الحوار المتمدن - موبايل


تَفصيلٌ‮ لرحلَتي‮ حَجٍّ‮ غَيرِ مبرورٍ

علي الجنابي
كاتب

(Ali . El-ganabi)

2021 / 1 / 7
كتابات ساخرة


قد جئتكمُ‮ بتفصيلٍ‮ ‬وتبيانٍ‮ ‬واقعٍ، وماهو بسردٍ‮ ‬من حرفٍ‮ ‬وتنضيدِهِ‮ ‬وتنظيرِهِ‮..‬
فلقد رنَّ‮ "‬ماسنجري‮" ‬ببشرىً‮ ‬من صديقٍ‮ ‬حميمٍ، ضنَّ‮ ‬الدهرُ‮ ‬للقاءٍ‮ ‬بيننا وشنَّ‮ ‬علينا بعصفِ‮ ‬الفراقِ‮ ‬وأعاصيرهِ،‮ ‬
فإستوطن هو "باريسَ‮" ‬فجعلَ‮ ‬برجَ‮ "‬إيفلَ‮" ‬قبلةً‮ ‬لمنزلهِ‮ ‬حين عشيّهِ‮ ‬وفي‮ ‬بواكيره‮.
‬بادرني‮ ‬هوَ‮ ‬مبتهجاً‮ ‬بما عندهُ‮ ‬من خبرٍ‮ ‬وتباشيره، فهو العليمُ‮ ‬بصدقِ محبتي‮ ‬وبتتبعٍ‮ ‬مني‮ ‬لتقاريره‮:‬
(أخيراً، قد حُزتَ‮ ‬على جنسيةٍ‮ ‬إفرنجيةٍ، وها قد فُزتُ‮ ‬بمياهِ‮ ‬السين وألحانِ‮ ‬خريرهِ‮. ‬أسفي‮ ‬على الفراتِ‮ ‬في‮ ‬ناحية‮ "‬عانة‮" ‬ووداعاً‮ ‬لنوعيرهِ‮.
‬ثمنُ‮ ‬جنسيتي‮ ‬طابعٌ‮ ‬بثلاثين‮ "‬يورو‮" ‬لا غير وهي‮ ‬عملةُ‮ ‬الإفرنجي‮ ‬هاهنا ودنانيره‮. ‬
جنسيةُ‮ ‬من نسبٍ‮ ‬جديدٍ‮ ‬بلا صخبٍ‮ ‬وبيسرٍ‮ ‬فريدٍ‮ ‬بلا عسرٍ‮ ‬ولا معاذيرَ‮ ‬لتبريره،
فلا تَيَبساً‮ ‬ببابِ‮ ‬مكتبٍ، ولا مطاولاتٍ‮ ‬لوقوفٍ‮ ‬في‮ ‬طوابيرهِ،
ولا ترى وجهاً‮ ‬بشواربٍ‮ ‬لموظفٍ‮ ‬خلفَ‮ ‬شباكٍ، وقسمات وجههِ‮ ‬تؤسسُ‮ ‬للمزاجِ‮ ‬أسسَ‮ ‬تعكيرهِ‮. ‬
والحقّ‮ ‬أقولُ‮: ‬كان لزاماً‮ ‬علي‮ ‬شراءَهُ‮ (‬الطابع أعني‮) ‬لنقرِ‮ ‬رقمهِ‮ ‬على النت وتسطيرهِ،
ليتسنى لهم إرسالَ‮ ‬الجنسيةِ‮ ‬ببريدِ‮ ‬يومٍ‮ ‬معلومٍ‮ ‬لا‮ ‬يتقدمُ‮ ‬ميقاتُهُ‮ ‬و‮ ‬يستنكفُ‮ ‬من تأخيرهِ‮). ‬
أوحقاً‮ ‬ما تقولُ‮ ‬يا‮ "‬يعربَ‮"! ‬وذاك هو أسمُ‮ ‬صاحبي‮ "‬العانيّ‮" ‬بحذافيرهِ‮.‬
أفَمهاجرٌ غريبٌ‮ ‬ويتسلّمُ‮ ‬جنسية‮ ‬ً‮ ‬دون عناءٍ‮ ‬ماخلا إرسال رقمِ‮ ‬طابعٍ‮ ‬بعد تسطيرهِ‮!‬
