الحوار المتمدن - موبايل


مأزق الحكم في لبنان

فؤاد النمري

2021 / 1 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


يبتذل عون الدستور لصالح صهره ويصادر سلطة مجلس النواب ومع ذلك فإلمكلف بحماية سلطة مجلس النواب وهو رئيس المجلس نبيه بري الذي يحافظ على الصمت المطبق لأنه لا يريد أن "يدق" بالمسيحية إن لم يكن لأسباب أخرى !!
عون في بعبدا يمثل جميع اللبنانيين، بل وإن مثل المسيحيين تخصيصاً فهو عندما يرفض تسمية الحريري رئيساً لمجلس الوزراء كما حاله منذ عدة أسابيع فهو يصادر سلطة مجلس النواب الذي سبق له أن سمى الحريري . سكوت نبيه بري على مصادرة عون لسلطة مجلس النواب يعتبر إهمالاً بالقيام بالوظيفة ويترتب على مجلس النواب أن يدين تقصير نبيه بري

مأزق الحكم في لبنان يستولي على اهتمام شعوب المنطقة بأسرها وليس الشعب اللبناني وحسب حيث له ارتباط بشكل أو بآخر بقوى المحور الإيراني في المنطقة خاصة وأن أحدث التقارير قد أكدت أن مدينة درعا على الحدود الأردنية قد باتت قاعدة للحرس الثوري وحزب الله مجهزة بمختلف أدوات القوة والرصد. وفي حالة سقط الأردن في مخالب أولياء الله الفرس فحينئذ تغدو السعودية ومصر محاصرتين واسرائيل مطوقة بعسكر ايران . ويذكر في هذا المقام النبي صموئيل في التوراة وهو من كان والياً على سوريا الطبيعية في القرن الخامس قبل الميلاد تابعاً لكسرى الفرس . فهل سيتكرر التاريخ وتعين قم الخامنات والياً فقيهاً يحكم سوريا الكبرى !؟ - في درعا الجواب . هل سيبقى الأر دن الجوزة العصية على أسنان ولاة الفقيه الفرس !!؟

الدستور اللبناني حدد مهام رئيس الجمهورية بصورة قاطعة وهي الحفاظ على الدستور وأمن الوطن وهما شرطان يمكنان الحكومة من القيام بتحقيق سياساتها على سعة والتي لا دخل لرئيس الجمهورية في تحديدها أو التأثير عليها، ولذلك منعه الدستور من التصويت على اقتراحات مجلس الوزراء لدى حضوره الاجتماع ؛ لكن عندما يطالب عون أن يسمي وزيرين أو أكثر في مجلس الوزراء فهو بذلك يصوت على مقترحات الوزراء من خلال وزرائه !!
رئيس الوزراء المكلف يسمي جميع الوزراء المؤمل منهم التجاوب مع برنامجه السياسي والأصل في رئيس الجمهورية ألا يتبنى سياسة بعينها طالما أنه "بيي الكل". أما عون فيطالب بتسمية وزراء يؤمل منهم معارضة سياسات رئيس الوزراء !!
مجلس النواب يسمي رئيس الوزراء المكلف تبعاً لبرنامجه السياسي وهو البرنامج الذي لا يتفق في الغالب مع سياسات رئيس الجمهورية . لكن عون يطالب لأن يخضع برنامج الحكومة لمشيئته وتلك هي جمهورية "الترللي" .
لرئيس الجمهورية شرط واحد في إعلانه مجلس الوزراء وهو أن يكون وزير الدفاع متعاوناً معه ليس أكثر .
وأخيراً ثمة سؤال يفرض نفسه في هذا المقام وهو .. إبتذال عون للدستور ألا يستحق المحاكمة بجريمة الحنث بالقسم !؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - خطر ايران
سعيد زارا ( 2021 / 1 / 17 - 12:56 )
الرفيق العزيز فؤاد

خطر ايران تعدى منطقة الشرق الاوسط ليهدد المغرب مستغلا وضع النزاع مع الجزائر ، فقد افادت تقارير استخباراتية لعام 2018 ان حزب الله يقدم العون للبوليزاريو فسارع المغرب الى قطع علاقاته مع ايران.

