الحوار المتمدن - موبايل


سقطتُ مثل حبّة لوْزٍ

فتحي البوزيدي

2021 / 1 / 19
الادب والفن


الطّيور على رأسي.
صيّاد
يوجّه بندقيّته إلى فكرة طوت جناحيها لترتاح من السّفر قليلا.
الأغصان..
السّماء..
تتواطأ مع الرّصاصة بالصّمت!
إحدى عشيقاتي حذّرتني
من انفجار رأسي إذا انشغلتُ مثل العصافير بالغناء ردّا على ثرثرة الماء بمجاري الأودية!
حدّثتني أيضا
عن خيانة الرّاعي لجيفارا..
عن السّيوف في نحر الحسيْن.
ثمّ..
وهي تسرّح زهر اللّوز بشعري
زعمتْ
أنّ تعويذة الشّمس الّتي رَسَمَتْها في قلب طلاء أظفارها كفيلةٌ:
بإنضاج حبّات الشّهوة على جسدي..
و بأن أصير أخضر إذا عضّت رقبتي بساقيْها.
هي لا تعلم أنْ لا شيء يثيرني مثلَ كَسْر أضراس اللّيل إذا أصبحتُ حبّة لوز!
أحبّ كسْر أضراس اللّيل:
بموسيقى العبيد الزّنوج..
بلفافةِ تبغٍ رخيصة تحرق شفتيّ..
بخطاباتٍ
لا أحتاج
قلما لأكتبها..
لا أحتاج
عودَ ثقاب لأشعلها.
أحتاج
أكوامَ حِجَارة أكتب بها دوائر الحزن و الغضب على سطح البحيرة الرّاكدة.
في منتصف حصاد اللّهاث-إذن-
سقطتْ حبّةُ الشّهوة..
جفّ العرق,
يقال: إنّ العرق عطرُ
L’orgasme
لكنّني
أسقط..
أجفّ..
مثل ثمرة في أرضٍ بُورٍ لم تعرف من الماء غير دمع مزارع فقير.
أنا حبّة لوز
لم أصر أخضر حين عضّت إحدى عشيقاتي رقبتي بساقيْها
كنت مشغولا بالطّيور تستعدّ لهجرةٍ تشبه
هجرة جيفارا..
هجرة الحسيْن..
حتّى انفجر رأسي برصاصةِ الصيّاد
و على شفتيّ خطاباتٌ
لم أكتبها..
لم أشعلها..
لم تصر حجرا لتحرّك الدّوائر السّاكنة على سطح البحيْرة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاب يقلد الزعيم عادل إمام في مسرحية شاهد ماشفش حاجة


.. بحبك يا أجمل قلب ?? رسائل مؤثرة من الفنانة لبلبة إلى الزعيم


.. الممثل #السوري أيمن زيدان: سأدعم هذا المرشح لرئاسة #سوريا له




.. فضيحة كومبارس في مسرحية الانتخابات: أنا تفاجأت - Follow Up


.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!