الحوار المتمدن - موبايل


الايام المسرحية للجنوب فضاء للاحتكاك والتواصل مع التيارات والرؤى الفنية الحديثة

عقيدي امحمد

2021 / 2 / 22
الادب والفن


شهد المسرح الوطني الجزائري في الفترة الممتدة من 29 جويلية الى 03 اوت 2019 فعاليات الطبعة التاسعةلأيام مسرح الجنوب، ونظم حفل اختتام هذه التظاهرة مساء يوم السبت 03 اوت ؛ حيث تم اختيار مدينة جانت السياحية ضيف شرف هذه التظاهرة.
وقد عرفت هذه الدورة تكرّيم عدداً من الأسماء الفاعلة في المجال المسرحي على غرار يوسف أوقاسي، وعبد الحليم زريبع من تندوف، وهشام قندي من البيض، ومحمد محي الدين من تمنراست.
كما عرفت العديد من الفعاليات الفنية للجنوب؛ من فلكلور و معارض للصناعات التقليدية وعروض مسرحية . وورشات تكوينية في شتى مجالات المسرح المختلفة من اخراج ، وتعبير جسماني ، والاضاءة ،والتمثيل .قصد الاحتكاك والتواصل مع التيارات والرؤى الفنية الحديثة لتطوير المهارات وتجديد الابداع الفني،وتعد هذه الأيام حدثا مسرحيا يؤمن بقدرات الشباب مواهبهم،فيفتح لهم المجال لكي يبرزو طاقتهم الإبداعية ويعرضونها على الجمهور،حيث اثبت هؤلائي انهم جديرون بهذه الثقة قدموا عروضا رائعة، والفو نصوصا تستحق التوقف عندها، وقراءتها قراءة نقدية.
حيث عرف حفل الافتتاح عرض رقصة السبيبة من تنشيط جمعية ايزلمان لأحياء التراث الثقافي والصناعات التقليدية، لجانت هذا العرض الذي راق اعجاب الجمهور.
كما شهد حفل الافتتاح عرض اوبيرات "نزيف الذاكرة" تركيب شعري لمجموعة من الشعرإء العرب اخراج مسعي نبيل انتاج فرقة مديرية الخدمات الجامعية الوادي وتتضمّن لوحات غنائية واستعراضية تحاكي تاريخ الجزائر وثورتها التحريرية في نصوص عدد من الشعراء مثل نزار قباني وعبد الوهاب البياتي ومحمد مهدي الجواهري وسليمان العيسى وعثمان لوصيف ومحجوب بلول، وتروي قصص المجاهدين سعودي بشير وبلهادي عبد القادر وموساوي مبروك وسوفية بشير والشهيدة حمي مسعودة.
كما شاركت الجمعية الثقافية روافد الفن والمسرح بشار بمسرحية اشكون يسمع اشكون نص عبد القادر عروش واخراج مجاهري حبيب ِ، ويتطرق هذا العمل المسرحي -الذي أخرجه مجاهري حبيب في لمسألة غياب ثقافة الحوار بين المسئول والمواطن البسيط ومن ينجر عنها من سوء استغلال للسلطة والقانون وتفشي ظاهرة الرشوة.
وتدور أحداث هذه المسرحية بين الريف والمدينة من خلال قصة فتاة ريفية فقيرة ويتيمة ترث ماعزا عن جدتها وتجد نفسها ذات يوم تحت طائلة "قانون الغاب"
وقدمت مؤسسة نجوم التمثيل ميزاب غرداية مسرحية يانمار نص حمو عبد الله عيسى اخراج نجاري علي .و تعاونية الامل للثقافة وفنون العرض ادرار بمسرحية جفاف نص واخراج رقاني مبارك .
وتُجسد هذه المسرحية، محاولة الانتقام الخفي لذلك الاشتياق الذي يحرم الجسد عندما يشتاق لجسد آخر هذا الاشتياق الذي حاول كل ممثل تقديمه للجمهور بشخصية مختلفة وكل شخصية لها بعدها النفي والاجتماعي.
وجمعية صحراء للمسرح وفنون السمعي البصري تندوف مسرحية حكاية منبوذين تأليف عباس الحايك اخراج بن حديد دريس.
تروي المسرحية قصة ستة شخصيات مختلفة تماماً ومتنوعة، تقلبت بهم الحياة وتقطعت بهم أحلامهم، ورماهم مصيرهم داخل مزبلة بأحد الأحياء الغنية، حيث ساورا يقتاتون على ما يرميه لهم سكّان هذه البنايات والبيوت، وما زال كل واحد منهم متمسك بحلمه الذي لم يستطع تحقيقه وتعثر وسقط وهو بالطريق إليه، حتى استطاعوا أن يخلقوا عالماً خاصاً بهم يتناسب تماماً مع حالاتهم وظروفهم وأمانيهم، فأسموا هذه المزبلة التي اتخذوها منزلاً لهم بـ”المزبلة الفاضلة”.
