الحوار المتمدن - موبايل


الاغتيالات من ايران إلى لبنان.. وجرائم الملالي في كل زمان ومكان!

محمد علي حسين - البحرين

2021 / 2 / 7
الارهاب, الحرب والسلام


"الذي يزني مع والدته فماذا يفعل مع الآخرين" مثل فارسي

جريمة اغتيال لقمان سليم تم التخطيط لها بواسطة عصابات الملالي ونفذها حزب الشيطان اللبناني أو حركة أمل.

وعصابات خامنئي والحرس الثوري التي تقوم بتصفية المعارضين والمنشقين الايرانيين داخل وخارج ايران، فماذا تفعل مع غير الايرانيين!؟.

جديد صادم عن اغتيال لقمان سليم.. تعرض للتعذيب ثم قتل

الناشط والمعارض الشرس لحزب الله، لقمان سليم، أصيب بـ 5 طلقات نارية، أربع منها في الرأس وواحدة في الظهر

بعدما أعلن الطب الشرعي في لبنان، اليوم الخميس، أن الناشط والمعارض الشرس لحزب الله، لقمان سليم، أصيب بـ 5 طلقات نارية، أربع منها في الرأس وواحدة في الظهر، بحسب ما أفادت الوكالة الرسمية، ظهرت معلومات جديدة صادمة.

فقد كشفت مصادر طبية لـ"العربية"، أن لقمان سليم تعرض للتعذيب قبل قتله.

الحريري: اغتيال لقمان سليم مرتبط بمسلسل سابق

وتعليقاً على ذلك، وصف رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميل هذه المعلومات بالصادمة والمؤسفة.

فيما أكدت عائلة الراحل، أن الأخير لم يخف يوما من تهديدات القتل التي كان يتلقاها، مؤكدة أن الجهة التي اغتالته معروفة، في إشارة إلى قوى الأمر الواقع في جنوب لبنان (حزب الله).

حزب الله وسلاحه

يذكر أن المعارض الشيعي لطالما انتقد حزب الله وسلاحه، معتبرا أن أجنداته خارجية، تقدم مصلحة إيران على مصلحة لبنان، وما فتئ يعتبر أن الحزب يمارس سلطة القمع والرقابة على عقول مناصريه.

وكان تعرض سابقا لحملات تخوينية عدة من قبل موالي وأنصار الحزب وحركة أمل، حتى إنهم دخلوا العام الماضي حديقة منزله، تاركين له رسالة تهديد، وملوحين برصاص وكاتم صوت، ما دفع الباحث إلى إصدار بيان حمّل فيه مسؤولية تعرضه لأي اعتداء إلى أمين عام حزب الله حسن نصرالله، وحركة أمل برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه بري.

فيديو.. ماذا تقول والدة لقمان سليم في أول تعليق على اغتيال نجلها
https://www.youtube.com/watch?v=-SN29-J7UGg

فيديو.. منى فياض: حزب الله قتل لقمان سليم لأنه خائف
https://www.youtube.com/watch?v=OdA8GO2JWe4
**********

دعم عصابات الملالي للإرهاب والهجمات والاغتيالات حول العالم

على الرغم من أن الشرق الأوسط يتحمل الجزء الأكبر من النشاط الإرهابي الذي ترعاه عصابات خامنئي، إلا أنه مع ذلك يظل إرهاب طهران مشكلة عالمية.

فمنذ استيلائها على السلطة في عام 1979، خططت عصابات الخميني ونفذت مؤامرات إرهابية واغتيالات وهجمات في أكثر من 35 دولة حول العالم، عبر فيلق القدس ووزارة المخابرات وحزب الله اللبناني.
أوروبا

- هولندا: اغتيال معارض إيراني في مدينة ألميري في ديسمبر 2015.

- ألمانيا: حزب الله وبدعم لوجستي إيراني يغتال أربعة معارضين أكراد إيرانيين في هجوم بالأسلحة الخفيفة على مقهى يقع في برلين في سبتمبر 1992.

- فرنسا: عملاء إيرانيون يغتالون في أغسطس 1989 رئيس الوزراء الإيراني الأسبق شاهبور بختيار الذي قاد حركة مناهضة للنظام الإيراني. تمت ادانة أحد المنفذين فيما تمكن اثنان آخران من الفرار.

شاهبور بختيار عرف بقيادته لحركة مناهضة للنظام الإيراني

- النمسا: عملاء إيرانيون يغتالون رئيس مجموعة كردية إيرانية منشقة واثنين آخرين في فيينا عام 1989.

- فرنسا: حزب الله، وبدعم لوجيستي من إيران، ينفذ هجمات بالقنابل في باريس بين ديسمبر 1985 وسبتمبر 1986 أسفرت عن مقتل 12 شخصا وجرح 200 على الأقل.

