الحوار المتمدن - موبايل


البصرة خبز العراق- نفط البصرة (3)

علاء هادي الحطاب

2021 / 2 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


مما لا يُخفى على احد ان محافظة البصرة هي المنبع الرئيسي للذهب الاسود في العراق ثاني اكبر مصدر للنفط في العالم بعد المملكة العربية السعودية كما ان نفط البصرة يمثل بالدرجة الاساس خزانة العراق التي من خلالها نؤمن كل نفاقتنا يأتي بعد ذلك نفط كركوك وميسان وذي قار وواسط وتاتي اهمية نفط البصرة ليس فقط بغزارة الانتاج بل لانه واقعا يمثل المورد الاساس في ميزانية الدولة العراقية بأعتبار ريعية اقتصادنا واعتماد موازنة البلاد على كميات النفط المصدرة واسعار النفط العالمية، فلا يمتلك العراق موارد اخرى لنفقاته الكبيرة سوى النفط، والبصرة تصدر يوميا اكثر من ثلاثة ملايين برميل نفطي، الامر الذي يمثل ثروة عظيمة لا تمتلكها دول كبيرة مجاورة وهنا اتحدث عن دول لا عن محافظات او مدن في تلك الدول فلا تمتلك ايران ولا الكويت ولا سوريا ولا تركيا ما تمتلكه البصرة من هذه الثروة الكبيرة ومع ذلك فان واقعها الخدمي والعمراني افضل بكثير من البصرة بل لا توجد مقارنة بين واقع تلك الدول الخدمي والعمراني وبين البصرة، فهل نعي هذه المقارنة جيدا، في ان نفط البصرة يمثل ثرةو اكبر بكثير من ثرةو دول بأكملها وليس فقط في محافظات او مدن تلك الدول ومع ذلك فان البصرة لم تستفد كما ينبغي من هذه الثروة، صحيح ان النفط والغاز والثروات الطبيعية هي ملك لكل الشعب وليس فقط للمدينة التي تحتوي على تلك الثروات وفق منطق العدل والانصاف، لكن ايضا وفق هذا المنطق لا يمكن القبول ان البصرة تمثل خزانة العراق ومصدر مورده المادي الرئيس دون ان يكون لها ولأبناءها الافضلية في الاعمار والخدمات، وربما قائل يقول ان تشريع قانون البترودولار قد عالج هذا الامر باعتباره منح جزء بسيط من عائدات النفط الى المدينة المنتجة له، لكن الحقيقة هو عدم وصول تلك الاموال بمقدارها وفق كميات التصدير الى البصرة، وواقع الحال هو انتشار المدن العشوائية والنقص الكبير في الخدمات العامة، فضلا عن مستويات الفقر الكبيرة التي يعاني منها اهل البصرة التي تطفوا بيوتهم على الذهب الاسود وبما لا ينسجم مع مدينة تصدر هذه الثرةو الكبيرة.
وفق العقل والمنطق والانصاف وما تعطيه البصرة من خيرات للعراق كان لابد ان تكون اليوم جوهرة العراق عامرة بالخدمات والاعمار ورفاهية ابنائها وتكون نسب البطالة فيها منعدمة بل تكون جاذبة للايدي العاملة من بقية الخدمات بل وتكون مدينة سياحية بأمتياز فالمنطق والعقل والانصاف يقضي ان المدينة التي تعطي اكثر للعراق اكثر من ثلاثة ملايين برميل نفط يوميا لابد ان تكون اغنى المدن واجملها.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إيران و وكالة الطاقة الذرية .. علاقات متقلبة | #غرفة_الأخبار


.. 41 طلقة مدفعية في وداع الأمير فيليب


.. الأزمة الأوكرانية.. روسيا تحرك سفنا حربية وأردوغان يدعو لاحت




.. رشا عوض: مطلب السودان ومصر هو أن لا يتم ملء السد إلا بعد إتف


.. طهران تبدأ باستخدام أجهزة طرد مركزي حديثة |#غرفة_الأخبار