وإستدركتُ‮:
‬لاضير أبا العروبةِ‮ - ‬فواللهِ‮ - ‬وقبل شهرينِ‮ ‬وقفتُ‮ ‬شامخاً‮ ‬في‮ ‬قلبِ‮ ‬بيتِ‮ ‬الجنسية في‮ ‬بغدادَ‮ ‬مستجيراً‮ ‬أستجيره،
عن ضوابطِ‮ ‬حصولي‮ ‬وأولادي‮ ‬على‮ (‬بطاقةٍ‮ ‬موحدةٍ‮) ‬، وعن شروطِ‮ ‬البيتِ‮ ‬في‮ ‬منحِها وتدابيرهِ،‮ ‬
فأرشدوني‮ ‬الى حجزٍ‮ ‬لشهرينِ‮ ‬لقاءَ‮ ‬مبلغٍ‮ (‬أصولي‮ ‬وفق القانونِ‮) ‬لتخفيفِ‮ ‬الزخمِ‮ ‬عن البيتِ‮ ‬من جماهيره‮! ‬
تثبيت حجز!!!
ومبلغٌ‮ ‬من مالٍ‮! ‬لمَ‮ ‬جبايةُ‮ ‬مالٍ‮ ‬قبالة تثبيتٍ‮ ‬لحجزٍ‮ ‬في‮ ‬سجلِّهم وتظهيره؟
لا عِلمَ‮ ‬لي‮! ‬إمتنعتُ‮ ‬فغادرتُ‮ ‬الدارَ‮ ‬مستهجِناً‮ ‬لمنطقٍ‮ ‬عندهم حالكٍ‮ ‬مُتَخَلِّفٍ‮ ‬عجزتُ‮ ‬عن تفسيره،
وعلى أملِ‮ ‬عودةٍ‮ ‬لهذهِ‮ ‬لدارِ الجنسية‮ ‬ملبياً‮ ‬لحجٍّ‮ ‬في‮ ‬قابلٍ، فأنفرُ‮ ‬بملبسِ‮ ‬إحرامٍ‮ ‬للوطنِ‮ ‬بأزكى ما يكونُ‮ ‬من نفيرهِ،
وسأتأبَّطُ‮ ‬لهمُ‮ ‬بما تشتهيهِ‮ ‬أنفسُهمُ‮ ‬من مستمسكاتٍ‮ ‬لنسبي‮ ‬وماملكَت‮ ‬يميني‮ ‬من أضابيرهِ‮ ‬،‮
‬وآنئذٍ‮ ‬ستكونُ‮ ‬المشاعرُ‮ ‬في‮ ‬بيتِ‮ ‬الجنسيةِ‮ ‬قد خَفَّ‮ ‬زخمُ‮ ‬حجيجِها وتوسلُهُ‮ ‬وتكبيره،‮ ‬
وسأحُجُّ‮ ‬أنا وأُكبِّرُ‮ ‬على هَونٍ، وكما اشاءُ‮ ‬بلا تدافعٍ‮ ‬ولا إبتزازٍ‮ ‬بألوان من أعاصيرهِ،‮
‬ولأني‮ ‬كنتُ‮ ‬قد زرتُ‮ ‬البارحةَ‮ ‬متبارِكاً‮ "‬مصرف الرشيد‮" ‬وقد بَصُرَت صغيرتي‮ ‬من وراءِ‮ ‬زجاجهِ‮ ‬أكداساً‮ ‬من دنانيرهِ‮.
‬إنَّ‮ ‬ذلكَ‮ ‬لمصرفٌ‮ ‬ب(أوفى‮!) ‬تِقنياتِ‮ ‬النقدِ‮ ‬مُزخرفةٌ‮ ‬تعاملاتهُ‮ ‬وتعابيره،
زرتهُ‮ ‬كي‮ ‬أتسلّمَ‮ ‬مرتباً‮ ‬تقاعدياً‮! ‬ولكأني‮ ‬بذاتِ‮ ‬المرتبِ‮ ‬تَبغضُ‮ - ‬أيّةَ‮ ‬زيادةٍ‮ - ‬في‮ ‬تغييره!
