الحوار المتمدن - موبايل


الشهيد المجهول سعد عزيز القصاب

صبري الفرحان
(Sabri Hmaidy)

2021 / 1 / 7
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


باعتبار الشهيد في شريعة الارض هو من يضحي من جل امور سامية كالوطن، وباعتبار اخر ليس الشهيد فقط من قتل في المعركة للدفاع عن الوطن وشهيدنا قتل من اجل الوطن ولكن ليس في ارض المعركة بل غياهب السجن، ويمكن ان نقول على ارض المطار.
سعد عزيز القصاب(1)
شاب من الموصل بعمر 25 عام على ما اقدر عمره، نائب عريف مطوع في الجيش العراقي، فر من الجيش او بالاحرى سافر الى فلسطين ليعمل مع فصائل المقاومة الفلسطنية، فعمل مع منظمة فتح وغيرها ، وعلى ما يبدوا هناك اصبح ناصريا اي انتمائة للخط القومي المصري اتباع جمال عبد الناصر
رجع للعراق على ما يبدوا ليعمل من اجل مستقبل عراقي افضل ، رجع للعراق كاغلب الشباب المعارضين للبعث كانوا يتصورون ان البعث يتعامل مع معارضية بشكل حضاري، ليكون عقابه المنع من السفر مرة اخرى او عدم التعين في دوائر الدولة او حضره من العمل السياسي او نفيه خارج البلاد كما هو معمول به في دساتير الدول .
رجع للعراق ومن المطار تم عتقاله حال نزولة من الطائرة ، وباعتباره عسكر حقق معه في الاستخبارات العسكرية، وبعد نقلي من سجن(2) في وزارة الدفاع عندما كانت بالميدان، ولا اعرف هل كان معي في وزارة الدفاع في زنزانة اخرى وهو الارجح ، المهم ادخلوني زنزانة 27 في الاستخبارات العسكرية في الكاظمية وكان سعد احد نزلائها مساحة الزنزانة 2 م2 × 2,50م2 عددنا 18 وطعامنا صمون جيش عدد 2 لكل شخص شريحة صغيرة ليوم كامل الفطور ملعقة شوربة واستكان صغير شاي والغداء و3 لقم صغيرة رز مخلوطة بمرق.
قضيت معه ثلاثة اشهر وبعدها نقلت وحتى لاتضيع الخيوط عليك ايها القارئ فمسار المعتقل السياسي العسكري من قبل البعث الذي مر به سعد وغيره هي .
المرحلة الاولى التحقيق الاولي في منظومة الاستخبارات التي القي عليه القبض فيها وتم اعتقاله من قبلها وبعدها يحول الى
المرحلة الثاني معتقل في سجن وزارة الدفاع اذا اقتضى الامر ومنها الى
المرحلة الثالثة معتقل الاستخبارات العامة الواقع في الكاظمية كما اسلفنا
المرحلة الرابعة معتقل سجن رقم واحد في معسكر الرشيد ولكن عادة ما يحول المعتقل السياسي في سجن انفرادي او اجنحة في سجون اخرى مثل معتقلات خاصة ملحقة كمعتقل جناح حزب الدعوة قسم الرجال وقسم النساء التابع الى سجن رقم واحد ضمن سجن الاحكام الخاصة في سجن ابي غريب
المرحلة الخامسة يساق المعتقل الى محكمة الثورة لياخذ قرار حكم
المرحلة السادسة الذي يحكم ويساق الى سجن ابي غريب
المرحلة السادسة يتم اعدام من اخذ قرار بحكم الاعدام المباشر
وينقل السجناء اذا اكتض السجن او من تنتهي مدة محكوميته الى سجون سرية او مقابر جماعية، او يفجر بهم الغام منطقة الحرام قبل هجوم الجيش العراقي على القوات الايرانية ابان الحرب بانزالهم مكبلين من طائرات هليكوبتر على الغام مزوعه فعالة ويسلم اهل السجين شهادة وفاة مكتوب عليها شهيد من الدرجة الثانية لانه تطوع للقتال في الحرب.
كان لقائي مع سعد في
سجن الاستخبارات العسكرية العامة في الكاظمية في نفس الزنزانة رقم 27 شاب وسيم احمر الوجه، متوسط القامة، مؤدب، بشوش فكله ابتسامة عندما يحدثنا عن عمله مع فصائل المقاومة الفلسطينة، فيركز على بعض الطرائف ليرسم الابتسامة على وجوهنا، عميق التفكير متواضع قبل ان يذهب الى التحقيق يصلي ركعتين وان كان لايؤدي الصلاة مخلص لوطنة
وسجن رقم واحد جناح الدعوة(3) ولكن كلا في زنزانة
وفي قاعة محكمة الثورة ففي صباح يوم 11-كانون الاول شهر 12 1982 اذيعت اسماء كان عددهم 13 شخص على راس القائمة سعد عزيز القصاب بتهمة القومية والتجسس الى سوريا و9 انا منهم بتهمة حزب الدعوة الاسلامية والثلاثة الاخرين بتهمة نشاط ديني وتستر.
رئيس محكمة الثورة آن ذاك مسلم الجبوري واجراءات المحكمة
اولا يتم ادخال المتهم الى قفص الاتهام لتتم مرافعت المتهم بشكل صوري ولا يسمح للمتهم بالتكلم فيتلوا المدعي العام سيل التهم مع توصية بحكم المتهم باشد العقوبات، وان تكلم المتهم فينبه وان عاد يقوم القاضي باسكاته بسيل من السباب والغلط والكلام السوقي

