الحوار المتمدن - موبايل


يتهمني الانتهازيون بإدمان المعارضة السياسية ..وردي عليهم هو..

حزب اليسار العراقي

2021 / 2 / 7
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


كلمة بالقلم الأحمر 7/2/2021 :
نعم ...أفخر بكوني معارضاً على مدى نصف قرن من الزمان للبعث الفاشي الساقط في مزبلة التاريخ ولمنظومة 9 نيسان 2003 العميلة التدميرية حتى إلحاقها بالبعث الفاشي في مزبلة التاريخ ..

حيث يرتقي الثوار شهداءً في المعارك الطبقية الوطنية ..أو يصمدون إن قُدر لهم أن يفلتوا من قبضة الجلادين ..

فيما يتساقط الانتهازيون والجبناء والخونة في محطات النضال ..

ويشرفني كمناضل يساري عراقي قد كنت على مدى ربع قرن من الزمان (1979-2003)..معارضاً للنظام البعثي الفاشي المقبور في مزبلة التاريخ ..

ومعارضُ على مدى 18 عاماً لمنظومة 9 نيسان 2003 العميلة التدميرية الارهابية اللصوصية الآيلة للسقوط في مزبلة التاريخ ..

والأهم المعارضة الحزبية داخل وخارج الحزب الشيوعي العراقي الذي انتميت له طوعاً.. نتيجة لانعدام الديمقراطية الحزبية ..والتي أختتمت بالتعاون مع رفاقي المعارضين بتأسيس حزب اليسار العراقي ..

بل وأفخر بمعارضتي لما سمي ب " المعارضة العراقية " في الثمانينيات والتسعينيات..هذه "المعارضة اللاعراقية" العميلة لأمريكا والدول الأقليمية ..

حيث برهن موقفنا منها في مواجهتنا ضدها بداية الثمانينيات على صوابه.... ( أنكم لو تسلمتم الحكم ستدمرون العراق وتبيدون شعبه ..فأنتم الوجه الآخر للنظام البعثي الفاشي ) ..
وها نحن نشهد اليوم واقع هذا القول على الأرض...{ للاطلاع على اللقاء مع المجرم المقبور جلال الطالباني -الرابط في نهاية المقال }..

إن إرادة الثوري لا تُقهر ..

فإن استشهد يبقى خالداً على مر الأجيال وحياً في ضمير الشعب ..

وإن بقي على قيد الحياة فستتفولذ إرادته الثورية بدماء الشهداء التي تسري في جسمه وتمنحه العزيمة على مواصلة الكفاح حتى أخر يوم في حياته ..

وبتجربتي الكفاحية المتواضعة وفي اكثر فترات النضال التي بدت سوداوية ..خصوصاً بعد عودتي للوطن عام 2004 بعد حياة منفى دامت ربع قرن من الزمان ..ومعايشتي للأجيال المحطمة في داخل العراق ..

آمنت بأن جيلاً شبابياً قادماً هو من سينقذ الشعب والوطن بثورة شعبية تفاجئ الأعداء والأصدقاء معاً..
ولعل اكثر ما يتمناه المناضل على مدى عقود طويلة ..أن يتحقق حلمه وإيمانه به ..

وقد منحني جيل انتفاضة تشرين البطولي هذا الشرف العظيم في تحقيق الحلم العظيم ..

نعم انه الجيل الذي تنبأ الجواهري بولادته، وشاعر العرب الأكبر هو من عاصر وخاض مع الأجيال الشبابية العراقية التظاهرات والوثبات والانتفاضات على مدى عمر الدولة العراقية الحديثة :

سينهض من صميم اليأس جيل
ٌ مريـدُ البـأسِ جبـارٌ عنيد
يقـايضُ ما يكون بما يُرَجَّى
ويَعطفُ مـا يُراد لما يُريد

حقاً...انه جيل انتفاضة تشرين،"...الجيل الذي آمنا وأعلنا في موقفنا المعلن والمنشور عام 2004 بأنه آت لا محال..

في وقت روج فيه خونة المبادئ الثورية للخيانة الطبقية والوطنية كوجهة نظر وبأن ” زمن الثورات قد ولى وجاء زمن العولمة الليبرالية والإنقاذ الأمريكي …”

وطبل لهم اليائسون والانتهازيون والمرتزقة ..!!

جيل المبادئ الثورية الإنسانية الثابتة الجوهر وان تغير مظهرها حسب الظروف الزمانية والمكانية …
فالحرية والعدالة والمساواة والاستقلال والسيادة مبادئ الامس واليوم وغداً…

إذن، ان فمن واجب الوطني إزاء شباب انتفاضة تشرين الأبطال وشاباتها البطلات الشامخات ابناء وبنات بلاد الرافدين… التي علمت البشرية ما لا تعلم …من الكتابة والقراءة والقانون الى الموسيقى والفنون …

أن يقدم رؤية نقدية معرفية موضوعية مخلصة للأخطاء بهدف تنشيط الحوار البناء بين الشابات والشباب حولها وسبل معالجتها وتجاوزها ..

لكي تتحرك قاطرة انتفاضة تشرين 2019 نحو محطة الثورة وتضع العراق على سكة طريق الحرير الجديد دولة حرة لشعب منتج تلتقي على ارضه وفي مياهه وسمائه مصالح الشعوب المحبة للتعاون والسلام ..

هذا ناهيكم عن الدور الكفاحي لليسار العراقي على ارض المعركة الطبقية والوطنية الدائرة اليوم ..
——————

موضوعات اليسار العراقي وخيار الثورة الشعبية (3): وحدة القوى الشيوعية واليسارية بين الدعوات المشروعة والوحدة اليسارية الكفاحية على ارض المعركة من جهة ..واستخفاف الزمرة المرتدة وثرثرة المناضل المزنجر من جهة أخرى ..!!

https://m.ahewar.org/s.asp?aid=688326&r=0








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قناة -ذاكرة الأنصار- الحلقة رقم 74 -أمسية المسرحيين الأنصار


.. العراق .. رسائل لرئيس الوزراء الكاظمي نحو الجوار ونحو المتظا


.. #FreeAhmedSamir مظاهرة في برلين للمطالبة بإطلاق سراح المعتق




.. حفل منظمة بريطانيا للحزب الشيوعي العراقي لذكرى تأسيس الحزب 8


.. إيرلندا الشمالية: تجدد الصدامات بين متظاهرين والشرطة في بلفا