الحوار المتمدن - موبايل


لحظة تأمل للمرة المائة ..

محمد رشيد

2021 / 2 / 1
مواضيع وابحاث سياسية


فيما لو لم يجلب النظام شبيحة ب ك ك من قنديل لقمع الكرد وحركتهم السياسية ,,,( لاحظ شبيحة تحولوا الى مرتزقة = القول للرئيس الامريكي ترامب : طلبوا المال واعطيناهم الكثير من المال لمحاربة داعش , ومن ثم قول السفير الامريكي في دمشق- فورد : لم نطلب منهم لحاربة داعش وانما هم عرضوا انفسهم مقابل اموال ) .
وفيما لو ( وهو ما تم بتشكيل جسم كردي - المجلس الكردي – انكسي-- ) , لكان ومع الوقت لتم ازاحة تلكم الاحزاب ابو الفوكسات ( كما قيل بان مجموع اعداد اعضاءهم كافية بتعبئة ميكروباص ) وخاصة مدعيي الخط الثالث , وبالتالي الموائمة مع الشعارات التي اطلقت لمناهضة النظام أي المشاركة بالثورة السورية بسلميتها وعسكرتها, وهنا لربما تم قصف المناطق الكردية بالبراميل وهذه البراميل لؤودي بحياة كثيرين, في اقصى الاحوال لما تجاوز الالف بين قتيل وجريح ( بالمقارتة لقتلهم وتصفينهم لعدد اكثر من 37 الف قتيل وجريح من قبل الابوجية وفي محاربة الدواعش في الرقة ودير الزور ) ولنزح الكرد شرقا وشمالا والى الخارج ..
ومع مرور عشر سنوات والنتائج والاستحقاقات اين الكرد من ذلك .؟
1- سياسيا – في المعادلة السيسية معارضة ونظاما, الكرد بأجمعهم ومجموعهم بما يعادل ناقص صفر .( لايوجد عدديا رقم صفر زائد او ناقص ) .
2- دوليا - ليس لهم عدو ونصير
3- جغرافيا - فقدان بما يقارب نصف الارض وتغيير التركيبة الديموغرافية
4- اكثر من 37 ضحية كما اسلفنا , وتهجير اكثر 80% من العناصر الشابة الى الخارج
5- افراغ المناطق الكردية من الشعب الكردي والنزوح الى دول الجوار .
6- ما تبقى منه يتحكم فيه ( ارضا وشعبا )مرتزقة ب ك ك تم جلبهم من الخارج , يقودهم ويسيرهم بسطوة البسطار ونهب للخيرات من نفط وزراعة وارزاق وتعليم ..وتسليب الارادة .
7- لا حقوق انسانية او حقوق سياسية او ثقافية او قانونية وهلم جرا ..
ومع هذا في المقابل , ماذا فيما لو انخرط الكرد ضد النظام مع الشعب السوري عموما والتقيد والالتزام بالشعارات التي رفعت ( اسقاط النظام , العدالة , الحرية , الكرامة الفدرالية ) والمسيرات والمظاهرات والاحتجاجات التي شاركت والحراك الذي واكب ...
1- سياسيا - رقم يذكر له ومتصدرا في واجهة المعادلة السياسية معارضاتيا واقليميا ودوليا , حتى نظاميا ومن اولاءك البعض الآخر , لكان لهم صيت وظيط مع النظام ( امثال عمر اوسي وبروين ابراهيم ..) او حتى اولاءك النصف جحوش المتخفية كنصيص ( من نصف ) معارضة بحنينهم الى سلطة النظام لكان لهم اعتبار يذكر " لقد اخطأنا حيث لم نلبي دعوة النظام للذهاب الى دمشق " حميد درويش , شيخ آلي , جمال شيخ باقي وووو
2- دوليا – لكانت المنطقة الكردية اصبحت ملاذ آمن ( مثيل كردستان العراق 1991 ) , وخاصة فيما بعد بظهور" داعش " وتشكيل التحالف الدولي , ولأصبحت المنطقة الكردية مركز استقطاب للمعارضة اجمع , و لربما اعلان دولة سورية موازية لسلطة للنظام ( بغض النظر عن منطقة ادلب التي تركزت فيها الفصائل الاسلاموية ) ..
- كسب الراي العام العالمي وخاصة اوربا والدول الاقليمية من تركيا والاردن وكردستان العراق ( اقرأ الى هذا الخبر المهزلة , بفتح مكتب للابويݘية في القاهرة يرأسه سيهانوك ديبو , ومكتب في بيروت يرأسه عبد السلام احمد ) .
- الاعتراف بالحركة السياسية الكردية كجسم اساسي في المعارضة السورية , ولعب دور استقطابي كمثيل الاحزاب الكردية العراقية في بداية التسعينات من القرن الماضي .
3- شعبا - عودة النازحين واللاجئين الى مناطقهم وبالتالي لكان التقليل من هجرة ونزوح الجيل الشاب الى الخارج , والذي لا يؤمل بعودته وعودة اولاده واحفاده ( الكرد ليسوا استثناء من بقية البشر ) حيث النعيم الاوربي " دعك من مقولة شام شكيرا ئوو ولات ﮊي شيرين ترا ".
4- ارضا – لما فقدوا الارض ( عفرين وسري كاني ) وهذه التحولات الامبينيية من تغيير في تسمية كردستان سورية الى "باشوري بيݘووك , غرب كردستان , غرب , شرق سوريا , شمال شرق سورية ..) ولكان تم ربط المناطق الكردية ببعضها البعض والتخلص من فصل المناطق الكردية عن بعضها كجزر ثلاثة منفصلة .( النغمة الابوجية التي استقطبت سذج بوصل غرب كردستان بالبحر , ومازال البعض يكرر تكريد اسم تل ابيض الى كري سبيه وݘيايي عبد العزيزى الى ݘيايي كزوان , وتناسوا بإعادة تغيير تسمية المدن و البلدات والقرى الكردية الى تسمياتها الاصلية من قحطانية ومالكية ويعربية وعروبة وجوادية وووو وتغيير اسماء مئات المئات من القرى , بالإضافة الى تعميق جذور المستوطنين الغمر وتدليلهم , حتى انه اصبح بمكان الاستيحاء والحياء في المطالبة باعادة المستوطنين الى مناطقهم من لدن جميع الاحزاب الكردية ومن دون استثناء ذوي السمة مائة حزب وحزب ..
يبقى في النهاية فرصة ذهبية أتت للكرد ولكن مع كل الاسف والحسرة تسربتواضمحلت ولن تعود الا بحدوث طفرة , يتحمل تبعاتها جهلة وانتهازيين ووصولين ومرتزقة ب ك ك كݘية لم يكن يملكون شيئ ما أعطوه وماخسروه .." فاقد الشيء لا يعطيه " ..
تلك هي مأساة الكرد من دون تأمل .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لبنان يوسع مطالبه بالحدود البحرية مع إسرائيل


.. المغرب يسعى لاستخدام القنب الهندي من خلال تقنين زراعة النبتة


.. ليبيا.. خلاف حول القاعدة الدستورية لانتخاب الرئيس




.. قرار لبناني بتوسيع المنطقة البحرية المتنازع عليها مع إسرائيل


.. إيران تتهم إسرائيل بالوقوف وراء هجوم منشأة نطنز النووية