فيديو.. الحرس الثوري يقتل المتظاهرين الايرانيين ويسرق جثثهم
https://www.youtube.com/watch?v=-5CDXatrIwA&list=ULRl4h3-5bhb0&index=19076

إحباط مخطط لفيلق القدس لتنفيذ عملية اغتيال ضد السفير السعودي في واشنطن في سبتمبر 2011.
عميل إيراني يستأجر قاتلا محترفا لاغتيال معارض للنظام في 2009.
عميل إيراني يغتال في يوليو 1980، الدبلوماسي الإيراني السابق علي طبطبائي المعروف بانتقاداته المتكررة للمرشد الإيراني السابق روح الله الخميني.

الأرجنتين:

حزب الله وبدعم لوجيستي من عصابات الملالي، ينفذ هجوما بسيارة مفخخة ضد مركز ثقافي يهودي في بوينس آيرس أسفر عن مقتل 85 شخصا واصابة أكثر من 300 آخرين في يوليو 1994.
حزب الله اللبناني، وبدعم من إيران، يفجر سيارة مفخخة خارج السفارة الإسرائيلية في العاصمة الأرجنتينية مما أسفر عن مقتل 29 شخصا وجرح 242 في مارس 1992.

آسيا

- الفلبين: السلطات تحبط مخططا إيرانيا لاختطاف طائرة مدنية سعودية في فبراير 2016.

- النيبال: اعتقال إيراني يسافر بجواز سفر إسرائيلي مزور، لقيامه بمراقبة السفارة الإسرائيلية في كاتماندو في أبريل 2013.

- الهند: عناصر من فيلق القدس ينفذون هجوما بالقنابل ضد دبلوماسيين إسرائيليين مما تسبب بإصابة إسرائيلي وثلاثة هنود في فبراير 2012.

**********

"اغتيالات وخطف".. تاريخ جرائم الزمرة الخمينية بحق المعارضين

اختطاف عصابات خامنئي للمعارضين ليس قضية جديدة، حيث بدأت طهران أولى هذه الإجراءات منذ سيطرة الخميني على الحكم عام 1979.

أعلنت قبل 3 أيام وكالة أنباء التلفزيون الإيراني اعتقال جمشيد شارمهد المتحدث الرسمي باسم الجمعية الملكية أو ما تعرف بـ "الرعد"، وهو معارض كان يعيش في الولايات المتحدة، دون أن توضح كواليس اعتقاله.

وبث التلفزيون الحكومي لاحقا شريط فيديو أدعى أنه جزء من اعترافات المعارض شارمهد، وظهر وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي في برنامج إخباري لشرح تفاصيل اعتقاله بواسطة ما وصفها بخطة معقدة في إيران، على حد قوله.

"العارفون بالأسرار".. اغتيالات غامضة لإيرانيين والفاعل معلوم

الجدير بالذكر أن جهاز استخبارات الحرس الثوري الإيراني استخدم نفس الأدبيات بعد إعلان اعتقال الصحفي المعارض المقيم في فرنسا روح الله زم (حكم عليه بالإعدام الشهر الماضي)، وزعم أن زم اعتقل داخل البلاد.

وسرعان ما كذبت حينها مهسا رازاني زوجة روح الله زم إدعاء الحرس الثوري الإيراني بعد بضعة أيام، وأعلنت أن زوجها اختطف في العراق ونشرت صورة لتذكرة طيران من فرنسا.

ويثير حاليا العديد من النشطاء احتمالات اختطاف جمشيد شارمهد بإحدى الدول المجاورة لإيران، حيث يرجحون أن تكون هي تركيا التي تعرف بكونها مصيدة الاستخبارات الإيرانية للإيقاع بالمعارضين.

ويعد اختطاف إيران للمعارضين ليس قضية جديدة، حيث بدأت طهران أولى هذه الإجراءات منذ سيطرة رجال الدين الأصوليين على الحكم بزعامة الخميني عام 1979.

واختطفت إيران، في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1988، المعارض أبو الحسن مجتهد زادة عضو منظمة مجاهدي خلق المقيم في تركيا داخل سيارة دبلوماسية.

وحاولت طهران استرداد حوالي 700 ألف شخص إيراني فروا إلى تركيا في أعقاب التطورات الداخلية التي طرأت على البلاد بعد سقوط نظام الشاه محمد رضا بهلوي، حسب موقع إيران واير المعارض الذي يقع مقره في لندن.

وكشف الموقع المعارض في تقرير له أن عملاء تابعين للنظام الإيراني ارتكبوا جرائم خطف واغتيال بحق آلاف المعارضين الذين كانوا يقيمون في أنقرة.

وأدرجت وزارة الخارجية الأمريكية مؤخرا وزير الاستخبارات الإيراني الأسبق علي فلاحيان إلى قائمة العقوبات لسجله في الاغتيال، والخطف، وتنفيذ تصفية جسدية خارج حدود بلاده.

ارتكبت إيران قرابة 360 عملية اغتيال في أكثر من 40 دولة منذ تأسيس النظام الديني المسيطر على الحكم قبل 4 عقود، حسب التقرير.

