الحوار المتمدن - موبايل


برقيات للسيد الرئيس

شجاع الصفدي
(Shojaa Alsafadi)

2021 / 1 / 17
القضية الفلسطينية


السيد الرئيس ، نحن لسنا متفائلين ، لقد عانينا خلال عقد ونصف من الزمن حروبا وقهرا وفقرا واضطهادا ’ عانينا عنصرية في الداخل والخارج، من أهلنا والغرباء ، التصق اسم غزة بحتمية الإذلال ومحاولات الكسر، أخذنا بجريرة أخطاء لم نرتكبها ، وجرائم كنا فيها الضحية ، وعوقبنا كأننا الجناة ، صبرنا على كل ذلك فيما يشبه الاستسلام للقضاء والقدر الذي كتب علينا ، محتسبين عند الله ما يحدث وما سوف يحدث ، لذلك وبعد كل هذه السنوات والتجارب والجولات في ساحات عدة مع قضية المصالحة ، بتنا يائسين سوداويين ، لا نؤمن بإمكانية التغيير أو حقيقة أن الانتخابات ممكنة لتعيد الحقوق وتغير وجه الخارطة السياسية المشوّهة طوال هذه السنوات الدامية ، ولكن تشبثا ببريق الضوء الخافت من واجبنا أن نرسل بتلك الصرخات لعلها تصل وتجدي نفعا قبل أن يفوت الأوان مرة أخرى .
لذلك يا سيادة الرئيس ومن منطلق الحرص على الوطن وعلى حركة فتح التي ترعرعنا في كنفها ونأمل منها أن تعود حاضنة لأبنائها حريصة عليهم ، ولا تدير ظهرها لهم ، أتقدم لسيادتكم بهذه الهمسات التي أعتقد أنها طلب ورجاء الكثيرين من أبناء جيلي الذي ضاع من عمرهم خمسة عشرة عام هباء منثورا .
أولا : لا تصدق أي تقارير ترسل إليك يا سيادة الرئيس ، كلها تقارير كاذبة مضللة ، كل من يقول لك أن فتح بخير وسوف تكتسح هو منافق يسعى للبقاء محظيا بالمنفعة ، لذلك تيقن بنفسك من كل شيء ، اختر عددا من الصادقين الحريصين على سلامة الوطن وسلامة فتح ، واجعلهم مراقبين ينقلون لسيادتك الحقيقة وحدها دون أن يكونوا تجارا .
ثانيا : الحرص على أن يتولى أبناء فتح القدامى حملتها الانتخابية ، هؤلاء وإن نال منهم بعض الفساد ، لكنهم أشد حرصا على تعافي فتح ، يكفي ما حدث في 2007، حين تولى أشخاص لا ينتمون لفتح حملتها الانتخابية وجعلوا تلك الحملة نشاطا عبثيا لا يسمن ولا يغني من جوع ، وكانت النتائج كارثية .
ثالثا : كل استطلاعات الرأي التي يمكن أن تصل لسيادتك من خلال مؤسسات السلطة حول الوضع الشعبي العام هي استطلاعات غير علمية ولا تحمل أدنى حد من الدقة والموضوعية ، فلا تعتمد عليها ، حيث أنها تجري وفق أمزجة القائمين عليها .
رابعا : الانتخاب من خلال القوائم شائك جدا ، فإن لم تكن قائمة موحدة وفق اتفاقات محددة ، فإن نزول فتح في قائمة للانتخابات سيكون خطيرا جدا ، وذلك لأني على ثقة أن كثيرا من أبناء فتح لم ينتخبوا القائمة التي قدمتها فتح رفضا لبعض الأشخاص المرشحين ، وانتابهم السخط لوجودهم في القائمة الانتخابية لفتح ، مما خلط الصالح بالطالح وأضاع الأصوات ، ولا يجب تكرار هذا الخطأ أبدا ، فإما إنتقاء شخصيات تنال رضا أبناء الحركة ،أو ستواجه فتح نفس الأزمة وتخسر الكثير من الأصوات .
خامسا : غزة والضفة صنوان ، لكن قد تحمل الأشهر القادمة ألغاما عملاقة ، وقد تحدث جولات عسكرية واسعة تسلط الضوء على غزة ، وتجعل منها بؤرة الأحداث والأهمية ، فلا ضير أن تولي غزة خلال تلك الأشهر الكثير من الاهتمام ، ليس من باب التمييز ، وإنما ضمن إعادة الأمور إلى نصابها ، وقد تحدث خلال تلك الأشهر صفقة تبادل أسرى ، يجب ألا تكون السلطة بمنأى عن ذلك أو تستخف بأثره فنحن شعب عاطفي مرتبط بالإنجازات الملموسة ، والمراهنة على غيبيات لن يكون صوابا على الإطلاق ، بل يجب السعي أن تكون السلطة شريكة بشكل أو بآخر في أي صفقة ضمن تفاهمات مع الفصائل والوسطاء ، وأعتقد أن ذلك ليس مستحيلا ، ربما لاحتياج فصائل الم.قاوم.ة في غزة إلى جسر لتمرير الصفقة ، والوسطاء الدوليون هذه المرة قد يرغبون أو يضغطون إن صح التعبير لحضور السلطة للمشاركة في المرحلة النهائية من الصفقة على الأرجح .
سادسا : مراقبة مسار كل دولار يذهب لصالح حملة فتح الانتخابية ، حتى لا يكون نصيب اللصوص أكثر من نصيب الصالح الفتحاوي في شتى الساحات التنظيمية التي تعمل بها الحركة في الداخل والشتات .
سابعا وأخيرا : التاريخ لا يكترث لخطوات العامة ولا الصغار ، لكنه لا يغفل ذكر كل خطأ للقيادة ولأي مسؤول وحامل أمانة ، فاجعل تلك الصفحة يا سيادة الرئيس يدونها التاريخ ، بإنهاء الانقسام مهما كان الثمن ، وإنهاء التفكك الفتحاوي ومعالجة كل الخلل الداخلي في الحركة والتخلص من الفاسدين ، لتعود أم الجماهير التي عهدناها ، تجاوز يا سيادة الرئيس أي عثرات توضع في الطريق، تجاهل أي مغرض ، أي أفاق ، أي منتفع ، كل تلك المرحلة سوف تمر، لكن ما الذي سيدوّنه التاريخ ،ذلك هو القول الفصل في الحكاية ، وأنت صاحب الاختيار والقرار في هذه المرحلة العصيبة .
ونسأل الله عز وجل أن يجنب شعبنا الفتن واللصوص وسفاكي الدماء ، والله من وراء القصد .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. زيارة البابا لعراق التعدد والتنوع.. تعزيز لقيم التسامح والتع


.. قوى غربية تلغي مشروع قرار ينتقد إيران في الوكالة الذرية | #غ


.. واشنطن توفر حماية أكبر لقواتها في مناطق انتشارها | #غرفة_الا




.. سيناريوهات.. البتكوين هل هي فقاعة أم العملة الأقوى بالمستقبل


.. بتوقيت مصر : مراحل الحصول على اللقاح كما أعلنت وزارة الصحة ا