و رغم كل هذا الخطر الظاهر للعيان لا يتردد ارباع الشيوعيين في مساندنهم لحزب الله و تقديمه على اساس انه مفاومة و ليس ارهابا.


تحياتي البولشفية


2 - السيد الفاضل يوسف الخماس
فؤاد النمري ( 2021 / 1 / 18 - 05:25 )
كتب السيد الخماس التالي ..

Sunday, January 17, 2021 - يوسف خماس

انا كنت من المتابعين لكتاباتك، ما هكذا تورد الإبل يا استاذ فؤاد، لقد فاجأتني الضحالة في التحليل... انت أين والعالم أين حتى تردد هذه التفاهات!! هل هو حكم العمر. اخي العزيز إحفظ ذكرى طيبة عنك، فلتكن آخر كلماتك طيباً. أسفي


السيد الخماس لم يقل لي أين أخطأت كيما أعبر عن امتناني له

لدي كلام كثير سأقوله للسيد الخماس بعد أن بعد أن يشير إلى أخطائي فيما قلت

يحضرني الآن أن الحزب الشيوعي كلفني بمتابعة أخبار لبنان فيما كنا تحت الأرض في العام 1958


3 - عون
رائد محمد نوري ( 2021 / 1 / 19 - 00:28 )
ما يغفله مقالك هو أن المسيحية المارونية التي أنشأت لبنان هي اليوم في خطر بسبب سوعدة لبنان؛ لهذا فإن تيار الرئيس اللبناني يخشى على المارونية وهو لا يجد من يشاركه مخاوفه غير حسن نصر الله .
في بلد تحكمه الطائفية من حق الشيعة أن يسعوا لتمثيل أنفسهم ولا سيما أنهم اليوم يمثلون نصف اللبنانيين تقريباً، ومن حق الموارنة أن يخشوا على وجودهم من المسلمين سنةً وشيعةً.
الديمغرافيا تغيرت كثيراً عن العام 1958 يا رفيقي
اللاجئون السوريون والفلسطينيون سيقضون على لبنان الماروني في حال تم توطينهم، وسيحولون التنوع إلى غلبة سنية قاتلة هذا ما يخشى منه عون وتياره، ويتردد جعج ومن لف لفه في تأييده بسبب المال السعودي الذي لن يعود إلى لبنان بسبب الكساد الاقتصادي والمأزق الحرب القذرة في اليمن.
تحياتي رفيقي


4 - الرفيق العزيز رائد
فؤاد النمري ( 2021 / 1 / 19 - 13:43 )
الطائفية هي البناء الفوقي لنمط الإنتاج
الذي يحكم لبنان هو نمط الإنتاج وليس الطائفية

أما المأزق الحالي في لبنان فهو ناجم عن تعارض مشروع ايران الكولونيالي مع السيادة في لبنان

عون وفريقه ليسوا إ‘لا أجراء لحزب الله

أكبر كذاب في لبنان هو حسن نصرالله فهو من أسقط اتفاق اوسلو ونادى علانية باغتيال ياسر عرفات وهو من يعلم من اغتال رفيق الحريري ومن اغتال عضوي المكتب السياسي للحزب الشيوعي الشيخ الكبير حسين مروة ومهد

لا مستقبل للبنان مع وجود حزب الله


5 - نمط الإنتاج
رائد محمد نوري ( 2021 / 1 / 22 - 22:17 )
ليس من نمط إنتاج في لبنان

اخر الافلام

.. الجيش العراقي يطلق عملية للقضاء على بقايا تنظيم الدولة بمحاف


.. الحوثيون: نفذنا عملية كبيرة باتجاه السعودية باستخدام صـاروخ


.. لأول مرة في تاريخ البلاد المعاصر.. سفينة حربية روسية تصل بور




.. التعري وسيلة لجذب الزبائن!


.. احتدام الأزمة السياسية في أرمينيا وباشينيان يدعو أنصاره للخر