الحوار المتمدن - موبايل


رسمتك قصيدة..على جدران قلبي (رائعة من روائع الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي)

محمد المحسن

2021 / 2 / 18
الادب والفن


عندما أتناول أي عمل شعري استقراءا أو نقدا،أحاول بادئا ببدء الغوص في هواجس الشاعر والتنقيب فيها محاورا "أباليس" شعره،دون إهمالي للسلامة العروضية بما تشتمله من لوازم واتساق وتناغم الجرس الموسيقي،كذلك أستنطق المفردات من حيث خدمتها لموضوع القصيدة.ومن ثم أقتفي البديع والمحسنات اللفظية لأخلصَ في النهاية إلى رؤية شمولية ما استطعت لذلك سبيلا.
وعندما نظرت إلى قصيدة شاعرنا الكبير د-طاهر مشي (رسمتك قصيدة..على جدران قلبي) وجدتني-وللوهلة الأولى-واقفا أمام نص جدير بالإبحار عبر متن أمواجه والغوص-كما أسلفت-في أعماقه محاولا استنباط ما رمي إليه الشاعر واستنطاق مفرداته،وغايتي في ذلك هي إعادة العزف على أوتار القصيدة.
ومن هنا..ومن منظور أسلوبيّة التّلقي تهدف مقدمتي إلى الكشف عن آليات التّكثيف الدّلالي وتمظهر شعريّة الأصوات في قصيدة (رسمتك قصيدة..على جدران قلبي) للشّاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي،وهي آليات وتمظهرات توسّل بها الشّاعر في مناجاته لمن تسكن خلف شغاف قلبه،ليشعّ النّصّ بدلالات باطنية تسري في جسد النص وجسد القارئ على حدّ سواء..
كما نحاول خلال ذلك الارتكاز على مقاليد سلطة القارئ في تلقّي هذا النصّ المتفرّد من خلال الوقع الفنّي والجمالي الذّي تحدثه المزاوجة بين التّكثيف والشّعريّة،لنصلَ في الأخير إلى أن القصيدة رغم قصرها إلاّ أنّها تمنح القارئ مجالا فسيحا للقراءة والتّأويل اعتمادا على خبراته الخاصّة والخبرات التّي يتيحها النّصّ.
ختاما أقول: بما أن الكاتب شاعرٌ مرهف الجمال،فقد تمكّن من إمتاعنا بنصّ بهذه الروعة،فوقعنا في حبّ الشعر وحبّ الحب والعشق.
وهكذا في كل مرّة نريد أن نروي غليل هذه الحالة نستمع بعيونا بصيرة إلى “كتبتك قصيدة..على جدران قلبي”.
وإذن؟
القصيدة إذا،لوحة فنية رائعة وهي وجه للعشق والجمال ..من يتواتر داخل النص الشعري مفككا أجزاءه في تناسق جميل،راصدا ذبذبات لوعته المسكونة بالعذاب.عذاب العشق المباح..
لقد شَرَّحَ الكبير الشاعر د-طاهر مشي مشاعره في هذا النص البديع،الذي رأيت فيه رحلة لكبار العشاق،وأنا أتنقل بين سطوره الشعرية السردية،لأجد في زواياه غطاء أبيض يلطم خد السواد، وكأن الشاعر في غرفة مضاءة بشموس الوَجد والعشق،فلا يسمع فيها غير نبض الحب يتموج في ساحاته النفسية حيث يعلو صداه إزدهار القلب وانتعاشه،محاولا تحدي مصير الفراق البائس.
بقي لي في الأخير أن أتوجّه إلى شاعرنا القدير د-طاهر مشي بهذه التحية : لقد استمتعت أيما استمتاع وأنا أبحر وإياكم بين طيّات رائعتكم (رسمتك قصيدة..على جدران قلبي ) ويسعدني أن أسجّل هنا تناغم الجرس الموسيقي وسهولة المفردات وجودة إنتقائها ووضعها في مدارها الإبداعي الخلاّب،كذلك إنتقالكم من محطة-عشقية-لأخرى ببراعة وإقتدار تكاد تخفَى عن العيون،..
قبعتي.يا شاعرنا الكبير..لقد سافرت الأشعار منك لطيفها..
أرجو من القارئات الفضليات،والقراء الكرام التفاعل مع رائعة د-طاهر مشي،ولكم حق التعليق..
رسمتك قصيدة..على جدران قلبي
ما اجمل ابتسامتك
أتوه في ثناياها كل صباح
تجرني المتاهات
تسحبني رقة البوح لكي أغوص
مبتسما
فتحملني الغيوم
أعانق بريق الكواكب والنجوم
وأجتر ذكرى
صافحتني ذات مساء
وشتت بعضي
وذلك الشفق
يتقلص الهوينا
يراود أشلائي
المبعثرة
تهت طويلا
وتلك المسافات تقصف نبضي
كأنني الآن ولدت
على همس المساء
وسحر الغروب
وزفرات أنفاسي المتقطعة
هناك على مشارف الحلم
أراك تبتسمين
قفر هو ذلك الليل
وأوجاعي تقاسمني
بسمة القمر
كأنني أراك في الصباح
والموج يجرفني
إلى ما لا عودة
حيث المنفى
وحيث ثغرك الَمبتسم
على
الدوام


(الشاعر التونسي د-طاهر مشي)








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الفنان السعودي خالد عبدالرحمن


.. الممثلة اللبنانية #إلسا_زغيب تفوز على #أمل_طالب في حلقة قوية


.. يوميات رمضان من القاهرة مع الفنان التشكيلي محمد عبلة..




.. إيرادات السينما العالمية تنخفض بـ80 بالمئة جراء إجراءات كورو


.. #لورنس_العرب.. السينما العالمية تطارد المغامر الإنكليزي في ا