الحوار المتمدن - موبايل


الشعب العراقي بين نهش قطيع حيتان العمالة وشتم مرتزقة الساحات..!!

حزب اليسار العراقي

2021 / 2 / 13
كتابات ساخرة


كلمة بالقلم الأحمر

يمثل قطيع نباح استعراضات الخبل السفاح مقتدى الغدر وعمار حرامي الجادرية سليل العائلة الشاهنشاهية الجاسوسية وبقية حيتان العمالة والدمار والقتل والنهب والدجل ..

يمثل النسبة الثابتة لقاعدتهم الطفيلية المصوتة لهم في انتخابات 12 آيار 2018 المعزولة والمزورة..

التي قاطعها الشعب العراقي بنسبة 80% ونسبة 10% أصوات محروقة ومزورة..

إذ لم يصوت لحيتان العمالة والفتل والنهب سوى 10% ...

هم احزابهم ومليشياتهم ومافياتهم ومكاتبهم ومقاولاتهم الاقتصادية اللصوصية ودمجهم البريمري في الجيش والشرطة والأمن والمخابرات والوزارات والسفارات ومرتزقة ما يسمى بمؤسستي الشهداء والسجناء ..

نسبة ال 10% من 24 مليون ناخب التي تساوي مليونين واربعمة ألف ( 2400000)..نابح ..

أي الأقلية السلطوية القطيعية المنتفعة من النظام القائم ..

وهي الأقلية الموجودة في جميع الانظمة العميلة ( حثالات المجتمع)..سواء الفاشية والدكتاتورية المكشوفة، أو تلك المتقنعة بقناع الديمقراطية المزيفة ..في العراق أو أي في بلد أخر ..

ويكمن الفارق الجوهري بين جمهور الانتفاضات والثورات، ومنه جمهور انتفاضة تشرين الشبابية السلمية من جهة وقطيع الانظمة من جهة أخرى ..

في أن جمهور الانتفاضة ينزل منتفضاً طوعياً نتيجة الظلم والقهر ورفضاً لانظمة العمالة ومن اجل حرية الوطن وكرامة الشعب ..

جمهور ثائر غير مدفوع الأجر مقابل النزول في الساحات والشوارع، وإنما مستعد للتضحية بالنفس من أجل أهدافه الطبقية والوطنية ..ومنتصر حتماً..

أما قطيع الانظمة ومنه قطيع منظومة العمالة والدمار والقتل والنهب، فينزل بأمر من الحيتان وبتسهيلات نقل وغذاء وضمان امني...

مهمته الوحيدة الهتاف للياهو الچان، بالأمس للنظام البعثي الفاشي واليوم للمنظومة العميلة ..

لذلك فأن تطاول الطفيلين على الشعب العراقي واتهامه بالسلبية والخنوع يعبر عن جهل سياسي ومعرفي وتاريخي..بل وتفاهة وصفاقة..!!

بل ويمثل الوجه الأخر لنهش قطيع المنظومة العميلة ..!!!

وهذا ما يقوم به مرتزقة الساحات الذين طالما شتموا الشعب العراقي...

وإذا بهم يلتقطون السلفي في الساحات ويرتدون قناع الثورچية...

وما أن تتعرض الساحات للجزر نتيجة القمع والقتل والارهاب ..

حتى تعود حليمة لعادتها القديمة ..

فتنطلق أبواق المرتزقة مجدداً شتامة للشعب العراقي ..!!

هذا هو حال الشعب العراقي بين نهش قطيع حيتان العمالة وشتم مرتزقة الساحات..!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الشاعر الفلسطيني الراحل عز الدين مناصرة شخصية الأسبوع


.. الفنانة اللبنانية يارا تتألق في حفل افتراضي استثنائي


.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو




.. حولوا المنطقة لفيلم كارتون.. بوجي وطمطم وبكار يسيطروا على حد


.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو