الحوار المتمدن - موبايل


بناء استراتيجية وطنية لضمان صحة ورفاهية المراهقين وفق الخبرات الدولية خطوة نحو الأصلاح والتطوير

سوسن شاكر مجيد
(Sawsan Shakir Majeed)

2021 / 2 / 17
حقوق الاطفال والشبيبة


يواجه المراهقون العديد من العقبات عند الحصول على الخدمات والسلع الصحية التي يحتاجون إليها. وتؤثر بعض هذه العقبات على الأطفال والبالغين ويقتصر البعض الآخر منها على المراهقين. وتركز منظمة الصحة العالمية على جعل المنشآت الصحية القائمة التي أنشئت بغرض توفير الخدمات الصحية لجميع الشرائح السكانية أكثر ملاءمةً للمراهقين، لا على إقامة مراكز جديدة لتقديم الخدمات تستهدف حصرا المراهقين. فمن شأن وجود مراكز مخصصة لتقديم الخدمات تلبي احتياجات المراهقين من الخدمات بالإضافة إلى إنشاء برامج موجهة إلى فئات محددة من المراهقين تلعب دورا في الوصول إلى فئات المراهقين المهمشة والتي تتعرض للوصم.
فقد يتردد المراهقين الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن أو الشباب العاملون في مجال الجنس، على سبيل المثال، في زيارة المراكز التي تتيح خدماتها لجميع أفراد المجتمع.
وتدعم إدارة صحة الأم والوليد والطفل والمراهق تقديم الخدمات الصحية بطريقة ودية تجعل المراهقين يرغبون في الحصول على الخدمات الصحية التي يحتاجون إليها.
وعرفت منظمة الصحة العالمية مرحلة المراهقة على أنها فترة نمو الإنسان ونمائه التي تعقب مرحلة الطفولة وتسبق مرحلة البلوغ في عمر يتراوح بين 10 سنوات و19 سنة. وهي تمثل واحدة من التحولات الحاسمة في عمر الطفل وتتميز بسرعة هائلة في وتيرة نموه وتغيره بحيث لا تسبقها في ذلك سوى مرحلة الرضاعة.
وتفيد المعلومات الأحصائية الصادرة عن منظمة ألصحة العالمية الى مايلي:
- يقضي أكثر من 2.6 مليون شاب من الفئة العمرية 10-24 سنة نحبهم كل عام لأسباب عدة منها، أسباب يمكن توقيها.
-تعيش نحو 16 مليون فتاة من الفئة العمرية 15-19 سنة تجربة الولادة كل عام ، ما يقارب 11% من مجموع الولادات التي تسجل في جميع أنحاء العالم. وتحدث الغالبية العظمى من الولادات التي تسجل بين المراهقات في البلدان النامية.
-تفوق مخاطر وفاة المراهقات جراء أسباب لها علاقة بالحمل مخاطر وفاة النساء الأكبر سنا جراء الأسباب ذاتها. فكلما كان عمر المراهقة منخفضا أثناء الحمل زادت نسبة المخاطر المحدقة بها.