ثمَّ‮ ‬أن المصرفَ‮ ‬طلبَ‮ ‬مني‮ ‬دفعَ‮ ‬خمسَ‮ ‬وعشرينَ‮ ‬ألفاً‮ -‬أصولية وفقَاً للدستورِ كذلك‮ -‬فوطني‮ ‬لا‮ ‬يتصرّفُ‮ ‬إلا وفقَ‮ ‬دستورهِ‮ ‬المقدّسِ‮ ‬ومزاميره،
ثمناً‮ ‬لإرسالِ‮ ‬ساعٍ‮ ‬عندهمُ‮ ‬لجلبِ‮ (‬صحةِ‮ ‬صدورٍ‮) ‬لأمرِ‮ ‬صرفِ‮ ‬مرتبي‮ ‬من‮ (‬هيئة التقاعد الوطنية‮) ‬أو جلبِ‮ ‬نسخةٍ‮ ‬من تصويره‮ .‬
لمَ‮ ‬المبلغُ‮! ‬وما شأني‮ ‬أنا والساعي‮ ‬ودهاليزٌ‮ ‬من أساطيره ؟
لاعلمَ‮ ‬لي‮ ‬لكني‮ ‬ومن فوري‮ ‬دفعتُ‮ ‬إجلالاً‮ ‬لقدسيةِ‮ ‬المصرفِ‮ ‬ومناسكَ‮ ‬عبادتهِ‮ ‬وطلاسمَ‮ ‬تشفيره،‮
‬فما المصرفُ‮ ‬إلا نبعُ‮ ‬خيرٍ‮ ‬شهريٍّ‮ ‬لعبادٍ‮ ‬في‮ ‬جهادٍ‮ ‬مع الرغيفِ‮ ‬وأوكسيره‮.‬
أبداً‮..‬أبداً‮..‬أبداً‮:‬
لن أصرِّحَ‮ ‬بعد رحلتي‮ ‬حَجٍّ‮ ‬الجنسيةِ‮ ‬والمصرفِ‮ ‬بحرفٍ‮ ‬يخدُشُ‮ ‬الوطنَ‮ ‬وفي‮ ‬تعزيره‮
: (‬تبّاً‮ ‬لك من وطنٍ‮)! ‬بل حاشاكَ‮ ‬ياوطن،‮ ‬فلا ذنبَ‮ ‬لكَ‮ ‬في‮ ‬سحقٍ‮ ‬لمزاجي‮ ‬وفي‮ ‬تدميرهِ‮. ‬
لن أنطقَها، فموطني‮ ‬أعرقُ‮ ‬الأوطانِ‮ ‬في‮ ‬مسلّتهِ، في‮ ‬نينواهُ، في‮ ‬قادسيتيهِ، في‮ ‬سعفِ‮ ‬نخلاتهِ‮ ‬وفي‮ ‬دخانِ‮ ‬تنانيره‮.
‬وطنُ‮ ‬كانَ‮ ‬إنفلاقُ‮ ‬التأريخِ‮ ‬منهُ، وهو نيزكُ‮ ‬عنفوانهِ‮ ‬وهو النجمُ‮ ‬في‮ ‬تنويرهِ‮. ‬
وطنُ‮ ‬دجلةَ‮ ‬وجالغيهِ‮ ‬البغدادي، والقشلةِ‮ ‬وكُبّةِ‮ ‬السراي، ومقهى الشهبندرَ‮ ‬وتصاويره‮ . ‬
وطنُ‮ ‬شطِّ‮ ‬العربِ، وجميلِ‮ ‬ليّاتِ‮ ‬لسانِ‮ ‬إبنهِ‮ ‬البصراويّ، ونكاتهِ، ونبيلِ‮ ‬تدبيره‮.
‬وطنُ‮ ‬أربيلَ‮ ‬ولَبَنِهِ، وكلمةِ‮ ‬إبنهِ‮ "‬نَيّ‮ ‬نَيّ‮" ‬التي‮ ‬لا تقبلُ‮ ‬قسمةً‮ ‬إلاعلى نفسِها في‮ ‬حالِ‮ ‬دعمهِ، وفي‮ ‬حالِ‮ ‬تحذيره‮ . ‬
