الحوار المتمدن - موبايل


حوارمع ثائر ح2

صبري الفرحان
(Sabri Hmaidy)

2021 / 1 / 6
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


الحلقة الثانية
قرأة رقم 1 لاحداث العراق
ما بعد التغير 2003
العراقي يرسم مستقبله
القسم الاول
ثوار تشرين
الحلقة الثانية
نبقى مع ثوار تشرين
س 4 هناك صراع بين الكتل السياسية وتجسد هذه المرة ليس بشكل مفخخات واغتيالات بل تخندق العلمانيين القوميين البعثين والعلمانيين ليبرالين القطرين والعلمانين اليسارين الشيوعين تخندقوا خلف اصحاب الحق والنتيجة يغتالوا الثورة الحقيقة كاي ثورة حقيقة يتم مصادرتها لصالحهم حتى ينتصروا على الاسلامين واسقاطهم من الحكم
هذا التشخيص ليس دقيقا ففي النظام السابق الشعب 97% او 98%من منتمين الى حزب البعث، لا تقاطعني لتقول انتمائهم كان بصورة فعلية شكلية او انتمى لانه يريد ان يعيش، لا نناقش هذا الموضوع.
دائما الثورات في العالم تنطلق من المسحوقين من الفقراء الجياع ليس غريبا ان تدخل الفئات القومية او اليسارية او الاسلامية ان يدخلوا مع الثوار ويجهضوا الثورة ويعلنون الانتصار
نحن نتكلم عن الثورة الحقيقة وهدفها هي ثورة الفقراء ثورة المحرومين ثورة الكسبة ثورة المهمشين القومي او الاسلامي او الشيوعي دخل بالمنتصف وضل يردد الشعارات معهم هذا ليس غريبا ، كان الشيوعيون يطلعون مواكب في محرم اكبر موكب في كربلاء حسب ما ينقل اهل كربلاء ايام زمان للشيوعية حتى في التطبير ليس غريبا على مجتمعنا اذا ناقشنا هكذا امور .
كل الذين خرجوا وحاولوا ان ينالوا من اهداف الثورة او يحرفوا اهدافها هم الاحزاب الحاكمة حاولت ان تغلغل في صفوف الثوار وتحرف مسار الثورة ، هذه تركيبة الشعب العراقي فيه قوميين علمانيين ويسارين شيوعية واسلاميين وعلمانيين ليبراليين قطريين ، ولكن الطابع الرئيسي للثورة او الانتفاضة هي رفض للتحزب ورافضة الاحزاب لذلك من تقول له تعال لحزب او شكل حزب او تعال تكتل يرفض
وشاهدتم علاء الركابي من حاول ان يشكل كتله او فئة رُفض من قبل الثوار للانتفاضة القصد من انتفاضة تشرين، انتفاضة شعبية بكل معنى الكلمة،انتفاضة وطنية ليس لها علاقة بالقوميين البعثين ولا بالشيوعين ولا بالاسلاميين او اليبراليين يجمعهم هدف واحد
نريد وطن
لو كانت الانتفاضة للقوميين مثلا لتبدل الشعار او باسم الاسلامين يكون لهم شعار اخر ايضا الثوار يريدون وطن الذي افهمه لا يريدون دولة مشكلة من احزاب يطالبون بحكومة ادارية .
نحن بالعراق نريد حكومة ادارية تدير الامور اريد شارع، اريد مدرسة، اريد مستشفى اريد مواد غذائية اريد امان اريد ان اطمئن على مستقبل ولدي .
مسالة الايدولوجيات التي تتصارع فيما بينها تلك التي على اساسها تشكلت الحكومة لا يمكن ان تسير ادارة الدولة ، الشعب يريد حكومة ادارية، نريد شخص اداري يدير امور الدولة.
والا ما هي الازمة الاخيرة ازمة الدولار وزير المالية ينعتوه من الكفأآت يقول التغير المالي الاخير بتغير سعر صرف الدولار والدينار يقول ليس له علاقة بالطبقة الفقيرة لايضر بالمواطن الفقير المفروض لايبقى يوم واحد في الحكومة بعد هذا التصريح لذلك نريد تغير جذري لان الناس تريد العيش تريد ان تتمتع بالخيرات التي وهبها الله سبحانه وتعالى الى هذا الوطن .
س 5 ماذا عن البرنامج الامريكي الذي اصعد الاسلامين لكي يثبت للشعب العربي فشلهم كما فعلت بريطانيا مع الشيوعين عندما سمحت لهم بمتنفس ابان حكم العميد عبد الكريم قاسم ومن بعدها تمت تصفيتهم وتهميشهم ، واليوم امريكا التي سارة في العراق كسير بريطانيا سير النعل بالنعل فالبرنامج الامريكي اقتضى ان يسمح بمتنفس للاسلاميين ومن ثم اسقاطهم وتهميشهم ، ومن بعدها يسمح للعلمانين اللبرالين القطرين هذه المرة بعد ان انتهى دور العلمانين القومين ليصعدوا على سدة الحكم كما حدث في مصر

