الحوار المتمدن - موبايل


رأي.. عن الحياد...

غسان صابور

2021 / 1 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


رأي.. عن الــحــيــاد
كتب "صديق" سوري.. من زبدة الأنتليجنسيا السورية بفرنسا.. على صفحته الفيسبوكية المثال السوري التالي.. والذي يقول: حاول دوما أن تكون حياديا.. وليس قاضيا...
ــ وهذا جوابي له :
الحياد يا صديقي.. تهرب من المسؤولية... عندما تكون شاهدا بجريمة ضد الإنسانية.. هل يمكنك أن تبق حياديا... هل كان على Julien ASSANGE.. أن يتجنب نشر فضح الوثائق الأمريكية التي أعطيت له من عاملين بأجهزة أمريكية وبريطانية وأوروبية.. مــخــابــراتــيــة.. غارقة بالجرائم ضد الإنسانية.. وحروب مفتعلة.. بالشرق الأوسط.. وبأمكنة عديدة من الدول.. آلاف الوثائق على موقعه Wikileaks... حتى يتجنب الـ175 سنة سجن بزنزانة أمريكية صنعت له.. فور تسليم بريطانيا لـه للسلطات الأمريكية.. حيث يوجد بزنزانة رهيبة بريطانية.. بانتظار أن تجد السلطات الأمريكية.. حلا قانونيا.. بعد أن رفضت هيئة بريطانية أخرى نفيه وتسليمه للسلطات الأمريكية.. نظرا لانهيار صحته النفسية والعقلية والجسدية.. ومع هذا يبقى بالزنزانة البريطانية.. بنفس الظروف الصعبة.. لأجل غير مسمى... رغم عرض جمهورية المكسيك لاستقباله.. حــرا...
كيف تستطيع أن تبق حياديا.. مع هذه الحالة؟؟؟...
تبين لي يا صديقي الطيب.. أن الحياد السياسي والاجتماعي والتحليلي... جـزء من الموروثات والتقاليد والعادات السورية... بكل مكان.. وكل زمان... مع مزيد أسفي وحزني... وخاصة بين ما تبقى من النادر المتبقى ممن يفكر ويحلل ويذكر الأمثال... بين طبقات الأنتليجنسيا " الــمــثــقــفــة "!!!....
وخاصة يا صديقي.. ورثنا مرض الحياد هذا من عدة قرون.. خوفا من أقدام أحصنة الغــزاة.. من أقوام عديدة.. وخوازيقها المروعة.. وسيوفها حاصدة آلاف الرؤوس.. ومشانقها.. وزنزاتها... وخاصة توزع وتوسع الزنزانات وأساليبها المخيفة المعروفة المنتشرة.. من اول ما سمي استقلالنا.. والتي روعت وزرعت ديانة الخوف والتخويف.. حتى أصبح الحياد فنا وفهلوة وشطارة.. يمكنك فيه إن لم تكن من مدربي هذه الزنزانات.. أن تحصل على وظيفة.. تؤمن لك على الأقل... خبزك اليومي.. فقط...
الحياد السوري خاصة.. والعربي إجمالا... يحتاج لدراسة بسيكولوجية.. إجتماعية.. تاريخية.. جغرافية.. معتقدية دينية... آكاديمية جامعية إختصاصية.. بعيدة كليا عن أي حياد وظائفي محلي.. مما يعني لجنة دراسية غير سورية أو عربية على الإطلاق.. تتمكن من إجراء دراسات محلية (دون أي ضغط سلطوي محلي)..لدراسة هذا الحياد الجيناتي الموجود لدى السوريين.. والذين أهتم بهم جغرافيا وتاريخيا وهجراتيا.. أينما وجدوا... لأن حيادهم من أهم أهتماماتي.. والذي شغل غالب كتاباتي.. منذ بدايات اهتماماتي "الحشرية" السياسية.. يعني من بدايات فتوتي وشبابي.. وحتى هذا العمر... حيث كنت دوما ضد جميع مظاهر الحياد.. وخاصة السياسي الإجباري منه... مما جلب لي عديدا من المتاعب.. والاعتراضات الشخصية... حتى بين هذا الموقع الذي أكتب وأنشر بـه.. وبيني.. منذ حوالي عشرين سنة.. وحتى هذا اليوم... لأنني لا أقبل الممنوعات.. بلا سبب منطقي مقبول...
بالإضافة أن انتقاد التفسيرات العاداتية والدينية.. والفتاوي الدارجة.. مثل " وأطيعوا الله وأولي الأمر منكم".. رغم اعوجاجاته المنطقية.. فيما إذا كنت تجاه حاكم فاسد ظالم (من أولي الأمر.. ويجب عليك أن تطيعه بعمى وحياد.. ودون تحليل.. كما تعبد الله)... فهذا بالنسبة لي من أقصى المستحيلات...كما أني منذ طفولتي لم أنفذ أية توصية.. وخاصة أي أمر قانوني أو ديني.. لا أفهمه ولا أومن به... منذ تعلمت القراءة والكتابة...
ولهذا حديث آخــر... نقطة على السطر... انتهى.
غـسـان صـــابـــور ــ لـيـون فـــرنـــســـا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بعد ان القى الشعر.. شاهد لمن اهداه!.. برنامج من السليمانية ف


.. حب مستحيل في -2020-.. مواجهة مصيرية من أجل -350 جرام-.. وصرا


.. التحكيم المصري يثير الجدل قبل لقاء القمة




.. سد النهضة.. أزمة تصل إلى طريق مسدود | #من_القاهرة


.. كواليس التحضير لموكب المومياوات الملكية | #من_القاهرة