الحوار المتمدن - موبايل


وميض الماضي

منير أبجلال

2021 / 1 / 18
الادب والفن


المعارك بين أصداء الأثير
قد جمعت أوصاف كل طائر
وخلعت جذور الخاشعين ..
لكن رغم هذا سأستعلي على ألمي
واظل في صمت وفي قلق
لأني شاهدت وجها يخالف وجهي ..
الذي أثقله جسم مكدود بالأغلال
جسم رنت به التمائم والرقى
ومات الندا في أنين صداه
أصرخ ( إليكترا ) فتجيب الريح المذعورة !
انهض فهذا النجم في الغرب سقط ..
يقطر الأعناب في سهوله
ويذرف الدمع في تذكاره آسفا .
أخطو حيث العشق شعر غريب حين يسكنني ..
نحو الوميض والعبس الناشئ
هناك حيث ينموا العشب في أوراق ميلادي !
وتشفع لي عرائس الشهد الهائمة في أحلامها
وتجعلني أعشق الشمس المحرقة ..
التي خلقت الاشياء بيد الدمار
حين سحرتني بشعاع عينيها القاهرتين .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الفنانة يسرا ربنا بيحبنا وبيحب مصر | #مع_جيزال


.. عزاء والدة الفنان أحمد خالد صالح بالشيخ زايد


.. حواديت المصري اليوم | فنان من طراز فريد.. نحات الموسيقى أحمد




.. أخطر أسرار الأسطورة الراحل عمر الشريف لأول مرة مع المخرج عمر


.. go live - مع الممثل ميلاد يوسف