الحوار المتمدن - موبايل


لُعبة الحيارى

محمد جبار فهد

2021 / 1 / 14
الادب والفن


سأتسلّق الشجرة السامقة
كما فعل سيزر..
لن أنظر إلى جمال العالم كما فعل،
بل سأقفز وأطيرُ من دون أيِّ جناح..

سأربت على كتف
الشيطان الأيمن
وأُريه والده
وممَّ هو مصنوع..

سأتراقص مع كلاي
في الحلبة
وسأتفوّق عليه
بالإنحناء والمغادرة..

لن أبني مملكة
من تلك الأحجار
التي تُرمى على وجهي..
وإنّما سأستلقي
على الأنهار
وأنامُ مُبتسماً على خدّي..

ستصرخ حبيبتي؛
أحبّك..
وسأوُحي لها بعينيَّ؛
أعبُدُكِ..
ستفرش شفتها الحمراء
على شفتي السوداء
وتضع نفسها
في
بنصرُي..
سترفع يداها الطرية معاً
بحنوٍ
وتغمر وجنتاي بالدفءِ الرطب..
سأتركها..
سأتركها
لأنّي وُلدتُ ميتاً..
سأبكي..
سأبكي بحرارة
مثلما بكيتُ أمام
عيون أمّي لأولِ مرّة..
سأعتذر..
لكني لن أندم ولن أستغفر..
سأحيا كُلِّ لحظة..
كُلِّ ليلةٍ ذي بدر..
ثمَّ سأغنّي، ورائحة الوَيسكي تملأ فمي..
سأغنّي؛ ”وي آر أوُل مايتي گادس“
وأنتحر..
لا لن أندم.. لا لن أعتذر..
سأبصقُ على كل شيء
وأنتحر..

سأخلّد في النار..
سأخلّد في النار
ودموعي
ستُضيء درب الرّبّ
في النهاية..

في النهاية سيسألني،
وأنا مُشتعل،
من أنت؟..
في النهاية.. لن أُكلّمُه..
سأرفسه وألكمه وأمزق ثيابه..
في النهاية
سأقتله
سأقتله
وألعبُ لُعبة الحيارى..

أبني الخطّة وأعلنُ لعبادي السكارى
بأنّي مَلِكٌ وربٌّ وإله
وتنتهي القُصة..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الناقد الفني طارق الشناوي يتحدث عن دور صلاح ذو


.. اللغة والتفكير - واقعنا بين الأسئلة والأجوبة


.. المسنة التي تدعي أنها الأم الحقيقية للفنانتين صفاء وهناء تقل




.. أدب الطفل: ما جدوى الكتابة إن غابت ثقافة القراءة؟


.. كيف عمل نظام أسد على تهميش شعراء سوريا على مدى أكثر من 50 عا