الحوار المتمدن - موبايل


أزمة تنمية وليس انفجار سكاني

إلهامي الميرغني

2021 / 2 / 9
الادارة و الاقتصاد


عادة ما تحمل الدول الفاشلة أزماتها علي المواطنين لتخلي مسئوليتها وتحمل المواطن البسيط أعباء الأزمة.منذ السادات وحتي الان يتردد بين الحين والآخر أن الزيادة السكانية تلتهم ثمار سياساتهم وهي أكذوبة اطلقتها الأنظمة الفاشلة لتغطي عجزها وفشلها،عندما علق حسني مبارك فشل سياساته التنموية علي الزيادة السكانية . رد عليه الاستاذ الدكتور إبراهيم العيسوي بكتابه الهام " إنفجار سكاني أم أزمة تنمية " والذي نشره الدكتور العيسوي عام 1984 وفند خلاله كل إدعاءات مبارك بالإحصاءات والأدلة والبراهين العلمية إنها أزمة تنمية فشلت في تحقيق المعدلات المطلوبة.وعندما ردد النصاب يوسف بطرس غالي مستشار صندوق النقد الدولي حالياً عندما كان وزير مالية مبارك في حكومة نظيف نفس الفكرة بل وتحدث عن القفزة التي حدثت في نمو الاقتصاد المصري بفضل سياساتهم الفاشلة رد الدكتور العيسوي واخرين بأنه نمو وليس تنمية ودحضوا رؤية جمال مبارك حول تساقط ثمار التنمية .
بعد 34 سنة من رد الدكتور العيسوي علي إدعاءات مبارك يعود السيسي ليردد نفس الأفكار القديمة البالية ليغطي بها علي فشل سياسات التنمية بالكباري والطرق والعاصمة الجديدة والقطار المونوريل مع ارتفاع حدة الفقر وانتشاره.فالزيادة السكانية هي الشماعة التي تعلق عليها فشل السياسات الاقتصادية وغياب التنمية.
مصر في تقرير التنمية البشرية
تقرير التنمية البشرية الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 2019 وضع مصر في المرتبة 116 بين 189 دولة شمهلم الدليل لتكون الدولة الأخيرة في التنمية البشرية المرتفعة. ولكن لكي ندرك مدي التقدم الذي حدث علينا ان نعرف أن الدول التي بها تنمية بشرية مرتفعة جداً تضم إسرائيل في المرتبة 22 ، قبرص 31 واليونان 33 ، ولن نقارن وضع مصر بالدول النفطية الخليجية ولكن نقارنها بدول مشابهة لظروفنا.ومن الدول التي سبقت مصر في ترتيب تقرير التنمية البشرية نجد الأرجنتين في المرتبة 48 ، أرجواي 57 ، تركيا 59 .
أما الدول ذات التنمية البشرية المرتفعة والتي تعد مصر أخر دولة بها في الترتيب 116 مهم ان نعرف انه سبقتنا في الترتيب دول مثل إيران وسري لنكا وكوبا والبوسنة والهرسك والجزائر في المرتبة 82 ، تونس 91، لبنان 93 ، الأردن 102 ، ليبيا الذي تمزقها الحرب الأهلية في الترتيب 110 وبوليفيا والجابون ثم تأتي مصر في الترتيب 116 . ولم يأتي بعدنا من الدول العربية الا فلسطين والعراق والمغرب ثم سوريا وجزر القمر وموريتانيا والسودان.
هل سبب هذا الترتيب المتخلف هو الزيادة السكانية أم فشل سياسات التنمية ؟!
لنعود الي تقرير التنمية البشرية 2019 لنعرف تقييم نتائج التنمية في مصر مقارنة بباقي الدول والتي وضعت مصر في الترتيب 116 لنجد الآتي :
- معامل عدم المساواة بين البشر في مصر 28.7% بينما كان في الجزائر 19.7% وفي تونس 9% وفي الأردن 14.7%.
- معامل عدم المساواة في التعليم 38.1% و 33.7% في الجزائر ، 32.8% في تونس و 15.4%.
- معامل عدم المساواة في الدخل 38.5% بينما يبلغ في الجزائر 11.4%، 18.9% في تونس و 17.9% في الأردن .
