الحوار المتمدن - موبايل


أنا والأيامُ والسِّنين

زهير دعيم

2021 / 2 / 23
الادب والفن


همسة في ليلة عيد ميلادي


عُدْتَ يا يومَ مَوْلدي
تُشرقُ في صُبحيَ النّدي
ترسمُ الأحلامَ زهرًا
ورَحيقًا في غَدي
تُلملمُ وجْدَ الأماني
وتضعُها في يَدي
سأقولُ للسّبع والسّتين سنةً :
"دَخْلِك" عنّي أبعدي
فأنا ما زِلْتُ صَغيرًا
أهوى ربًّا سَرمدي
أُناجيه صُبحًا وعصرًا
في رِحابِ المعْبَدِ
أصحو والشِّعرُ مُناي
وشواء الموقدِ
اخطُّ الحرفَ نقشًا
فاقَ وقعَ الفرقدِ
وأدعو الانسانَ أخي
فالمحبةُ موْردي
عُدْتَ يا يومَ مولدي
تُشرقُ في صبحيَ النّدي
تغمرُ الأجواءَ عِطرًا
في ظِلالِ الزَّبرجدِ
تكتبُ الحلمَ رجاءً
يركبُ فجرَ الموْعدِ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مراسم افتتاح شارع الفنان محمود ياسين فى بور سعيد تخليدا لذكر


.. تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع


.. تونس: مسرحية تعرض معاناة المتحولين جنسيا




.. بتوقيت مصر : جدل حول استخدام اللغة القبطية في الصلوات


.. قصته أشبه بأفلام هوليوود.. كيف ساعد شلومو هليل آلاف اليهود ع