الحوار المتمدن - موبايل


الكاظمي ومشروعه السياسي والاقتصادي المضطرب

فلاح أمين الرهيمي

2021 / 1 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


إن المصلح يبدأ مشروعه الإصلاحي وفق برنامج ومنهج يسير عليهما من أجل الوصول إلى هدفه الذي رسمه وخطط له إنجازه والوصول إليه يصور فيه المستقبل كقوة تهدف إلى وعي الواقع التي تمثلها ثورة الجوع والغضب التشرينية ومطاليبها المشروعة التي هي انعكاس لمصالح أكثرية جماهير الشعب المتمثلة بالجوع والفقر والبطالة والمحاصصة الطائفية والفساد الإداري ومحاسبة من تلوثت أيديهم بدماء الشهداء وانفلات السلاح واحترام هيبة الدولة وغيرها وبعد أن صادف الكاظمي المطبات والحفر التي تعرقل مسيرته وتصدها عدل عنها وتوجه إلى العمل وإنجاز المرحلة الانتقالية المحددة حتى إنجاز عملية الانتخابات التي اعتبرها الكاظمي المهمة المركزية في نشاطه وعمله فواجه انفلات السلاح والمال السياسي، والآن بدأ مشروعه الجديد ببناء الدولة العراقية.
في النظام الديمقراطي الكاتب والمحلل والباحث يرصد تطورات وإنجاز العمل السياسي للمسؤولين في الدولة ويصبح ليس يفرض بل يحلل ولا يتهم بل يقيّم ولا يتهجم بل ينتقد من أجل التنبيه وملاحظة الخلل في طريق عمل السياسي والمسؤول في الدولة من أجل تلافي وملاحظة وإعادة النظر بمشروعه.
من خلال مشروع الكاظمي الجديد (بناء الدولة العراقية) هو ما يشير إلى جمع أبناء الشعب العراقي من جميع الكتل والأحزاب السياسية والمنظمات الجماهيرية وجميع مستويات أبناء الشعب تحت خيمة واحدة متمثلة بالدولة العراقية. وهذه عملية متناقضة ومتخاصمة ومتصارعة يصعب جمعها تحت خيمة واحدة.
إن الدولة مؤسسة خدمية للشعب تتكون من ثلاث سلطات (التنفيذية والقضائية والتشريعية) تنسق فيما بينها من أجل إنجاز عملها بشكل طبيعي ينسق ويعمل بما فيه خير الجميع والتراضي والتوفيق بينهما وفي حالة وجود خلل في العلاقات بين السلطات يؤدي إلى سلبيات تسبب الضرر للشعب مما يدفع إلى العمل للنظر والبحث بوجود الخلل، والآن تعرضت الدولة العراقية في فترة سبعة عشر عاماً إلى تراكم سلبيات كثيرة أفرزت طبقتين في الشعب العراقي واحدة أتخمها الفساد الإداري من خلال سلبيات الحكم وأخرى شدت الأحزمة على البطون تركض ليلها ونهارها من أجل توفير لقمة العيش لهم ولعوائلهم وقد أفرزت ظاهرة الفساد الإداري وسوء إدارة الحكم وكثير من السلبيات للشعب كالفقر والجوع والبطالة والتسول وتحويل الاقتصاد العراقي إلى اقتصاد ريعي يعتمد على مورد واحد (النفط) لأن الشعب في هكذا اقتصاد يعتمد على توفير غذاءه من المواد الغذائية والزراعية على ما يستورد من خارج البلد أي أن الشعب لا يملك مصانع ومزارع تنتج المواد التي يحتاجها الشعب في مستلزمات حياته ويكتفي ذاتياً ولذلك يصبح الشعب استهلاكي وغير منتج يعتمد في توفير وسائل معيشته معتمداً على عائدات مورد (النفط).
إن الكاظمي لا يستطيع إجراء انتخابات نيابية نزيهة ونقية وبيضاء بسبب عملية اغتيال وترويع المرشحين للانتخابات وانفلات السلاح والمال السياسي .. كما لا يستطيع بناء دولة بسبب الجهاز الوظيفي للدولة الذي نشأ وترعرع في أحضان دولة سلطتها اعتمدت على المحاصصة الطائفية والفساد الإداري والتضخم فيها بلغ ستة ملايين موظف أكثرهم فضائيين اعتمدوا على الأحزاب السياسية التي تسندهم، كما أن الكاظمي لا يستطيع الجمع بين المتناقضات والمتنافرات للعلاقات التي تسود القوى العراقية السياسية المختلفة وخاصة بين جماهير ثورة الجوع والغضب التي قدمت أكثر من خمسمائة شهيد وعشرون ألف جريح والعشرات من المختطفين المتهمون بها الأحزاب السياسية التي استمرت في الحكم سبعة عشر عاماً.
إن الكاظمي ضيع فرصة ثمينة حينما أيدته المرجعية الرشيدة وجماهير ثورة الجوع والغضب والكثير من القوى الحية والمثقفين وسلطة كردستان وبعض العشائر والتأييد الدولي مما يعود سبب ذلك أن الكاظمي ليس سياسياً وإنما رجل مهني (مهندس مدني) و (مدير مؤسسة أمنية) لأن السياسة علم ولولا علميتها لما أصبحت علومها تدرس في الجامعات العالمية من شهادة بكالوريوس حتى شهادة بروفيسور .. حتى أن الكاظمي حينما استوزر لرئاسة الوزراء كان مشروع اختيار الوزراء من المستقلين الاختصاصيين إلا أن ضغط الأحزاب السياسية حتمت أن تكون الوزارة توافقية وقد فرضت الأحزاب السياسية شروط على الوزراء مما جعل الكاظمي أن يرشح لكل منصب وزاري عدد/2 وزراء والأحزاب السياسية تختار واحد منهم وفي بعض الأحيان يرفضون حتى الاثنين ويتم التنسيق والتوافقية على الوزير المختار المزكى من الأحزاب السياسية. وحتى ميزانية عام/ 2021 عرض فقراتها ومحتوياتها على الأحزاب السياسية قبل طرحها على الشعب ومجلس النواب والنتيجة نالت الرفض من الشعب وعدم موافقة اللجنة المالية في مجلس النواب .. كما أبدى الكثير من النواب والاختصاصيين الاقتصاديين ملاحظات عليها لوجود سلبيات فيها كثيرة وسوف تعاد إلى وزارة المالية لتعديل كثير من فقراتها وحتى سعر الدولار بالنسبة للدينار العراقية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جراح تفجير تبسة الإرهابي لا تزال في قلوب الجزائريين


.. عهد بايدن: أيّ تداعيات على المنطقة المغاربية؟


.. وزير خارجية قطر: مستعدون لتسهيل المفاوضات بين أمريكا وإيران




.. واشنطن تتأهب لتنصيب بايدن.. ما المنتظر؟


.. شاهد: سوريون يقتاتون من القمامة وجنود أمريكيون يحرسون آبار ا