الحوار المتمدن - موبايل


شَبَحٌ ...

فاطمة شاوتي

2021 / 1 / 14
الادب والفن


الموجُ صرخةٌ في حلْقِ الماءِ ...
يشربُهَا عاشقٌ
نسيَ السباحةَ في بئرٍ...
لأنَّ قميصَ يوسفَ
بَلَّلَ زُلَيْخَةَ بدمعِهِ ...


أنَا تلكَ الزُّلَيْخَةُ ...!
التِي رسمتْ قلبَهَا بِدمِهِ
فنزفَ قلبُهَا ...
وهو الذِي حاولَ رسمَ قلبِهِ
على الريحِ ...
فطارَ بعيداً
في قارورةِ عطرِهَا...


ليتَكَ لَا تأتِي هذَا الصباحْ ...!
فنجانُ قهوتِي مكسورٌ
ولَوْ حضرتْ ...
شفاهُكَ لنْ تتذوَّقَ
سوَى الغيابْ ...
هكذَا موسمُ الأشباحِ
يحترقُ الحبُّ والشعرُ ...!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. اللغة والتفكير - واقعنا بين الأسئلة والأجوبة


.. المسنة التي تدعي أنها الأم الحقيقية للفنانتين صفاء وهناء تقل


.. أدب الطفل: ما جدوى الكتابة إن غابت ثقافة القراءة؟




.. كيف عمل نظام أسد على تهميش شعراء سوريا على مدى أكثر من 50 عا


.. فيلم Soul لا ينصح به للأطفال.. في برنامج بلال خانة