الحوار المتمدن - موبايل


كارثة في اليمن والضمير الإنساني

كاظم الموسوي

2021 / 2 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


فجاة بدأت تصريحات مسؤولبن دوليين ومحليين تعترف أن ما يحصل في اليمن "كارثة إنسانية كبيرة"، او " اسوء أزمة إنسانية في العالم" مشيرة بمجملها الى أن فرصة ما، لم تحدد بالضبط، قد توصل نحو حل سياسي، أو دعوة الى انفراج تسووي يلوح في الافق. كما أن متغيرات دولية، منها مجيء إدارة جديدة للولايات المتحدة بوعود انتخابية دبلوماسية، تيسر أو تمهد الى سبل لتحجيم الكارثة، ولو انها مازالت في اطار تصريحات ومؤشرات. وفي ضوء كل المتغيرات اخذت أصوات كثيرة تعزف اوتارا مرحبة أو استعدادا لادعاءات مشاركة في النهايات.
سبق ذلك أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في دعوته الولايات المتحدة إلى الإسراع في منح الإعفاءات العاجلة، بما يسمح بإيصال المعونات إلى جميع السكان المحتاجين على امتداد اليمن. وكانت الإدارة الأمريكية السابقة قد وضعت الشعب العربي في اليمن، إضافة لمشاركتها في الحرب والعدوان عليه، وتشديد الحصار والخنق من جميع الاتجاهات، أمام عقوبات اخرى، كوضع قوى السلطة والمواجهة للسياسات الصهيوأمريكية في عناوين وظيفتها في اليمن، اي وصفت ما تقوم هي به القوى السياسية، وتشديد الإجراءات التي أثارت ما أعلن عن الوضع باليمن. ورد غوتيريش إنه قلق للغاية من أن يؤدي تصنيف الولايات المتحدة لـ"أنصار الله" بمنظمة إرهابية إلى عواقب سلبية، ولا سيما لجهة "الامتثال الزائد" من قبل التجار، في وقت يعاني اليمنيون أزمة مجاعة.
كشفت لجنة حقوق الإنسان حجم الدمار الذي خلفه العدوان على اليمن، وذلك بعد مناقشة تقرير الجرائم والانتهاكات الإنسانية للعدوان المقدم من لجنة حقوق الإنسان والحريات العامة ومنظمات المجتمع المدني بالمجلس منذ 2015 حتى 2020. وأوضح تقرير لجنة حقوق الإنسان أن قصف تحالف العدوان المباشر أدّى إلى استشهاد 16802 مواطن مدني بينهم 3753 طفل و2361 إمرأة وإصابة 19375 شخص بينهم 4036 طفل و2994 امرأة، ونزوح أكثر من مليون إنسان يمني من منازلهم وقراهم إلى مناطق أخرى.
وتتابع منظمات دولية الأوضاع في اليمن منذ بدء العدوان والأزمة الإنسانية، مثل منظمة الصليب الأحمر وتسجل في تقاريرها أو بياناتها وصفها للكارثة المحدقة بالشعب العربي في اليمن. وفي تقارير قديمة، مضى عليها ما يقارب العام، وتكررها مع تجديد معلوماتها، أكدت فيها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن 80% من اليمنيين بحاجة إلى مساعدة من أجل البقاء على قيد الحياة. وأضافت اللجنة على حسابها على "تويتر" أن 65% من الشعب اليمني البالغ عددهم 30 مليوناً، بالكاد لديه أي شيء للأكل. وذكرت أن 64% من اليمنيين لا يحصلون على الرعاية الصحية، في حين ليس لدى 58 بالمئة منهم مياه نظيفة. وتطالب منظمات أخرى بالاسراع في تقديم المساعدات الإنسانية، بينما عملت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب على تشديد العقوبات وتعقيد الاوضاع فضلا عن المشاركة في شن الحرب والعدوان والاستمرار في الحصار والقتل اليومي. والى جوارها قامت حكومات غربية، مثل المملكة المتحدة في بيع الأسلحة والمعدات الحربية لقوات ما يسمى بتحالف الحرب على اليمن.