- من الملاحظ أن 40% من الإصابات الجديدة بفيروس الأيدز التي سجلت في عام 2009 ألمت بالشباب من الفئة العمرية 15-24 سنة.
- يواجه نحو 20% من المراهقين، في مرحلة ما، مشكلة من مشاكل الصحة النفسية أشيعها الاكتئاب أو القلق. وما يزيد من مخاطر التعرّض لتلك المشاكل تجارب العنف والإذلال والإنقاص من القيمة والفقر، كما أن الانتحار يمثل أحد أهم أسباب وفاة الشباب.
-يلحق عنف الشباب بوظائف الشخص النفسية والاجتماعية آثارا خطيرة تدوم مدى الحياة في غالب الأحيان.
-يزيد عنف الشباب، بشكل كبير، من التكاليف الصحية وتكاليف خدمات الرعاية والعدالة الجنائية؛ ويتسبب في خفض الإنتاجية وتراجع قيمة الممتلكات وتفكيك النسيج الاجتماعي عموماً
- أن الشجار والتنمر من الظواهر الشائعة أيضاً بين المراهقين. فقد أظهرت دراسة أجريت في 40 بلدا ناميا أن معدلات تعرض الذكور للتنمر تراوحت بين 8.6% إلى 45.2% في حين تراوحت معدلات تعرض الإناث له بين 4.8% و35.8%.
- يهلك نحو 430 شابا من الفئة العمرية 10-24 سنة كل يوم جراء العنف الذي يمارسه بعضهم ضد بعض.
-تتسبب الإصابات الناجمة عن حوادث المرور في وقوع نحو 700 حالة وفاة بين الشباب كل يوم.
- هناك نحو 150 مليون من الشباب الذين يتعاطون التبغ ولاسيما بين الفتيات.
- يشهد كل عام وفاة أكثر من 2.6 مليون شاب من الفئة العمرية 10-24 سنة
- هناك عدد هائل من الشباب الذين يعانون من أمراض تعرقل قدرتهم على النمو والنماء بالشكل الكامل. ولا يزال عدد كبير منهم ينتهجون سلوكيات لا تعرض أحوالهم الصحية للخطر في الوقت الراهن فحسب، بل كذلك في السنوات المقبلة
-هناك علاقة بين نحو ثلثي الوفيات المبكرة وثلث إجمالي عبء المرض الذي ينوء به البالغون وبين أمراض أو سلوكيات بدأت في مرحلة الشباب، بما في ذلك تعاطي التبغ أو نقص النشاط البدني أو ممارسة الجنس دون الاحتماء أو التعرض للعنف.
-يدخل كثير من الصبيان والبنات، في البلدان النامية، مرحلة المراهقة وهم يعانون من سوء التغذية، مما يجعلهم أكثر عرضة من غيرهم لمخاطر الأمراض والوفاة المبكرة. وعلى عكس ذلك يزداد تعرض الشباب، في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المرتفعة الدخل على حد سواء، لفرط الوزن والسمنة .
-تزداد انتشار ظاهرة شرب الكحول على نحو ضار بين الشباب في كثير من البلدان. وتشير التقارير أن 14% من المراهقات و18% من المراهقين من الفئة العمرية 13-15 سنة يتعاطون الكحول في البلدان المنخفضة الدخل. وتتسبب تلك الظاهرة في فقدان القدرة على ضبط النفس وزيادة السلوكيات المحفوفة بالمخاطر. والجدير بالذكر أن شرب الكحول على نحو ضار من أهمّ الأسباب الكامنة وراء وقوع الإصابات (بما في ذلك الإصابات الناجمة عن حوادث المرور) والعنف (لاسيما العنف المنزلي) والوفيات المبكرة.
- سجل كل عام في جميع أنحاء العالم، حدوث نحو 200000 جريمة قتل بين الشباب من الفئة العمرية 10-29 سنة، مما يمثّل 43% من العدد الإجمالي لجرائم القتل التي تحدث سنويا على الصعيد العالمي.
-تفيد 3% - 24% من النساء المشمولات بدراسة التي أجرتها منظمة الصحة العالمية بأنّ أول تجربة جنسية عشنها كانت قسرية.

