الحوار المتمدن - موبايل


خُلَفَاؤُهُ الْمُيَاوِمُونَ ...

فاطمة شاوتي

2021 / 2 / 23
الادب والفن


هل يملكُ عرشَهُ اللهُ
وملكوتَهُ ...!؟
وهم يملكونَ كرسيَّهُ ...؟ !
أمَّا الغابةُ
فلها غضبُ المناجلِ ...
مادامَ البشرُ دودَ الأرضِ
ينهشُ جلدَةَ التُّيُوسِ
وقرونَ الوعولِ ...
فيأكلُ الشجرُ أوراقَهُ
ولَا يصنعُ الخشبُ ...
تدفئةً
إلَّا بحرقِ أُمِّهِ ...


أيهَا اللهُ ...!
ألَا تهبطُ إلينَا لترَى مآسينَا ...؟
نافذتُكَ عاليةٌ جدًّا
وقامتِي قصيرةٌ جدًّا...
كراسيهمْ
بعيدةٌ جدًّا ....
الزرافاتُ
تحرسُ عيونَ الذئابِ ...
وأنا لَا أملكُ انياباً
أسنانِي مكسورةٌ ...
أظفارِي أكلَتْهَا أَرَضَةٌ
ربَّاهَا جدِّي ...
في خيمةِ الشَّعْرِ
حينَ كانَ منَ البدْوِ الرُّحَلِ ...


هلْ يملكُ قلبِي اللهَ
أمْ يملكُ اللهُ قلبِي...؟
خرافةٌ
أنْ يبيعنِي اللهُ قلباً ...
يرعَى عشبَ اللغةِ
واللغةُ تيهٌ في السرابِ ...
والسرابُ صورتُهُ في العطشِ
نُطَمْئِنُنَا ...
أنَّ شمسَنَا غربتْ هنا
على الأرضِ ...!
وأشرقتْ هناكَ
في السماءِ...!
أَلَمْ يقلْ :
قدْ خلقتُ خليفةً لِي
في الأرضِ ...؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مراسم افتتاح شارع الفنان محمود ياسين فى بور سعيد تخليدا لذكر


.. تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع


.. تونس: مسرحية تعرض معاناة المتحولين جنسيا




.. بتوقيت مصر : جدل حول استخدام اللغة القبطية في الصلوات


.. قصته أشبه بأفلام هوليوود.. كيف ساعد شلومو هليل آلاف اليهود ع