ومع دعوات صنعاء والاحرار في العالم اخذت بعض الدول قرارات تصب في إطار وقف الحرب وإدانة مشعليها. الحكومة الإيطالية قررت إيقاف صفقة لبيع أسلحة إلى السعودية والامارات، معتبرةً قرارها يدعم عملية السلام في اليمن. كما لوحظت إجراءات حكومة نيوزلندا بصدد التحقيقات بمشاركة شركات من بلدها في المجالات العسكرية لدول العدوان ورفضها. وأصدر البرلمان الأوروبي، قراراً بشأن اليمن تم تبنيه بأغلبية 638 صوتاً مقابل معارضة 12، وامتناع 44 عن التصويت، أكد فيه أنه "لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للصراع في اليمن، ولا يمكن حل الأزمة بشكل مستدام إلا من خلال عملية تفاوض شاملة بقيادة يمنية ويملكها اليمنيون". وصادق على مشروع قرار مشترك حول "الوضع الإنساني والسياسي في اليمن"، لافتاً إلى أنه دعا سابقاً إلى حظر بيع الأسلحة لدول التحالف العربي التي تقودها السعودية في اليمن منذ العام 2015. مبيناً أن ألمانيا وإيطاليا حظرتا بيع السلاح للسعودية والإمارات، فيما تخطط بعض دول الاتحاد للانضمام إلى ذلك الحظر. وشمل قرار البرلمان الأوروبي، المطالبة بإحالة الوضع في اليمن إلى المحكمة الجنائية الدولية، وتقديم "مرتكبي جرائم الحرب" للمساءلة. ورحب، بوقف الولايات المتحدة بيع السلاح إلى السعودية، وبقرارها وقف صفقة مقاتلات "أف-35" إلى الإمارات، داعياً دول الاتحاد إلى أن تحذو حذو واشنطن.
وأفادت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، بتجميد صفقات الأسلحة للإمارات والسعودية، سعياً منها لإنهاء الحرب في اليمن. واعترف السيناتور الديمقراطي الأميركي كريس ميرفي أنّ اليمنيين محقون عندما يحمّلون الولايات المتحدة مسؤولية القتل. وأرجع ميرفي السبب إلى أن القنابل أميركية وواشنطن قدمت الأسلحة للفتك باليمنيين، ما يجعل "أميركا طرفاً في انتهاك حقوق الانسان في اليمن"، على حد تعبيره.
وتأتي التصريحات الأمريكية الاخيرة من مختلف المستويات حول اليمن، مع المتغيرات الاخرى، مؤشرا لتغييرات في المواقف وانتباهة للكارثة رغم أنها لم تكن بحجمها. وليس ما جاء بتصريحات الرئيس الامريكي جو بايدن حول الأوضاع في اليمن الا محاولة منه وإدارته للتملص من المسؤولية التاريخية في صنع الكارثة وتحمل تبعيتها والتهرب من الاعتراف بالجريمة والتعويض عن الخسائر وإدانة المشعلين للحرب والعدوان. أن خطوة بايدن ناقصة رغم أهمية وقف الحرب ورفع الحصار والغاء قرارات الرئيس الأمريكي السابق ترامب في اخر ساعاته في البيت الأبيض.
الكارثة في اليمن هي أيضا كارثة في الضمير الإنساني الذي ما يزال مريبا إزاء ما جرى ويحدث في اليمن اليوم. حج








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تظاهرات في بابل للمطالبة بإلغاء الحظر وإقالة المحافظ


.. البابا في زيارة تاريخية إلى العراق رغم الوباء والاضطراب الأم


.. كيف علقت الصحافة الإيطالية على زيارة البابا فرنسيس إلى العرا




.. العراق: استقبال رسمي للبابا فرنسيس في القصر الجمهوري بحضور س


.. ليبيا: دبيبة يسلم الأسماء المقترحة لحكومة الوحدة الوطنية إلى