لا اعتقد ذلك ان المخطط الامريكي كان فيه هناك برنامج لاسقاط الاسلاميين ، هذا يعني ان امريكا ليس لها دراية او دراسة للوضع في العراق والوضع لايتحمل اجراء التجارب من خلال الشعب العراقي
س (مداخلة) الواقع العربي كله صعد الاسلاميون الى سدة الحكم في مصر وليبيا وتونس
صحيح كلامنا عن الواقع العراقي لا اعتقد كان في حسابات امريكا وهي تعرف الواقع العربي والعراقي بالذات وهو واقع اسلامي خاصة بعد حركة السيد محمد محمد صادق الصدر واحدث ما احدث في الشارع العراقي من تحول جذري بتبني المفاهيم الاسلامية وتبني التغير حتى اثر على النظام في ذلك الوقت على البعث وصدام بالذات لذا قام صدام بالحملة الايمانية .
لااعتقد ان البرنامج الامريكي في العراق بقدر، ما كانت مقررات الفشل تختزن في برامجهم ففي ايام المعارضة لم يستطع الاسلاميون التنسيق او يسطفون مع احد القوى التي يمكن ان تتبناهم وتتبنى مشاريعهم ، ايران او السعودية او الكويت او امريكا بالذات .
المعارضة الاسلامية لم تكن مؤهله الى ادارة الدولة او المجتمع
س (مداخلة) كيف صعدوا
لا بديل غيرهم هذه الاحزاب التي جأت من الخارج لم تستطيع التاثير على المواطن العراقي بما تحمله من افكار، الذين انتموا للاحزاب بعد التغير جلبوهم من باب تريد تعين تعال للحزب، تريد مالا كن مقاولا ونعطيك مقاولة انت اسرق ونحن معك شراكة، الاحزاب تصنع المقاولين وتعطيهم مشاريع ويكونوا شركاء في السرقة.
الاحزاب مكامن الفشل لديهم ، لذا ترى كل الاحزاب المشاركة والتي لم تشارك مشاركة فعلية كلها متهمة بالفساد ومتهمة بالفشل وقسم منهم اعترفوا بفشلهم وقسم مازالوا يمارسون حياتهم السياسية رغم فشلهم
انتفاضة تشرين رفضت الاحزاب ورفضت التحزب جملة وتفصيلا لذا شعارهم
نريد حكومة ادارية
رافضين للبرنامج الانتخابي الذي عدولوه البرلمانين ولكن مازال يصب في مصلحتهم لذا سترون الفشل الذريع في الانتخابات فلا ارى النسبة التي تشارك في الانتخابات المقبلة باعلى من نسبة المشاركة بالانتخابات السابقة في 2018
لذا ترى الموجودين في الساحة السياسية صراع الافكار باقون في واد والشعب العراقي في واد اخر الشعب العراقي يريد خدمات يريد مستشفى لا يريد ايدلوجيات يريد ان يؤمن على حياته وحياة اولاده الهدف الرئيسي هو الاستقرار استقرار البلد من 2003 الى اليوم 2021 لايوجد استقرار في العراق
اذا بحثنا عن مكامن الاخفاقات حتى داعش والارهابييبن كانوا مدعومين من قسم من الاحزاب ومن القوى الفاعلة
س (مداخلة) سوالنا البرنامج الامريكي في العراق
صحيح
س مداخلة كما حدث في مصر اسقط الاسلاميين وجاء العلمانيين اسقطوا الاخوان المسلمين وصعدوا العلمانيين فكان السيسي سيتححق في العراق نفس الشئ!
استاذي العزيز هذه نظرية المؤامرة لا اميل لها بقدر ميولي الى الواقع والحالة المصرية تختلف عن الحالة العراقية قد يكون هناك تدخل امريكي في العراق ولكن ليس بالحجم الذي تراه بانهم كان قصدهم يفشلون الاسلاميين، الاسلاميون اساسا كانوا فاشلين في ايام المعارضة لانهم ما استطاعوا ان يعملوا شئ
هل ترى احتلال امريكا للعراق هو نتيجة ضغط المعارضة
لا
انما مصالح الامريكية اقتضت تبديل النظام ليس المعارضة فرضت نفسها على امريكا ان تغير النظام لايوجد معارضة في العالم تتبناها امريكا وتاتي امريكا تغير النظام وتضع المعارضة مكانها لايوجد شئ من هذا القبيل
الاحزاب التي جاءت حاكمة هي اساسا فاشلة من الاساس وهناك ادلة كثيرة
منها الكثير الذين انتموا للاحزاب بعد التغير جاوا من اجل لقمة العيش او ان يحصل على ثراء كالمقاولين هذا يتقاطع مع ما تقوله البرنامج الامريكي

