الحوار المتمدن - موبايل


كانت الأوسمة خيال

ابراهيم زهوري

2021 / 1 / 13
الادب والفن


يختار الأموات
طريق النهر المهجور
عصبةالعينين المهشمة
تفتح باب الجنة
والطلقة الوحيدة في الجبين
سلال ثمار
يتكدس الجميع عند أول منعطف
يتركون أطرافهم دمعة الحسرات
تختار آخر الحياة
صور ولاداتهم المتأخرة
نحن كنا هنا
لا تجعلوا التراب سرداب سراب
والشمس مقبرة أسماء من بعدنا
خذوا ماتبقى من ثيابنا
لعل كلاب الأرض
تشم عبق الدم
وتقتفي الأثر .
.................
دع دموع أنفاسك
تتخطى عتبة الزمن
وابتعد في عمق التفاصيل أكثر
هناك الوفرة حظ
والبدايات أخت النهايات
هناك حيث متن الحكاية
بوح نصر
إدفع دوما ً للحياة ما تستحق
وابتسم
على رأسك يوما ً
وضعت لك أمك
أكاليل الغار .
.............
نسي الجنرالات الحرب
وانتحروا
كانت الأوسمة خيال
هي تقف على باب الجحيم
أهداها الطغاة سلاسل القتلة
ورقصت معها كل جهات الأرض
غابت الشمس
وعبر الأطفال أسلاك أعمارهم
ودفنوا صراخهم في الريح إلى الأبد .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الناقد الفني طارق الشناوي يتحدث عن دور صلاح ذو


.. اللغة والتفكير - واقعنا بين الأسئلة والأجوبة


.. المسنة التي تدعي أنها الأم الحقيقية للفنانتين صفاء وهناء تقل




.. أدب الطفل: ما جدوى الكتابة إن غابت ثقافة القراءة؟


.. كيف عمل نظام أسد على تهميش شعراء سوريا على مدى أكثر من 50 عا