- السكان المعرضون للفقر المتعدد الابعاد بالنسبة المئوية في مصر 6.1% بينما النسبة 0.7% في الأردن و 3.7% في تونس و 5.8% في الجزائر و7.7% في سوريا و 5.2% في العراق و5.4% في فلسطين .
الفقر وعدم المساواة وعدم المساواة في التعليم كلها مؤشرات لسياسات تنموية ثبت فشلها وموثقة في التقارير الدولية ولا دخل للزيادة السكانية بها.بل هي مرتبطة بسوء توجيه الموارد واستنزافها والإغراق في الديون والتركيز علي أكبر مسجد وأكبر كنيسة واعلي برج واهمال البشر أساس التنمية وركيزتها الأساسية.
النمو السكاني في مصر والدول العربية
تشير بيانات التقرير العربي الموحد لعام 2019 الي نتائج مهمة مرتبطة بالسكان في مصر وباقي الدول العربية نذكر منها:
- معدل النمو السكاني في 2017/2018 بلغ في مصر 2.3% بينما بلغ 2.6% في الأردن و 1.2% في تونس و 2% في الجزائر و 2.3% في العراق و 2.9% في فلسطين و 2.4% في موريتانيا .
- معدل العمر المتوقع عند الميلاد بلغ في مصر 70.5 سنة بينما بلغ 74.5 سنة في الأردن و تونس 75.9 سنة والجزائر 77.6 سنة و سوريا 71 سنة و العراق 70 سنة و فلسطين 73.6 سنة ولبنان 79.8 سنة وليبيا 72.1 سنة والمغرب 76.1 سنة . الا يعكس ذلك سوء الخدمات الصحية وضعف المخصص لها وارتفاع معدلات الفقر بما يؤدي الي انخفاض العمل المتوقع عن الميلاد في مصر مقارنة بباقي الدول العربية .
- ويؤكد ذلك مقارنة وضع مصر بباقي الدول العربية في معدل وفيات الأمهات لكل 100 الف مولود حي و معدل وفيات الرضع لكل 1000 مولود حي ومعدل وفيات الاطفال دون سن الخامسة لكل 1000 مولود حي .
مؤشرات التنمية في تقارير البنك الدولي 2019
- القيمة المضافة في قطاع الزراعة (% من إجمالي الناتج المحلي) بلغت في مصر عام 2019 نسبة 11% من الناتج محلي بينما كانت 25.8% في أفغانستان و 33.5% في اثيوبيا ، 12.4% في الجزائر ، 19.5% في سوريا ، 12.2% في المغرب ، هل الزيادة السكانية هي المسئولة عن تراجع الاهتمام بالزراعة المصرية والاعتماد علي الاستيراد من الخارج ؟! اليست سياسات حكومية وتوجهات وانحيازات تدمر الانتاج القروي الصغير وتزيد فجوات الغذاء في مصر.
- أرصدة الدين الخارجي (% من إجمالي الدخل القومي) بلغت 39.4% في مصر بينما كانت النسبة 13.7% في افغانستان و 3.3% في الجزائر و 25.5% في اليمن ، 47.2% في المغرب ، 18% في بنجلاديش ، 1.5% في إيران ، 30.4% في مالي.هل الزيادة السكانية هي التي دفعت لزيادة الديون الخارجية لتمويل النمو المصطنع ؟!الا يمكن الاعتماد علي مصادر تمويل أخري كالنظام الضريبي بدل من الديون المحلية والخارجية ؟!
- معدل انتشار سوء التغذية (% من تعداد السكان) بلغ 5% في مصر ، 3% في اسرائيل ، 3% في الجزائر والبرازيل ، 4% في المغرب و 3% تركيا و5% في ايران . الا يعكس ذلك ان سياسات التنمية بالمول والكمبوند والطرق والكباري لم تؤدي الي تخفيف معدلات الفقر بل رفعتها اضافة الي معدل سوء التغذية . الا يعكس ذلك فشل سياسيات التنمية الحكومية وتحميل ذلك علي شماعة النمو السكاني .
إذا ما تعاني منه مصر هو فشل سياسات التنمية وانحيازات اقتصادية واجتماعية قادت لما تعانيه مصر اليوم.والزيادة السكانية يمكن التعامل معها كثروة بشرية وتنميتها وتطويرها بالتعليم والتدريب المستمر.لكن الانظمة الفاشلة فقط هي التي تري السكان عبئ علي التنمية وليس ركيزة للتنمية.