س6 كل شراشح المجتمع مشتركة في الحكم الشيوعين العلمانين القومين والليبرالين والاسلامين بكلهم والاكراد والاقليات لا توجد شريحة مستثنات

نعم الجميع يحكم بهذه المسمياة التي تشكل الحكومة هولاء غير قادرين على بناء بلد او يبنون دولة جاوا بعدة افكار وهذه صراع بينها مثل بين الشيوعين وحزب الدعوة وبين المجلس الاعلى وحزب الدعوة هذه أنعكست على المواطن لذلك لم يستطيعوا تبليط شارع او بناء مستشفى لذا الشعب رفضهم فشل التجربة العراقية من خلال حاكمية الاحزاب هي عدم الانسجام فيما بينهم لذلك الشعب الان يريد حكومة ادارية ما المانع ان نكون مثل سويسرا وباقي الدول الغربية الاحزاب مجرد اسم مثل الملك مثل ملك اسبانيا او ملكة هولندا او ملكة بريطانيا مجرد اسم ملكة او ملك
س مداخلة ولكن هناك احزاب

نعم هناك احزاب ولكن الحزب لايملك فعالية بقدر ما يدير الدولة يدير المشاريع يدير البنى التحتية يبني مدارس مستشفياة يبني الامن نحن نريد دولة بهذه المفاهيم حكومة ادارية لاينفعني فلان من الحزب الفلاني وياتي بمشاكله ويتصارع مع الحزب الاخر في البلدية فلا يبلط شارع او يبنى مدرسة لا احتاج للصراع اهم شئ عندي المدرسة اولا
فشل الاحزاب لانه لديهم الجانب الاداري فاشل فشلوا ثانيا مصلحتهم فوق كل اعتبار لذلك يبررون لنفسهم السرقة يبررون لانفسهم القتل يعني بالضبط نفس حزب البعث والا المتظاهرين من قتلهم قتلتهم الاحزاب قتلتهم الحكومة شنو فرقهم عن البعث وصدام يعني لاتتفاجئون في يوم من الايام ان يحاكم عادل عبد المهدي على جريمته مثل ما تحاكم صدام حسين على جريمة الدجيل لانه رئيس الوزراء هو القائد العام للقوات المسلحة هو المتهم الاول باي جريمة تحدث في حكمه لا اعني عادل عبد المهدي المالكي العبادي حتى الكاظمي، واي واحد قاتل بكرى اذا جاء نظام فيه نوع من العداله ممكن ان يتحاكمون على كل الجرائم التي حدثت في وقتهم
لذلك الشعب العراقي وانتفاضته هذه جات من واقع المعاناة من واقع الحاجة الفعلية للشعب الذي يريد بناء دوله يريد بناء وطن هذا الوطن الذي ليس فيه امن لا نحتاجه وطن ليس فيه مقومات الحياة لا احتاجه
البصرة في 2018عندما انتفضوا يطلبون ماء، السيد السيستاني بعث وكلائه رجع الماي خلال ايام بمجهود بسيط مجهود مؤسسة المرجعية المتواضع يعني الدولة كلها عاجزة ان تعمل ما فعله السيد السيستاني، لا. فرقة من فرق البلدية ممكن ان تعمل ذلك لماذا لم يفعلوا ما السبب
السبب لانهم اناس فاشلون اصلا هم مخربون الى هذا كانوا يعملون الى مصالحهم الشخصية كيف يسرقون كيف يرتبوا امورهم كيف يبنون المصارف والا الذي يبني المدينة الرياضية في البصرة غير قادر على اصلاح شبكة الماء في البصرة هل هي مشكلة؟ المدينة الرياضية لم يكن فيها تلكؤ حتى لو صارت بها سرقاة او غيرها ولكن تمت لماذا مشروع الماء او الكهرباء لم يتم معالجته؟ ما السبب؟ لماذا ؟
هو عجز الاداريين، وتصارع الاحزاب والضحية المواطن!!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ألاباما.. طفلة تجمع المال لإجراء عملية خطيرة


.. زيارة السيسي للخرطوم: جبهة مصرية سودانية في مواجهة إثيوبيا ب


.. باحثون أمريكيون يطبعون يدا بشرية في 19 دقيقة!




.. ماذا بعد تعليق المغرب لعلاقاته الدبلوماسية مع ألمانيا؟ | #ني


.. تفاعلات واسعة مع تحقيق غرفة أخبار الجزيرة حول قاعدة عصب الإم