الحوار المتمدن - موبايل


أنا وبائع الشاي

سعيد ياسين موسى

2021 / 1 / 23
حقوق الاطفال والشبيبة


من يوم امس الى الان ارحل بعيدا، مرات افكر اني ولدت كبيرا بلا طفولة ليس بالسن بل بالعمل كنت طفلا اخرج بقدر من الحمص المسلوق "لبلبي" لابيعه وتطور الامر الى الطائرات الورقية وحلوى تدعى بالوته بين الحين والاخر اوفر مبلغ التامينات لاجل استأجر عربة لبيع البوبسايكل، وحينها اخر عامل في مطعم ويوم اخر في مقهى،اما بيع الصمون فكان مربحا،لكل ٥٠ صمونة اربح ١٠٠ فلس وهذا في الصباح الباكر فقط يوما ما قررت ان ازيد الكمية بخمسين صمونة اخرى،وضعت سلة الصمون على رأسي قررت ان افترش الارض عند موقف الباص ٥٥ امام مكوى الوثبة قرب الصدرية،وانا أحث الخطى لعبور الشارع واذا بسيارة تكسي تصدمني تدحرجت بعيدا والصمون انتشر ليغطي الشارع ، المهم لممت نفسي واستجمعت قواي وجمعت الصمون المنثور كالدرر ، لم أبع الا صمونتان ،تعذرت لنفسي بأني كنت طماعا كي ازيد الربح، طبعا لشراء حذاء جلدي كان قد اعجبني في معرض باتا في شارع الكفاح.
هذه الصورة في مخيلتي وانا انظر صورة الطفل الذي كان يبيع الشاي وهو محتضنا الارض ميتا مغدورا ،هذه الصورة التي هزت كياني وجعلتني ارتجف تخيلت لو مت وانا احمل سلة الصمون تخيلت نفسي مكانه ماذا كنت سأرى وأشاهد ما يجري على الارض و روحي ترتفع نحو العدل المطلق.
هل كان الله ليعاقبني ام يثيبني ،ماذا لو رفع الله عن بصري الغطاء لأرى حقيقة الأشياء وحقيقة الصدق والكذب وما يجري .
رحماك ربي اجعلني في موحش الطريق فأنت النديم القديم الأقدم لعلي ارى الغريب علي الوصي وقد خط الطريق و سار.
طوبا للشهداء طوبا للفقراء طوبا للاحرار الذين لم يذلوا انفسهم الا ان يخطوا الموت على الجيد كالقلادة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عقوبات جديدة ضد العنصرية فى الملاعب..وصول 1.7مليون جرعة من ل


.. النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني: جلسة طارئة في مجلس الأمن والج


.. صباح العربية | موائد الإفطار سبيل للاجئين لاسترجاع رائحة الو




.. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها بشأن حقوق الإنسان في الجزائر


.. الحكي سوري - مرصد حقوق الا?نسان: تركيا تعاقب السوريين بمياه