لكن “مزبلتهم الفاضلة” لم تدم طويلاً، فقد كان أحد عمال النظافة، يحاول الإمساك بهم وطردهم، ليحظى بما أسماه “نعيم المزبلة”، ويستولي عليها وعلى ما يكون من نصيبهم في قمامة الأغنياء الذين يسكنون البنايات، ويبدأ الصراع بينهم على أحقية البقاء في مزبلتهم الفاضلة ليفوز بالنهاية عامل النظافة ويطردهم منها ولو مؤقتاً.
وجمعية ايزلمان لأحياء التراث الثقافي والصناعات التقليدية جانت بمسرحية الكر والفر تاليف واخراج عثمان اوقاسم، والجمعية الثقافية للفنون الدرامية صرخة الركح تمنراست مسرحية كسوف نص مبروك بالنوي اخراج عزوز عبد القادر، حيث يحتوي العرض المسرحي كسوف مجموعة من التجارب التي اجتهدت في هذا المجال .وفي مقدمتها التجارب التي اعتمدت الفنية والتمثيل، وايضا من خلال الاهتمام بالجسد والكراهية عليه في تأسيس الفرجة البصرية.
وبالمناسبة عرفت الفعاليات برمجة عروض مسرح الشارع بساحة محمد التوري .مسرحية البلعوط لجمعية بودرقة للمسرح البيض تأليف واخراج قاندي احمد هشام، ومسرحية الحاجة في العاصمة لجمعية نجوى مليكة جانت تأليف قطافي احمد اخراج قطافي العيد .ومسرحية وجع لجمعية صحراء للمسرح وفنون السمعي البصري تندوف تأليف واخراج بن حديد دريس .
واضافة الى هذا عرف نادي امحمد بن قضاف محاضرات .اولها شهادات عن التجربة المسرحية بورقلة الاستاذ العيد جلولي، وشهادات عن التجربة المسرحية بتمنراست للأستاذ بن محمد محي الدين حمد .وشهادات عن التجربة المسرحية بغرداية للأستاذ صالح عروة.
وفي محور المداخلات قدمت الدكتورة ليلى بن عائشة شعرية السينوغرافيا في المسرح الصحراوي قراءة في تجربة هارون الكيلاني .و قدم الدكتور عبد الكريم غريبي توظيف التراث في العرض المسرحي فرقة صرخة الركح نموذجا. وقدمت الدكتورة جميلة زقاي مداخلة حول اشتغالات الاسطورة في مسرح الجنوب .
وحتى يتمكن شباب الجنوب من التقنيات المسرحية نظمت وراشات للإخراج هارون الكيلاني .
مع العلم ان الايام المسرحية للجنوب تأسست سنة 2008، من اجل تطوير الحركة المسرحية في الجنوب وخلق جيل من من الشباب يتقن الحرفة المسرحية وتعزيز راوبط التواصل بين المسرحين والعمل على اكتشاف التجارب المسرحية في الجنوب وإبراز التراث الشعبي المحلي .
في الوقت الذي اصبح فيه المسرح جانبا حيويا مهما من جوانب الحياة الاجتماعية إذ أن أغلب الصراعات الإنسانية والأمور الحياتية تمثل على خشبة المسرح ليس لمجرد التسلية والترفيه بل من أجل اكتشاف الذوات والتطهير، للرقي بالمجتمع انطلاقا من التغير الفردي لدى كل فرد من أفراد المجتمع ، ولإعطاء روح جديدة للمسرح بالجنوب تتماشى والوقت الراهن، قصد إعطائه المكانة اللائقة به وجعله يلعب دوره التوعوي، والتثقيفي داخل المجتمع الذي يعد المسرح بأشكاله تعبير عن واقعه وأماله وطموحاته.
كما رفع المشاركون عددا من الاقتراحات من ضمنها ترسيم التظاهرة لتصبح مهرجان سنوي قار والعمل على إنشاء لجنة تعمل بالتنسيق مع إدارة المسرح الوطني على التحضير الجيد للطبعة العاشرة، والعمل على إطلاق برنامج تكويني جاد ، بهدف الارتقاء بالممارسة المسرحية من جهة والتظاهرة إلى الاحترافية من جهة أخرى.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مراسم افتتاح شارع الفنان محمود ياسين فى بور سعيد تخليدا لذكر


.. تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع


.. تونس: مسرحية تعرض معاناة المتحولين جنسيا




.. بتوقيت مصر : جدل حول استخدام اللغة القبطية في الصلوات


.. قصته أشبه بأفلام هوليوود.. كيف ساعد شلومو هليل آلاف اليهود ع