الحوار المتمدن - موبايل


أطلانطس

هنية ناجيم

2021 / 2 / 23
الادب والفن


آه!
أطلانطس أنا،
وإني أغرق فيّ...
مدائني...، مدائني!
مدائني التي شيدها نبضي،
التي احترق لينيرها هنائي.
أطلانطس أنا،
وهل تلفظني بحار الألم؟
هل تنبت بي حيوات الأمل؟
غارقة،
أعتكف تحت غيوم الكدر
أتوسل أن يبرق الفرج
لأصطلي شعلة دفء.
لا تمطري!
كفاني غرقا...
أين أنت أيتها الشمس؟
اسطعي وانفخي نورا!
لعلَّ جبال عزمي تهتز
لأرى الحياة من جديد.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مراسم افتتاح شارع الفنان محمود ياسين فى بور سعيد تخليدا لذكر


.. تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع


.. تونس: مسرحية تعرض معاناة المتحولين جنسيا




.. بتوقيت مصر : جدل حول استخدام اللغة القبطية في الصلوات


.. قصته أشبه بأفلام هوليوود.. كيف ساعد شلومو هليل آلاف اليهود ع