الحوار المتمدن - موبايل


من أطفأ هذا الضوء؟! إلى دهام حسن

إبراهيم اليوسف

2021 / 1 / 29
الادب والفن


كنت لما أزل ساهراً، حتى صباح هذا اليوم، عندما أعلن الفنان الصديق سعد فرسو، على صفحته الفيس بوكية، انطفاء نجم مبدع أصيل، من مدينتي، ومن بلدي، ومن وطني، ومن أسرتي الروحية، قبل أن تفرقنا الحرب وصناعها، ومنظروها، وملاحق حاناتها. كنت انتهيت للتو من - عمل كتابي إعلامي بين يدي- لأخلد للنوم ساعتين. حصتي اليومية، إزاء أية حالة نفير، وإذ بصورة أبي رشا. أبي جوان –إلى جانب اسم شقيقه سعد- ترسل ذبذباتها إلى عيني:
لا تنمْ يا إبراهيم!
دقَّ قلبي سريعاً. هلا من خطب يارباه، لتبتلع عيناي أسطر الضوء الأزرق. لا لا لا أصدق، لقد قال لي: سعد قال لي برزو أبو كاردو قالت لي أم كاردو شقيقة أبي جوان: إنه بخير. كتبت على هاتفه. على صفحته الفيسبوكية، واتصلت، لم أتلق الرد، عدت وسألت عنه:
إنه بخير، تعرض لنوبة قلبية وهو بخير!


مرات عديدة، رحت أطمئن عليه، وأعفو عن انشغاله الأخير، لندون اسمه قبل أيام في قائمة المدعوين لحفل افتتاح مقر للاتحاد العام للكتاب والصحفيين. قلنا: لنراع وضعه، فهو لن يحضر بسبب التزامه السرير، لكن علينا أن نعلمه، وقلت: سيكون مقرالاتحاد مكتبه، كما اقترحنا يوماً ما، وكان كل من الأخ كوني رش وبرزو ضمن ذلك المقترح – ولكن أؤكد كان ذلك قبل سنوات- إلا أن ظروف افتتاح مكتبنا لم تكن مهيأة، آنئذ، سنصبر
حسناً سنصبر!
والرؤى تتغير، وبورصة التموقعات، وغيرها في ظلال الحرب في مدٍّ وجزرٍ في علو وهبوط، وحده النقيُّ-أياً كان- يتقوقع في ظل ظروف الحرب على رؤيته، أبكم، أو مغامراً، ضمن حدود ما.
كان يتقلى على- منقل- من جمرات، عندما تعرضتَ للاستدعاء، أو حين مداهمة بيتك
تقول: أم كاردو الأخت الطيبة التي تسميني سادس الأخوة أو سابعهم!
عندما أخرج من - قامشلو- للمرة الأخيرة، يكون من عداد مودعي، ونتحدث عمن ألبوا علي، بأسماء معروفة أو مجهولة، لافرق، لعله كان ممن ودعوني على أنه آخر لقاء بيننا. قبل ذلك وبعده، أسأله عن ردة فعل من لدنه، يجيبني:
هلا عرفت أبا الفتنة!
أرد: كأنك نسيت توائمه؟
ونضحك!
كان لابد من امتداد العتبة - هذا- لئلا يخيلنَّ لأحد من المُوْقعين بالمقربين أنه مضى في عمق الفوز لا المفازة، حتى وإن كسب واكتسب- هناك وهنا- لمعة ضوء. يقول:
أنا أبٌ
أقول: أعرفك، ولهذا فإنني لأنسى كل شيء، حتى وإن أتبع المنسي بالموصوف، أو أن يتبرعم جرح عابر هنا أو هناك
هذا مايحدث في البيت الواحد
لن أنسى أنني خليفتك
لم أقلها في وجهه، إلا أنني أقولها هنا، فقد رأى فيَّ ذلك الصديق الذي يسلمه آخر قطعة، من آخر طبشورة كتب بها على سبورة المدرسة ذات آذار من العام 2006، لتغرورق عيني بالدمع، ولا أصمد في إتمام مهنة التدريس، بسبب كيد كتاب التقارير، والعيون التي كانت تراقب بيتي، ما أضطر لأن أيمم وجهي بعيداً عسى أن أستقر على هامش أراجع فيه ملامح الوجه وتضاريس اللوحة العظمى!
كان يحدثني عن العشى الليلي الذي أصيب به. عن اعتقاله وهو طالب مدرسة - شيوعي- من أجل القضية الكردية، من دون أن يقول لسجانيه وهم يعذبونه: لست في حزب كردي، ويطرد من المدرسة، ويتابع دراسته عصامياً. يحصل على الإعدادية، فالثانوية، فالجامعية،ويجد عملاً في الرميلان نلتقي في بيت - عبدالسلام نعمان أو عبداللطيف عبدالله أو بيتي- ثم يترك إغراءات العمل في حقل نفطي ليتوجه إلى عالم التدريس الذي حرم منه، ونغدو زملاء، كما نحن رفاق حزب، قبل أن نفترق تنظيماً، ونظل محافظين على ما بيننا من ود يعززه: سعد
كنت صديق فائق
قبل سعد
قبل أن نغدو صديقين!
لا أدري، لم منذ تلقيّ صباحاً، نبأ رحيل أديبنا، وشاعرنا، وكاتبنا دهام حسن أربط حياته وغيابه بالضوء، وهو صاحب - الحياة- التي تعد ملحمة كفاحية، على الصعيد الشخصي، فهو صاحب الموقف الذي لم يهادن، وإن كان مزاج الشاعر يهيمن عليه أحياناً، ويدفعه للمغالاة- ولكن غيابياً- إلا أنه في أعماقه لم يكن إلا مجرد طفل صغير، بريء، رقيق، وقد عايشته عن قرب، إذ إن هذا الواقع المرير الذي أصابه بالعشا الليلي، حاول عبر رؤيته المتقدمة للحياة مواجهتها، إلا أنه منذ اشتعال وطيس الحرب بات في صراع - العتمة- حيث انعدام الكهرباء كان سبباً في إصابته بكسر في – - عندما استيقظ، ونهض من سريره، وهو يتوجه إلى المطبخ"....." ليرتمي أرضاً، ويصاب بأكثر من كسر- أحدها ما يسمى كسر" "- لما أزل لا أجرؤ على لفظ المفردة، فلم أرد لكسره أن يكون من النوع ذاته، وها التزامه السرير، من دون حراك فاقم حالة معاناته مع أمراض القلب وحركة الدم، ما أدى إلى إطفاء ضوء حياة شاعر رقيق، أحب الحياة، وكتب لها، حتى آخر رمق !

لي عودة








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية جورج خباز: غزل بالهوا الطلق مع حراسة مشددة ????????


.. المتحدة للخدمات الإعلامية توقف التعامل مع المخرج محمد سامي


.. صالات السينما في البحرين تعود للعمل بعد إغلاق دام أكثر من عا




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. Go Live - المنتج والمخرج ايلي معلوف