والمعروف أن تعزيز الممارسات الصحية أثناء المراهقة واتخاذ الخطوات اللازمة لتحسين حماية الشباب من المخاطر الصحية من الأمور الحاسمة الأهمية لضمان صحة البلدان وضمان البنية التحتية الاجتماعية في المستقبل وتوقي المشاكل الصحية عند الكبر.
اما في العراق فقد اجريت العديد من الأبحاث والدراسات ذات العلاقة بمشاكل المراهقين والشباب الأ ان الجهات الحكومية لم تول تلك الدراسات اهمية تذكر ولم تقدم الوسائل والأمكانات لمعالجة المشاكل السلبية السائدة بين اوساط المراهقين والشباب
ومن اجل الأستفادة من ابرز الجمعيات والروابط الدولية المهتمة في معالجة مشاكل المراهقين والشباب في دول العالم تستعرض الباحثة نماذج منها لغرض الأستفادة من برامجها وخدماتها في ألأصلاح والتطوير وهي:
اولا: الرابطة الدولية لصحة المراهقين International Association for Adolescent Health
تأسست عام 1987 وهي منظمة متعددة التخصصات وغير حكومية ، تقع في استراليا، وتركز بشكل واسع على صحة المراهقين والشباب وتلتزم بمباديء تمكين المراهقين والشباب في جميع المجالات وفق اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989. وتقدم مجموعة من الخدمات والأنشطة لأعضائها وللمنظمات من اجل خدمة المراهقين والشباب.
واهم اهدافها هي:
1- تعزيز فهم اهمية صحة الشباب والمراهقين في مختلف الجوانب والقطاعات وفي كل منطقة من مناطق العالم.
2- تشجيع التعاون والتآزر بين الشباب والكبار والمهنيين والمنظمات التي تركز على قضايا الشباب.
3- تشجيع ودعم تطوير المنظمات الوطنية المختصة بصحة الشباب
4- تقديم خدمات تحسين صحة الشباب والتدريب والبحوث ووضع السياسات في جميع انحاء العالم وداخل المجتمعات والبلدان والمناطق.
ثانيا: مركز تكساس للوقاية والعلاج من السمنة في مرحلة الطفولة Texas Center for the Prevention and Treatment of Childhood Obesity
انشأ المركز في المركز الطبي Dell للأطفال في وسط ولاية تكساس من أجل تقديم الرعاية الصحية للأطفال والمراهقين. ويهدف المركز الى معالجة مرض السمنة في مرحلة الطفولة اذ أن مايقرب من 35% من الطلاب يواجهون البدانة والزيادة في الوزن وللأعمار من 8-19 سنة، ويركز المركز على اتجاهات السمنة لدى الأطفال ، والحد من الأمراض على المدى الطويل الناجمة عن السمنة، والتغذية والعلاج الطبيعي والتدخل والممارسات لمساعدة الأطفال والمراهقين في التغلب على السمنة، ويضم اربعة اقسام وهي:
أ‌. العلاج المستند على الأدلة المتعددة التخصصات.
ب‌. تدريب المرضى والطلاب في المجتمع
ت‌. بناء القدرات من خلال جهود المجتمع التعاوني وتقديم الدعم.
ث‌. القيام بالأبحاث من اجل التقدم المعرفي وتوسيع الخدمات