وعلى هذا الاساس يقوم بعض المتهمين باخفاء نعل في ملابسه ليرميه على القاضي في مثل هذه الحالة
ثانيا يسئل القاضي (مسلم الجبوري ) المتهم هل لديك محامي بكذبه حتى هو يعرفها لان المتهم من اول يوم يقطع عن العالم الخارجي ويجيب على كذبته، مخاطبا المتهم المحكمة اوكلت لك محامي

ثالثا يقوم المحامي ويؤكد ان المتهم يستحق اقصى العقوبات وبما ان المحكمة صورية والحكم مسبق فان كان الحكم بالاعدام فيختم كلامة ولا شئ لدي اقوله، وان كان الحكم بالسجن يختم كلامة واطلب العفو والرحمة من الحزب والثورة والمحكمة الموقرة لوكيلي
رابعا يتم ارجاع المتهم للقاعة العامة
خامسا وبعد فترة قصيرة يعاد المتهم الى قفص الاتهام فيقف كل اعضاء المحكمة والمتهم واقف ولا خيار اخر له بملابس رثه قد لاتستر كل جسمه احيانا وحافي القدمين ولا ملابس داخلية في اغلب الاحوال
هنا يقراء الحكم القاضي فان كان اعدام يخرج المتهم من باب اخر في المحكمة وان كان سجن يرجع الى القاعة العامة
سادسا يتم نقل السجناء الى سجن ابي غريب كلا حسب قسمه قاطع الاعدام اوقسم الاحكام الخاصة المغلقة او المفتوحة اوسجن قسم المخابرات فهذه الاقسام فقط تستقبل السجناء السياسيين
سعد اول من تمت مرافعته من مجموعتنا بعد ان الهبت الحماس في نفوسنا مجموعة من الشابات الجامعيات متهمات بالانتماء الى حزب الدعوة دخلنا القاعة العامة فتستغفلن الامن ووزعن علينا قطعة قماش رمزا للصمود وسندويشة صغيرة
برقت عينا سعد صمودا وصعد قفص الاتهام وارُجع علينا في القاعة العامة
وبعدها صعد لياخذ قرار الحكم فلم يرجعوه لنا عرفنا قد حكم بالاعدام
علما قد جاءت توصية لمحكمة الثورة بتخفيف الاحكام من الاعدام الى السجن المؤبد(4) في هذا الشهر كانون الاول شهر 12 لعام 1982
انتهت مرافعت مجموعتنا كلا بقضية مختلفة فتم الحكم على سعد بالاعدام بتهمة تجسس لصالح سوريا وعلى تسع بالسجن المؤبد بتهمة الانتماء الى حزب الدعوة انا احدهم واحد بالسجن لمدة لمدة 7 سنة بتهمة التستر واخر بالسجن 5 سنة بتهمة التحريض الديني ورقم 13 من مجموعتنا اوجل اتخاذ القرار بحقه فارجع لمعتقلة
اصعدونا سيارة بعد ان ادخلوا سعد اولنا تحت مراقبة مشددة كان مقعدي بجانبه وكل الطريق تبرق عيناه صمودا وكان اول من انزل الى قاطع الاعدام وودعناه بنظراتنا، واستدارة بنا السيارة الى قسم الاحكام الخاصة المغلقة فانزلونا نحن التسع وبعدها اقتادوا الاثنان الى قسم الاحكام الخاصة المفتوحة
وذهب سعد كشهيد مجهول
ذهب شاهدا وشهيدا على فترة حكم دكتاتوري دموي
ولانكى الى اليوم يمجد صدام
فنحن امة متخلفة لاتسير
الا بعصا الدكتاتور
او فتوى المقدس
ههههههههههههههههههههههههههههامش
1- حسب ما قص لي منتصف 1982 عندما كانا سوية في زنزانة 27 في الاستخبارات العسكرية الكاظمية تحت جسر الائمة التي يسميها الشعب العراقي (الحوت)
2- لعل سعد كان في قاعة رقم 3 لان قاعة رقم 1 التي انا فيها كانت تحوي بعض الشيوعيين وضباط عسكرين بتهم مختلفة وضباط ايرانيين كنا نتكلم معهم في اللغة الانكليزية وجندي من الاهواز كانت متعاونا مع الاستخبارات العسكرية العراقية والمعارضة في الاهواز على ما يبدو ارتكب خطا ما اول دخوله للسجن قال في ايران كلها لايوجد مثل هكذا سجن بائس علق بعض الاخوان اجلس سوف يكرمك صدام
والقاعة الثانية فيها 48 طفل قد تم جمعهم من مدن ايران تتراوح اعمارهم من 6 الى 12 كانوا يبتسمون في وجوهنا ببراءة الاطفال عندما يخرجهم الحرس الى الحمامات
3- وهو سجن تابع الى سجن رقم واحد في معسكر الرشيد ولكن السجين السياسي الذي ملفه احمر في نظرهم ينقل الى هذا الجناح الذي هو في نهاية قسم الاحكام الخفيفة في سجن ابي غريب واغلبه من كادر حزب الدعوة وجمهورة وبعض الشيوعيين اتذكر منهم المناضل اسماعيل وشهيدنا المجهول القومي سعد عزيز القصاب
4- لذا بعد فترة قصيرة ابدل رئيس محمكة الثورة وعين فاضل عواد بدلا عن مسلم الجبوري








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إستمرار الإحتجاجات بمنطقة كورنيش المزرعة في #لبنان


.. مدينة بريطانية تزود كاميراتها بذكاء اصطناعي يرصد مخالفة رمي


.. الكاظمي: مستعدون لدور الوسيط لتهدئة التوترات بالمنطقة




.. كيف اختفت الطائرات العراقية في أجواء إيران قبل 30 عاما


.. الربيع أيقظها من السبات!