الحوار المتمدن - موبايل


الكلاسيكية وتسطيح العقول وقود ماكنة التجهيل الحاكمة

محمد فياض

2021 / 2 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


إنَّ الأمم التي تزهر بربيع الثقافة والانفتاح على زوايا العلم المختلفة بكل شفافية واتزان يكون من الصعب ان يستساغ النيل منها أو أن تصبح لقمة سهلة لإعدائها.
وكلما يزداد وعي الأمة وادراكها لحجم مسؤوليتها ومصيرها تتضح لديها الرؤية وتتجلى الحقائق أمامها فيصبح ترويضها وخداعها غاية صعبة المنال.
فالأمم الحرّة المتجردة من جميع صور العبودية يستحق لها ان تعيش بسلام وأمان.
وكلما كانت الأمة كلاسيكية في تفكيرها وادراكها متقوقعة في رؤياها ,تتناوب من قمقم الجهل والتعصب الى قمقم الذل والعبودية يصبح الإطاحة بها أسهل ما يكون .
فالشعوب التي لم تنبس ببنت شفة وترى بأم عينها اغتصاب حقوقها وثرواتها لهي وقود تحرك ماكنة الضياع والسلطة الحاكمة.
او كما يقول رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ونستون تشرشل :
(كل شعب في العالم ينال الحكومة التي يستحقها)
فالسلطات ومجالس الحكم اللاشرعية تستمد نفوذها وكيانها من نشر الجهل والتخلف بين الشعوب والسعي لإخافتها بتعميم الرعب في نفوس شعوبها .
لذا فالثورة والنهضة ضد الظلم والاستبداد يجب ان تكون في الأول ثورة ثقافية والسعي الى الانفتاح على كل طبقات المجتمع وتأسيس بنى ثقافية كقاعدة يرتكز عليها المجتمع فيكون حينها محصن بأقوى الدروع والحصون الرصينة متأهب في الصراخ ورفض الظلم والمطالبة باسترداد حقوقه المنتهكة .
فمن دون الوعي والثقافة لن تنال ايّ ثورة اهدافها .
ومن زاوية اخرى , إنّ النهضة والتغيير يجب ان تكون ذاتية تنعكس آثارها فيما بعد للخارج بأجمل صورها , فالتغيير أولاً يجب ان يكون من داخل الفرد والاطاحة بأوثان النفس من العبودية والتعصب والسير في طريق الحق والحرية .
وهذه الجزئية سلط القرآن الكريم الضوء عليها بقوله تعالى : ﴿إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾
فتغيير كل انسان نفسه والمجاهدة في تقويمها هي ركيزة اخرى تستند عليها الثورة وخطوة واثقة اتجاه اظهار الحق والظفر بكيانها واستقلالها من جديد بإذن الله .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. استقبال رسمي وشعبي حاشد للبابا فرنسيس لدى وصوله بغداد


.. البابا فرنسيس يصل قصر بغداد والرئيس برهم صالح في استقباله


.. ما وراء الخلافات العميقة بين الرباط وبرلين؟




.. الجزائر: ما هي شروط سحب الجنسية وماذا عن الناشطين في الحراك؟


.. التغطية الخاصة على فرانس24: وصول البابا فرنسيس إلى العراق