ثالثا: جمعية كاليفورنيا لمرشدي الإدمان على الكحول وتعاطي المخدرات The California Association of alcoholism and drug abuse Counselors CAADAC
تاسست عام 1979 ومنحت الشهادة للآلاف لأغراض المعالجة واعطاء الأستشارات وتعمل بنجاح مع مرضى الادمان والتدريب المهني والتعليم في مجال الادمان على الكحول وتعاطي المخدرات ، وتلتزم بأعلى معايير الجودة والكفاءة المهنية في مجال تأهيل الخبراء في العلاج وادارة العلاج، وهي تقدم الدعوة لمهنة الأرشاد والتشريعات لتعزيز الترخيص واصدار الشهادات للمرشدين.
وانها مشارك قوي في الحضور في الأجتماعات التنظيمية على مستوى الدولة والحكومة الفدرالية وصوت قوي للمرشدين المعتمدين في ولاية كاليفورنيا.
الرسالة:
تحقيق التميز في الآرشاد والتوجيه وتحقيق أعلى مستوى من الكفاءة والأخلاقيات.
الأهداف:
- مساعدة الأعضاء على تطوير الأتصالات المهنية وأكتساب مهارات جديدة والتأهيل للحصول على الشهادة والأستفادة من التفاعل مع المستشارين وصناع الأفراد والجهات المهتمة في ألأنشطة على مستوى المقاطعة والدولة في مجالات الكحول والعلاج وتعاطي المخدرات.
ويتم تحديد التدريب والمهارات والخبرات من خلال التصديق على تقويم المعايير المهنية كأفضل الممارسات لخدمات الوقاية والعلاج واعادة التاهيل والانتعاش والتي هي مستمدة من البحوث القائمة
واعتماد معايير ذات معنى للتدريب والتعليم واختبار الكفاءة الضروري
واعادة تاهيل المدمنين من خلال التدخل الفعال
وتقديم المنشورات وتحقيق الاجتماعات والمؤتمرات
الأهداف:
-تاسيس المصداقية والثقة
-توضيح وتحديد الواجبات والمسؤوليات للمرشدين
-تطوير الهوية المهنية
-تعزيز حوافز النمو المهني للمرشدين
-تقليل الكحول والمخدرات واعتبارها وصمة عار
-تقديم المساعدات المهنية للزملاء
-زيادة امكانات التعامل بالمثل
رابعا: الأكاديمية الأمريكية للطب النفسي للاطفال والمراهقين American Academy of child and Adolescent Psychiatry AACAP
تهتم الأكاديمية الأمريكية للطب النفسي بتطوير النمو الصحي للأطفال والمراهقين والأسرة من خلال تقديم الأبحاث واقامة الدورات التدريبية والتشخيص والعلاج والتعرف على احتياجات المهنيين النفسيين المهتمين بالمراهقين والأطفال . وأسست مركز الموارد للبلطجة.
كما ان الجمعية تهتم باضطرابات فرط النشاط واضطرابات القلق والتوحد والبلطجة والاكتئاب والأزمات وغيرها.
وسلطت الضوء على المخاطر الصحية والنفسية والطبية للعنف وتوصلت الى ان أطفال العنف يعانون من التهيج والقلق والاكتئاب وصعوبات في النوم والصداع وأمراض المعدة والعواقب الوخيمة التي تشمل مشاكل خطيرة كالأضطرابات في الأكل ، والغياب عن المدرسة ، والهروب وتناول الكحول، وتعاطي المخدرات ،والسلوك الانتحاري.
واكدت على تظافر الجهود من قبل صناع القرارات والسياسات والمعلمين والهيئات العامة والمجتمع والاسر على تطوير الاستراتيجيات للوقاية من البلطجة
خامسا: جمعية معالجة متعاطي التبغ والمدمنين Association for the Treatment of Tobacco Use and Dependence

وتهدف الجمعية الى :
-تقديم الخدمات والعلاج لمتعاطي التبغ والمدمنين ،
-وضع المعايير الأساسية للكفاءات والمهارات من اجل القيام بالتدريب ومنح التراخيص لمقدمي برامج معالجة التبغ.
-تبادل المعلومات بشأن افضل الممارسات والأبتكارات في العلاج من خلال المحافل المتعددة
-تعزيز الوعي وتوفير العلاجات الفعالة لمستخدمي التبغ
-تعدد الموارد الموثوق بها في معالجة متعاطي التبغ القائم على الأدلة ، وعلاج المدمنين، والرعاية الصحية ،
-تعزيز وتنفيذ فرص الحصول على الممارسة المبنية على الادلة لمختلف الوان الطيف من طرق العلاج عن طريق السياسات والتمويل والتغييرات في النظام.
-كما انها تقدم البرامج التدريبية المتنوعة وتمنح الاعتماد لأخصائي برامج مدمني التبغ.