إذا كان معدل النمو السكاني 2.3% فإننا بحاجة لسياسات تنموية تحقق 7%علي الأقل لتغطي فروق الزيادة السكانية والتضخم وتستطيع ضخ استثمارات جديدة ومشروعات انتاجية في القطاعات السلعية الزراعية والصناعية .لتظل رؤية الدكتور إبراهيم العيسوي لازالت صالحة رغم مرور اكثر من ثلاث عقود علي اطلاقها. فهي بلا شك أزمة تنمية وليست إنفجار سكاني.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - بل هما أزمتان وعلاجهما لا يتم الا في وقت واحد
صلاح الدين محسن ( 2021 / 2 / 9 - 15:54 )
ما دامت التنمية عاجزة . فكل زيادة في النسل = مشكلة انفجار سكاني
مشكلة تخلق مشكلة - بل مشاكل
ولعل الحل : علاج الأزمتين معاً في وقت واحد
فتحقيق تنمية تكفي كل السكان ليس في يوم وليلة .. علي الأقل 10 سنوات .. خلالها يكون الانفجار السكاني يتعقب التنمية وسبقها
وفي عصر الآلة - والحرب بالدرون / طائرة بدون طيار .. كثرة المواليد غير مطلوبة
يضاعف مشاكل كثرة المواليد انتشارها وسط الفقراء والجهلاء
منذ أربعين سنة جرت محاولات عبثية لتنظيم النسل بأغنية - حسنين ومحمدين -- تهريج وتبذير
مزاعم الاصلاح تبدو من صيغتها وبدايتها , ان كانت محض مناورة - فَهوِّن عليك
أكبر معوقات تنظيم النسل : الكهنة وفتاواهم في شرعية ترك العنان للانجاب لأن الله يرسل الرزق (أتوماتيكي) - سواء وجدت تنمية أو لا . وأياً كانت السياسة الاقتصادية , فرزق الله يصل - دليفري - حتي أبواب البيوت وخاصة للفقراء
وفتاوي الكهنة كما تعيق وقف الانفجار السكاني كذلك تعيق الكثير من سياسات التنمية : يمقتون السياحة , ولهم ثأرعند الآثار
قبل التوجه لوقف الانفجار السكاني , أو تحقيق تنمية , يجب اغلاق أفواه الكهنة - كما حدث في السعودية
تحياتي


2 - التنميه
على سالم ( 2021 / 2 / 10 - 02:01 )
التنميه ليست المشكله الوحيده فى مصر , مشاكل من كل الاصناف والانواع ترتع فى مصر وتتكاثر مثل السرطان , مشكله مصر فى البهايم الجهله العسكر التنابله الذين يحكمونها طوال سنيين سوداء عديده , بالنسبه للاانفجار السكانى فى مصر فهذه مشكله مروعه فتاكه وبدون شك قنبله موقوته , كل عام يزيد سكان مصر بأكثر من ثلاث ملايين طفل جائع وبائس تعيس ,اكيد هذه كارثه بكل المقاييس , بلد اوروبى مثل فرنسا يحافظ على عدد سكانه لفتره ثلاثين عام متواصله لازياده ولانقصان , فى امكان الفرنسيين زياده نسلهم وهم فى وضع اقتصادى جيد لايقارن بمصر ولكنهم نضجوا وفهموا ان زياده السكان هم وبلاء شديد وله تداعيات كارثيه فى المستقبل

اخر الافلام

.. معبر -روصو- شريان اقتصادي مهم بين موريتانيا والسنغال


.. تذبذب أسعار النفط وتراجع الإيرادات يؤثران على الاقتصاد العر


.. محمد معيط: مصر ثاني دولة بالشرق الأوسط تنضم لمؤشر جي بي مورغ




.. الرئيس التنفيذي لشركة -CFI DUBAI- :الدولار يستسلم أمام العمل


.. هل فرضت البنوك غرامة 50 جنيها للمتعاملين مع الـ-ATM- بدون كم