الحوار المتمدن - موبايل


فيلم *

نزار الحصان

2021 / 2 / 7
الادب والفن


أنا من عشاق االأفلام وأتابع أي فلم حتى لو كان سيئاً ولكن ما يختلف هو بعد نهاية الفلم فإما أمتدحه وأبدي إعجابي الشديد فيه أو أعاتب نفسي بشدة على الوقت الذي أضعته في حضور هكذا فيلم رديء.
منذ زمن ولظرف طارئ لم إتابع أي فيلم مما سبب لي إكتئاب شديد والآن عدت من جديد لمتابعة شغفي .
جهزت كل ما يلزم لحضور الفلم بالطقوس الدائمة ....إناء كبير مليء بالبوشار وكم كبير من السجائر والبزر وشيء للشرب وجلست على الكرسي المليء بالوسائد لتسهل عملية الإرتكاء.
وفي تلك اللحظة قرع الجرس الباب لم يكن لدي شك بهوية الطارق,دخلت مستعجلة وكأننا ما زلنا على علاقة رغم انفصالنا منذ مدة ليست بقصيرة .
قالت : ها أي فلم سنحضر اليوم؟
قلت :هناك العديد من الخيارات قالت فليكن فلم فيه حركة أوكوميديا أشعر بالملل.
أجلستها مكاني ,وسألت هل تشربين شي؟ لم تجب فجلبت لها كوكتيل من الكحول والأناناس أعلم أنها تحبه.
كان الفيلم مثير فعلا وأثار انتباهنا حتى إننا كنا نوقفه للحظات ونتبادل حوله الآراء.
كنت أراقبها وهي تختلس النظرات إلي بحب ,مالت على كتفي داعبت شعرها قبلت رأسها فأخذت يدي وقبلتها ووضعتها بين ساقيها, عندها شعرت بحرارة جسدها المشتعل .
تابعنا الفيلم ولكن هذه المرة بصمت . كانت يدي تؤدي مهمتها حتى علا لهاثها وعضت على شفاهها ...ضحكنا .
واستمرت تنظر الي بين اللحظة والأخرى ولكن ليس بحب بل لتستغل عدم إنتباهي وتغفو فهي متعبة وأعلم أنها تضحي بوقتها من أجلي ,في هذه المرة لم أعاتبها كما أفعل عادة بل طلبت منها الذهاب للفراش. سرها ذلك وذهبت, تابعت أنا الفلم قليلا دخنت سيجارتي ولحقت بها.
كانت تنتظرني والغرفة مليئة بعبق أنوثتها يا الهي ما أجمل وجودها.
بعد أن أَغرقنا العرق واللهاث غفونا بعمق.
في الصباح حين استفقت لم تكن موجودة بحثت عنها ولاشيء يدل على وجودها هل ذهبت ؟؟؟؟ أو هل كانت هنا حقا ؟!!. المشكلة انه لا يوجد طريقة للتواصل معها لأتأكد ,فبعد أن أفترقنا لأن كل منا قام بحظر الآخر على كل وسائل التواصل .
وليكن كانت أم لم تتكن فقد كان البارحة يوما رائعا كما كنا معا دائما .
وحتى هذا اليوم لم أستطع الـتأكد أكانت هي !!!أم كنت أحلم .
*من مجموعة "حالات الذات"








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فيلم تسجيلي.. مصر القوة والسلام


.. صباح العربية | تضامن كبير مع الفنان رشوان توفيق بسبب مقاضاة


.. صباح العربية | الهيئة الملكية تنفذ المسرحية التاريخية -الملك




.. صباح العربية | معرض فريد لأزياء فيلم -هاوس أوف غوتشي-


.. 2بشفافيّة مع تمّام | الحلقة الأربعون - الفنانة كاميليا ورد