المقترحات:
1- ضرورة وضع أستراتيجية وطنية للنهوض بالمراهقين والشباب العراقيين من قبل الوزارات المعنية وبالتنسيق والتعاون مع المنظمات الدولية والعربية. ووضعها موضع التنفيذ والعمل على متابعة تنفيذها.
2- ضرورة قيام وزارة التخطيط بأجراء مسح شامل لعينة كبيرة من المراهقين والشباب والتعرف على مشاكلهم الصحية والنفسية والأجتماعية وألأقتصادية وفق المؤشرات الدولية ذات العلاقة برفاهية الشباب من اجل وضع الخطط في الأصلاح والتطوير.
3- ابرام الاتفاقيات الدولية مع منظمات الأمم المتحدة والوكالات والمنظمات الدولية والأقليمية المختصة في شؤون المراهقين والشباب وتنفيذ ورش العمل التخصصية في هذا المجال.
4- ضرورة أطلاع اللجان المختصة في البرلمان والحكومة على نتائج التقارير الدولية والمؤشرات الدولية المعنية بحياة المراهقين والشباب من اجل تطبيق ماهو مناسب على العراق بكل علمية وشفافية.
5- توسيع مجالات التعاون مع مراكز الابحاث الدولية والاقليمية ومراكز الابحاث في الجامعات العراقية للتعرف على انجازاتها في مجال تشخيص مشاكل المراهقين والشباب وتشجيعهم على اجراء الأبحاث الأخرى ذات العلاقة بالموضوع.
6- ايجاد السبل الملائمة لدمج الشباب في المجتمع من خلال فرص التمكين والتشغيل وتوفير فرص العمل الملائمة لقدراتهم ومهاراتهم.
7- تطوير المراكز التدريبية بما تتوافق مع سوق العمل وتوفر للشباب فرص المشاركة الواسعة في المجتمع
8- توفير المراكز والعيادات النفسية والاجتماعية التي يمكن ان تسهم في حل مشاكل الشباب والمراهقين.
9- اعتماد البرامج التي تشجع الشباب والمراهقين على ثقافة الحوار وتحقيق السلام ونبذ العنف
10- تطبيق السياسات الضريبية والسعرية على منتجات التبغ والمسكرات وغيرها للحد من أستهلاكها.
11- توعية الجمهور وتثقيفهم بقضايا مكافحة التبغ والكحول والمخدرات وتوسيع نطاق الأستفادة من البرامج الفعالة الخاصة بالمخاطر الصحية والأدمانية للمستهلك وفوائد الأقلاع عنه.
12- توجيه منظمات المجتمع المدني والمؤسسات غير الحكومية في وضع أستراتيجيات وبرامج مشتركة بين القطاعات من أجل مكافحة التبغ والاركيلة والمسكرات والمخدرات وغيرها.
13- ضرورة انشاء مراكز وطنية متخصص لمكافحة التدخين والمخدرات في العراق ترتبط بوزارة الصحة وتكون له فروع في محافظات العراق.
14- ضرورة قيام مراكز الأرشاد التربوي في الجامعات والمعاهد والمدارس العراقية بدورها في ارشاد وتوجيه الطلاب للحد من التدخين والعنف والانتحار وغيرها من الظواهر السائدة بين اوساط المراهقين والشباب.
15- ضرورة تدريب الباحثين والمعالجين الصحيين على استراتيجيات الأقلاع عن التدخين والمخدرات واصدار الأدلة التوجيهية الهادفة من خلال الأستفادة من أدلة الدول المتقدمة في هذا المجال.
16- منع التدخين في دوائر الدولة، والأسواق، ووسائط النقل، والمتنزهات وغيرها من اجل الحد من التلوث.
17- اعداد دليل صحي توعوي حول السمنة وزيادة الوزن ومخاطرها وتوزيعه على طلاب المدارس والجامعات من قبل وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية
18- اعداد برامج تلفزيونية هادفة لزيادة الوعي حول الصحة والمحافظة على الوزن وخاصة فيما يتعلق بنوعية الغذاء وكميته والوجبات الغذائية المتناولة وممارسة النشاط البدني عند الأطفال والكبار.
19- فتح مراكز الأنشطة الرياضية والصالات المغلقة للنساء وتخصيص المسابح للأطفال التي يمكن من خلالها ممارسة الأنشطة الرياضية المتنوعة
20- .تأهيل المراهقين والشباب الذين لهم علاقة بمشاكل المخدرات من خلال التعرف على بيئتهم الاجتماعية والنفسية وانواع المخدرات التي يتعاطونها واكسابهم المهارات اللازمة للاتصال بالشباب وكيفية التعامل معهم وحل مشاكلهم .
21- تشجيع الطلبة على المشاركة في انشطة الاتحادات الطلابية والجمعيات الاهلية المتخصصة لتحقيق الاستثمار الامثل للوقت وتنمية ثقافة العمل التطوعي لديهم . وغيرها من المقترحات








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المشاهد الأولى لاعتقال الشيخ كمال الخطيب


.. مراسلة فرانس24: -ليلة من الجحيم في شمال غزة والأونروا ترفض ف


.. Brazilian Activists Protest the Largest Beef Producer in the




.. حملة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في المغرب


.. الأمم المتحدة تطمئن.. الاقتصاد سيتحسن | #غرفة_الأخبار