الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ماذا لو نجح ترامب بولاية أخرى ....؟؟؟

زياد عبد الفتاح الاسدي

2021 / 1 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


في البداية يطرح السؤال التالي نفسه بقوة بعد أحداث العاصمة واشنطن واقتحام مبنى الكونغرس الامريكي : كيف يُمكن لشخص مليونير كترامب رغم أنه مريض ومُختل عقلياً ومشحون بالغباء والكراهية والتطرف أن يُصبح في عام 2016 مُرشحاً من قبل الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الامريكية ...؟؟؟ فهل كان ترشيح ترامب للرئاسة يعكس في واقع الامر إختلالاً كبيراً في الديمقراطية الامريكية وشرخاً خطيراً في ثقافة وتركيبة المجتمع الامريكي المُتعدد الثقافات والاعراق ...؟؟؟
لقد كان من الواضح منذ الشهور الاولى لحملة ترامب الانتخابيةعام 2016 وقبل أن يُنتخب رئيساً للولايات المُتحدة أنه شخص مريض ومشحون بالكراهية والعنصرية ويُعاني من التطرف والاختلال العقلي .. ولكنه مع ذلك تمكن بنجاح من إختراق النظام الانتخابي للرئاسة في الولايات المُتحدة ليُصبح أسوأ رئيس شهدته الولايات المُتحدة الامريكية (والعالم) منذ تأسيسها .
وهنا قد يتساءل البعض منا , مالذي يُمكن أن يحدث لو تمكن ترامب من الحصول على ولاية رئاسية أخرى في عام 2021 ....؟؟؟
بلا أدنى شك لو نجح ترامب في الحصول على ولاية ثانية فلن يفكر عندها في إمكانية حصوله دستورياً على ولاية انتخابية ثالثة .. وهنا سيتحول ترامب بلا شك الى عنصري في غاية الخطورة على أمن وسلامة هامش كبير من شرائح المجتمع الامريكي .. لانه سيُكشر عندها عن انيابه العنصرية بلا خجل وبمُنتهى الاجرام والوقاحة ... وكنا سنشهد غالباً في عهده الثاني دعم وانتشار كبير للجماعات والعصابات العنصرية المُسلحة من المُتطرفين البيض المواليين لترامب والذين يُؤمنون بمنتهى الغباء والتخلف العقلي بتفوق العنصر الابيض ... وبالتالي سنشد في حال فوزه تزايد كبير وعلى نطاق واسع للهجمات العنصرية وفي التعرض الهمجي لمختلف الاقليات ولا سيما للسود والمسلمين والعرب .. وهنا لا نقصد من قبل بعض عناصر البوليس , بل تحديداً وبشكلٍ رئيسي من قبل العصابات اليمينية المُتطرفة والمُسلحة التي يدعمها ترامب .... ولكننا سنشهد بالمُقابل وقوف حازم لمختلف فئات وشرائح المُجتمع الامريكي بما في ذلك الشرائح الغير عنصرية من الاغلبية البيضاء التي واجهت بحزم وتصدت بقوة للعصابات العنصرية والاجرامية المُتطرفة .. وقد شهدنا سابقاً بوضوح مواقف هذه الشريحة الواسعة من الاغلبية البيضاء الرافضة بشدة للعنصرية والتطرف ولقرارات اتخذها سابقاً ترامب لمنع دخول المهاجرين أو الزوار العرب والمسلمين من سبع دول شرق أوسطية .. حيث اعتصم بنتيجة ذلك الآلاف من البيض المُعادين لسياسة ترامب أوائل عام 217 في المطارات الدولية الامريكية وأجبروا السلطات في المطارات على السماح لهم بالدخول بعد أن أبطلت العديد من الجهات القضائية قرارات ترامب بهذا الصدد .... كما شهدنا مُشاركة مئات الالوف من المواطنين البيض المُعادين للعنصرية في الكثير من مظاهرات الاحتجاج على القتل المُتعمد لبعض المواطنين السود من قبل بعض العنصريين الذين تسللوا الى أجهزة الشرطة الامريكية .
هذا على الصعيد الداخلي في الولايات المُتحدة فيما إذا فاز ترامب بولاية أخرى ... أما على الصعيد العالمي فسنشهد بلا مُبالغة إختلال وتوتر خطير في العلاقات والتجارة الدولية وتراجع خطير للاقتصاد العالمي سيُلقي بظلاله السلبية على ازدياد الفقر والتشرد والحروب وانتشار غير مسبوق للامراض والاوبئة ولا سيما في دول العالم الثالث .. بالاضافة الى تزايد الحصار والعقوبات الاقتصادية على الكثير من دول العالم كروسيا والصين وكوريا الشمالية وبعض دول العالم العربي والشرق الاوسط وأفريقيا وتهديده المُباشر للعديد من دول القارة اللاتينية كفنزويلا وكوبا وبوليفيا .
لذا نحمد الله أن هذا الرجل البالغ الخطورة لم يحظى بولاية رئاسية أخرى لانه كان سيُشكل خطراً مُؤكداً ليس فقط على أمن الولايات المُتحدة والشعب الامريكي , بل أيضأ على كافة شعوب العالم ولا سيما شعوب العالم الثالث وتحديداً شعوب المشرق العربي والشرق الاوسط وشمال أفريقيا وشعوب القارة اللاتينية .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الرباط تحتضن اجتماعا إسبانيا مغربيا رفيع المستوى في الأول وا


.. الرئيس الجزائري يقوم بزيارة دولة إلى روسيا في مايو المقبل




.. روسيا ومصر تبحثان القضية الفلسطينية والتسوية الليبية وأزمة أ


.. تعرف على مميزات مدفعية سيزار الفرنسية المرسلة إلى أوكرانيا




.. من القدس.. وزير خارجية أمريكا يؤكد التزام بلاده الصارم بأمن