذاتية يحددها الحاكم ، كما هو في العراق ، حيث لم يسأل البرلمان العراقي عن تفاصيل واشكالات صفقة الأسلحة الروسية أيام المالكي ، والأهم من ذلك لم يسأل البرلمان عن حاجة العراق لطائرات ف 16 الهجومية ، على من يريد العراق الهجوم ؟ الواضح ان رئيس الوزراء حينها كان يخطط لاستعمالها داخلياً .

ارى ان نتذكر ، وبعيداً عن العواطف الوطنية ، ان الجيش العراقي لم يكن جيشاً للشعب ، بل على الدوام كان جيشاً لحاكم العراق ، وسيبقى كذلك الى حين بناء ديمقراطية حقيقية ، لازال طريق الوصول اليها بعيداً ، ولن تأتي قبل سقوط الطائفية والمحاصصة .

اسجل هنا كبير الاحترام والتقدير للضباط والمراتب والجنود الذين كانوا ومازالوا ينتمون الى الجيش العراقي وهم يحملون حُب العراق وشعبه ، فالكثير منهم اعلام في تاريخ الحركة الوطنية العراقية ، القومية منها واليسارية .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - لا تنسى
صباح كنجي ( 2021 / 1 / 6 - 14:58 )
لا تنسى دور الجيش في قمع الآشوررين ومذابح سميل والمجازر التي ارتكبت بحق المنتفضين فيتلعفر وسنجار عام 1930 والتنسيق مع الجيش السوري والفرقة التي قادها فهد الشاعر في الستينات وتدميرهم للقرى في سهل نينوى .. لقد استخدم الجيش العراقي تاريخيا بالضد من مصالح الشعب العراقي في الحروب الخارجية والداخلية وكانت آخر مهزلة في تاريخ هذا الجيش الهروب من المواجهة في الموصل وتسليم المدينة للدواعشهذا الجيش بلوى على الشعب العراقي ويستنزف اقتصادة يجب ان نكافح من اجل ان لا تتجاوز مخصصات وزارة الدفاع الـ 10% من ميزانية العراق ومن الضروري ان يتحول هذا المطلب الى شعار تتبناه القوى والاحزاب التي يهمها مستقبل

الشعب العراقي

اخر الافلام

.. الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يطالبان الإسرائيليين والف


.. ولي العهد السعودي يستقبل أمير قطر بجدة في ثاني زيارة له إلى


.. هدى رؤوف: الطرفان الإيراني والأمريكي يريدان إعادة إحياء الإت




.. وزير الخارجية الأردني: لن تنعم إسرائيل بالأمن ما لم ينعم به


.. شاهد: جسر سورهوف الجديد يسير على طول النهر في روتردام الهولن