تم تنفيذ عمليات الاغتيال والهجمات ضد المعارضين الإيرانيين بشكل رئيسي ليس فقط من خلال فيلق القدس، الذراع الخارجي لمليشيا الحرس الثوري ووزارة الاستخبارات، ولكن أيضا من خلال أطراف ثالثة وعملاء وجماعات بالوكالة مثل مليشيا حزب الله اللبناني.

وأبدت إيران ميلا لاستخدام العصابات الإجرامية وعصابات المخدرات والمجرمين لتنفيذ عمليات الاختطاف والاغتيالات في الخارج، فضلا عن استخدام الموظفين الدبلوماسيين.

وكان اغتيال علي أكبر طباطبائي، الملحق الصحفي والمتحدث باسم السفارة الإيرانية في أمريكا خلال عهد الشاه، في يوليو/ تموز عام 1980 أولى الجرائم من هذا النوع.

قتل طباطبائي بالقرب من العاصمة الأمريكية واشنطن، حيث كان قاتله شخص أمريكي أسمر البشرة يدعي ديفيد جينكينز اعتنق الإسلام تحت تأثير الطلاب الإيرانيين في الولايات المتحدة وغير اسمه إلى داوود صلاح الدين.

وكان يعمل جينكينز أو صلاح الدين حينها في مكتب رعاية المصالح الإيرانية لدى الولايات المتحدة، قبل أن يتنكر في أزياء ساعي بريد ويطلق النار على طباطبائي ليسقط قتيلا.

وسافر صلاح الدين إلى إيران بعد تنفيذ هذه المهمة وبعد سنوات لعب دور طبيب في فيلم "رحلة إلى قندهار" من إخراج محسن مخملباف، لكن ارتبط اسمه باختطاف الضابط الفيدرالي الأمريكي السابق روبرت ليفنسون عام 2007.

وجندت إيران كذلك لبناني يسمي أنيس نقاش بهدف قتل شابور بختيار بالعاصمة الفرنسية باريس، وهو آخر رئيس وزراء لشاه إيران، لكنه فشل في اغتياله.

ويقيم نقاش حاليا في إيران حيث ظهر خلال عدة مناسبات رسمية داخل البلاد، وحدثت حالة مماثلة في واقعة اغتيال عدد من معارضي طهران في ألمانيا المعروفة باسم اغتيال مطعم ميكونوس.

ويعد المتهم الرئيسي في هذه القضية شخص يدعى كاظم دارابي، والذي كان أحد المروجين لسياسات النظام الإيراني في ألمانيا آنذاك، وقد اتُهم دارابي و4 أشخاص لبنانيين آخرين رسميا بالتآمر لتنفيذ غتيال مطعم ميكونوس في عام 1996.

وأصدرت محكمة برلين لاحقاً استدعاء لوزير الاستخبارات الإيراني الأسبق علي فلاحيان، بينما اتهمت المحكمة الاتحادية الألمانية العليا الأخير رسميا بالقتل لأنه اعتبر الضحايا على قائمة الاغتيالات قبل بضعة أيام من مقتلهم.

وحكم على كاظم دارابي بالسجن لدوره في جريمة اغتيال معارضين داخل مطعم ميكونوس، وعاد إلى طهران قبل بضع سنوات حيث استقبله مسؤولون حكوميون.

ونشر دارابي مذكراته العام الماضي، قبل أن تمنحه إيران جائزة أدبية رسمية، وقدم الرئيس الإيراني حسن روحاني الجائزة له شخصيا.

ومن أحدث جرائم الاغتيالات الإيرانية كانت حادثة قتل مسعود مولوي، المنتقد للحكومة الإيرانية المقيم في تركيا عام 2019.

قُبض على خمسة أشخاص على صلة بقتل مولوي في أنقرة، لكن الخطة برمتها نُسبت إلى مسؤولين في إيران.

ويحاكم أسد الله أسدي، السكرتير الثالث للسفارة الإيرانية في النمسا، أمام إحدى المحاكم البلجيكية لاتهامه رسميا بمحاولة تفجير تجمع للإيرانيين المعارضين في باريس قبل عامين.

وفي السنوات الأخيرة، استخدم عناصر وزارة الاستخبارات الإيرانية المجرمين الذين يعيشون داخل تركيا أو حتى الإيرانيين الذين خففت عقوباتهم بالسجن بشرط التعاون مع وزارة الاستخبارات لخطف واغتيال المعارضين في تركيا.

فيديو.. ضجة كبيرة في لبنان حول اغتياله.. من هو لقمان سليم وما هي مواقفه السياسية؟
https://www.youtube.com/watch?v=TLCZTujKYRI

المصادر: المواقع العربية والايرانية








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سوريا - لبنان : التهريب والعقوبات.. حرب أخرى على الحدود


.. شركة في دبي تقدم وجبات خفيفة لطعام صحي بدون مكونات سيئة


.. أحمد المهداوي: التحرك الليبي الدولي هو ما يريده الشعب الليبي




.. الملف النووي الإيراني.. دبلوماسيون يتحدثون عن بوادر تحقيق تق


.. يوميات رمضان من سوريا مع عازفة القانون ديمة موازيني