الحوار المتمدن - موبايل


مشروعان خليجيان يستفزان قناة السويس

كاظم فنجان الحمامي

2021 / 1 / 12
الادارة و الاقتصاد


مشروعان لا مشروع واحد، جاءت ولادتهما من رحم عملية (التطبيع) بين العواصم الخليجية وتل أبيب، وستكون لهما الآثار السلبية المباشرة على موارد قناة السويس وعائداتها المالية.
❌ تبلور المشروع الأول بالاتفاق الموقع بين الإمارات وإسرائيل بخصوص استخدام خط أنابيب إيلات – عسقلان، والذى يربط بين إيلات على البحر الأحمر بعسقلان على البحر المتوسط، لنقل النفط الإماراتى إلى أوروبا، وكانت له ردود فعل واسعة حول تأثيره على مستقبل قناة السويس.
يتمثل هذا المشروع بإنشاء جسر برى لنقل النفط يوفر الوقت والوقود مقارنة بالنقل عبر قناة السويس، كما أنه يسهل نقل النفط من الإمارات وحتى ميناء إيلات، إما بواسطة ناقلات للنفط عبر البحر الأحمر وخليج العقبة، أو عبر خطوط أنابيب تمتد داخل الأراضى السعودية، ولم تتضح حتى الآن تكلفة كلا الخيارين.
❌ وتبلور المشروع الثاني بخط للسكك الحديدية يربط البحر المتوسط بمنطقة الخليج، ويقوم هذا المشروع على محورين رئيسين.
المحور الأول يتمثل بتحول الاردن الى مركز للنقل العابر، وستقوم شبكة سكة حديدية إقليمية لنقل البضائع والمسافرين بين مدن وموانئ البحر المتوسط من جهة والمملكة العربية السعودية ودول الخليج من جهة أخرى، وهو ما سيعزز النشاط فى الموانئ الإسرائيلية ويحفز اقتصادها.
أما المحور الثانى فيقوم من خلال قطار من ميناء حيفا إلى بيتشان، والذى يعتمد على الطريق القديم لسكة حديد الحجاز، والذي تمت إعادة افتتاحه فى 2016 ، وسيتم تمديد الخط إلى الحدود مع الأردن، ومن ثم إلى معبر الأردن (الشيخ حسين) حتى معبر جنين الفلسطينى، لاستخدامه فى إدارة البضائع ونقلها للمنطقة كلها، مع إنتاج قيمة مضافة، ومساهمة كبيرة فى اقتصاد المملكة السعودية يعتمد على تطوير قطاعات تصدير جديدة فى المنطقة.
ختاما نقول: ان تنفيذ هذه المشاريع سيزيد المخاوف نحو هبوط إيرادات قناة السويس بسبب تقلص حجم البضاعة العابرة، وأن هذا التأثير لن يكون فى عدد السفن وحسب، وإنما فيما تحمله السفن من حاويات ومن النفط ومشتقاته.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. معبر -روصو- شريان اقتصادي مهم بين موريتانيا والسنغال


.. تذبذب أسعار النفط وتراجع الإيرادات يؤثران على الاقتصاد العر


.. محمد معيط: مصر ثاني دولة بالشرق الأوسط تنضم لمؤشر جي بي مورغ




.. الرئيس التنفيذي لشركة -CFI DUBAI- :الدولار يستسلم أمام العمل


.. هل فرضت البنوك غرامة 50 جنيها للمتعاملين مع الـ-ATM- بدون كم