وطنٌ‮ ‬مُرَكَّبٌ‮ ‬من قهقهةِ‮ ‬خالتي‮ ‬بلا سببٍ، ونَحنحةِ‮ ‬عَمّي‮ ‬بتهكُمٍ‮ ‬وتَبَب، ومن إستدانةٍ‮ ‬مستدامةٍ‮ ‬من جاريَ‮ ‬لدراهمي‮ ‬في‮ ‬عسرهِ‮ ‬وحتى حين تيسيره‮.‬
مازالتِ‮ ‬التحيةُ‮ ‬في‮ ‬وطني‮ ‬تُلقى على الأحبةِ على بائسِ‮ ‬الحيِّ‮ ‬وعلى أميره، ومن قربٍ‮ ‬تُلقى وعن بعدٍ‮ ‬وأبعدُ‮ ‬مدىً‮ ‬لإلقائها هو إرتدادُ‮ ‬الطرفِ‮ ‬لرجلٍ‮ ‬متمايلٍ‮ ‬على بعيرهِ‮.‬
موطني‮ ‬لا ثمنَ‮ ‬يوازي‮ ‬جنسيّتَهُ‮ ‬ولو كان الكوكبُ‮ ‬في‮ ‬خيراتهِ‮ ‬وأزاهيره‮.‬
لن أوبخَكَ‮ ‬يا وطن رغمَ‮ ‬أنّكَ‮ ‬أمسَيتَ‮ ‬جمرةً‮ ‬تتلظى، أوقدُوها فيكَ‮ ‬خنازيرُهُ‮ ‬ودبابيرُهُ‮ ‬و أجلافهُ‮ ‬وحميره‮.‬
أنّى ليَ‮ ‬جرأةٌ‮ ‬لأقذفكَ‮ ‬بغليظٍ‮ ‬من كلمٍ‮ ‬وتكويره‮! ‬
تجديد جنة
وأما تجديدُ‮ ‬جنسيتي‮ -‬وأنا البغداديُّ‮ ‬أنا‮- ‬فلا تثريبَ‮ ‬عليك في‮ ‬إصفرارِ‮ ‬خَدِّكَ‮ ‬أمامَ‮ ‬خدّي‮ ‬وفي‮ ‬تصعيرهِ‮.
‬سألبسُ‮ ‬لكَ‮ ‬إحرامي‮ ‬لأنقلبَ‮ ‬في‮ ‬قابلٍ‮ ‬على ضامري‮ ‬مُلبياً‮ ‬وحاجَّاً‮ ‬لبيتِ‮ ‬جنسيتِكَ‮ ‬لتجديدِ‮ ‬إنتمائي‮ ‬فيكَ‮ ‬وتأشيره،
وسأرمي‮ ‬عند عقبتِه الكبرى سبعَ‮ ‬جمراتٍ‮ ‬على كل وسواسٍ‮ ‬لي‮ ‬بهجرةِ‮ ‬الوطنِ‮ ‬وشتمِهِ‮ ‬وتكفيرهِ‮.‬
و‮... ‬
لَبِّيه‮ ‬يا جنسيةٌ‮ ‬تُختَمُ‮ ‬بختمِ‮ ‬بغدادَ‮ ‬الرشيدِ‮ ‬وزهوهِ‮ ‬وتعفيره‮. ‬








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماذا يعني التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا؟


.. شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد


.. سر العلقة الساخنة من تحية كاريوكا للفنانة رجاء الجداوى مع ال




.. الرجل الأول في فيلم الرجل الثاني.. لواء الشرطة الذي أغرته ال


.. هاجر ومحمود اتحدوا النار والحروق بالحب.. حكايتهم أقوى من أفل