الحوار المتمدن - موبايل


بعد عشر سنين.. ماذا تغير ببلد مولدي؟؟؟...

غسان صابور

2021 / 1 / 25
مواضيع وابحاث سياسية


بــعــد عــشــر ســنــيــن.. ماذا تغير ببلد مولدي؟؟؟...
بعد عشر سنين... ماذا تغير بالبلد الذي غادرته.. ببداية بدايات رجولتي منذ سبعة وخمسين سنة... إســمــه ســـوريــا.. وماذا تغير بعد هذه السنوات العشر الرهيبة الحزينة اليائسة البائسة الأخيرة.. والتي تميزت بتغيرات سلبية.. تتطور.. وتكبر.. وتتفجر سلبياتها.. بازدياد تحجرها وجنزرتها وعتماتها.. وهجراتها.. وأمواتها.. واحتلالها من غرباء.. يصعب يوما عن يوم.. التخلص منهم.. دون أن تكسب الحرية والديمقراطية.. وخاصة العلمانية.. شعرة واحدة.. بالعكس حتى الشعارات العتيقة الوهمية.. وحدة ـ حرية ـ اشتراكية التي تزين وتبرقع بها من حكموا البلد.. الخمسين سنة وأكثر الأخيرة.. أصبحت رمادا بالعتمات الثابتة... وماذا استفاد الشعب الثائر من المظالم والفساد والجوع.. سوى كركبات زعامات معارضة تمزقت بين بعضها البعض.. على تقاسم ملايين وملايين الدولارات والأورويات.. والتي هطلت من كل حدب وصوب.. دولارات مغموسة بالبترول العرباني.. تنفيذا لورقة طريق كيسنجرية.. لحرق البلد.. وتفجيره.. وخرابه.. وخنقه.. ومحوه ومحو مواطنيه.. من خارطة الدول والأمم.. وأصبح أرض تجارب الأمبارغويات.. والتفجيرات.. والموت.. واحتلال الغرباء.. وبانتوستانات مجزأة محتلة.. بلا قرار.. بلا سيادة... ومن تبقى.. يبحث عن أفق مجهول.. وأمان وسلام.. بلا أية بوصلة شغالة...
ومع هذا قد يجتمع هذا الأسبوع.. فرقاء سوريون.. بالعاصمة السويسرية جنيف.. من جديد للمرة العاشرة أو العشرين.. إن سمح لهم وباء الكوفيد.. والاعتصام في سويسرا من الانتقال والاجتماع... لبحث دستور جديد.. لسوريا... فرقاء من مختلف المعارضات أو ما تبقى منها.. ومن الدولة (الشرعية).. ولكل منهم عرابوهم.. وحماتهم.. ومحركوههم.. يهمسون بسماعات أذونهم.. من خارج قاعات الاجتماع.. كل ما لا يؤدي لأي تفاهم لخلاص هذا البلد وعودة وحدته وحريته وضمان أمانه.. وكيما يبقى أرض استغلال وتجارب.. ومعبر خيول الغرباء.. وتجار الحروب...
سوف يثور العديد من الأصدقاء وأنصاف الأصدقاء.. من هذه الكلمات الحقيقية الواقعية الانتقادية الصارخة.. يتهمني بالابتعاد عن حب البلد الذي ولدت بـه.. ونسيان آلامه... وجوابي لهم.. أنني لم أبتعد يوما عن حب سوريا... والدفاع عن سوريا وشعبها.. وأن حيادهم وصمتهم عن ضباب الاعوجاجات الذي هيمن على هذا البلد.. منذ استقلاله.. وحتى هذه الأيام.. كان من أهم الأسباب التي تركت هذه الاعوجاجات.. تتفاقم وتتكاثر.. حتى تفجر البلد.. وهيمن الغرباء عليه.. وأنا لا أقبل هذا الصمت الذي رسم وتقرر لخنقه وموته أبدا... وما جرى من حياد وصمت ومشاركة بهذه الاعوجاجات والفساد المبرمج المشرع.. كان دوما مرسوما.. محضرا.. مدروسا.. حتى من زعامات سياسية وأحزاب ومجموعة ومؤسسات وعصابات محلية.. شاركت كقاعدة الخراب والخيانة... دون تخفيف (ديبلوماسي) للكلمات!!!...
وكل من شاركوا بهذ الخصام الممزق المجنون.. المنظم... سوف يحاكمهم التاريخ.. إن ان تبقى بهذا العالم المضطرب.. والذي يهيمن عليه تجار المعبد الفريسيون... مؤرخون وقضاة.. نجوا من عواصف الفساد التي تغلف العالم بأسره...
***************
عـلـى الـــهـــامـــش :
ــ الــكوفــيــد ومــخــابــر الــلــقــاح,, تتحكم بمصير العالم...
بعد أن اتفقت مخابر العالم.. وعلى رأسهم شركة Pfizer المتعددة الجنسيات.. بعد أن اتفقت مع الاتحاد الأوروبي على تسليمه الكميات اللازمة الكافية من اللقاحات ضد الكورونا أو الكوفيد.. رغم ظهور أنواع جديدة منها... ناورت هذه الشركات وأعلنت.. أنـه لن تكون لديها الكميات المتوفرة الكاملة.. بالأوقات اللازمة... مما سوف يرغم وزارة الصحة الفرنسية.. وعديد من دول الاتحاد الأوروبي.. لتأجيل الحقنة الضرورية الثانية المقررة بعد الأولى.. بثلاثة أسابيع... لمدة غير معروفة... هــزات تأخير مواعيد حتى الحقنة الأولى.. هــزات بالأوساط الطبية.. والرسمية.. وهــلــع بــفــرنــســا.. من اعتصام أشد وأطول... بالإضافة لتأجيل عديد من مواعيد اللقاح الأول لمن هم من العمر الثالث.. والذين حصلوا على مواعيدهم بالأنترنيت.. بعد صعوبات مرهقة.. مرهقة جدا...
لم أستغرب.. وقد عشت كل غالب مدة عملي بفرنسا.. لغاية تقاعدي.. بأهم مركز توزيع أدوية ليون للمستفيات الضخمة العامة والخاصة... والذي كان يضم مئات الموظفين الاختصاصيين والإداريين والتقنيين والقانونيين... حيث كانت المخابر التي نتعامل معها.. غالبا فرنسية.. وبعضها أوروبية... متعددة الاختصاصات والأشكال.. بالحجم والنوعية... أما اليوم مخابر الأدوية.. مؤسسات رأسمالية.. عالمية.. عولمية.. أهرامات مغلقة.. وديناصورات متعددة الرؤوس.. لا يمكن مقاومتها والاعتراض عليها...
نــقــطــة عــلــى الــســطــر... انتهى.
غـسـان صـــابـــور ــ لـيـون فـــرنـــســـا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تونس: حرفة صناعة الغليون بالطريقة التقليدية


.. المكسيك: رحلة على متن قطار إلتشيبي


.. الولايات المتحدة: قتلى وجرحى في إطلاق نار بمدينة إنديانابولي




.. المغرب: مشاهير سطع نجمهم في الساحة الغنائية العالمية


.. إعلاميون فلسطينيون في سجون الإحتلال