الحوار المتمدن - موبايل


الى السيد علي عباس الخفيف /المشرف الاداري على موقع ملتقى الماركسيين العراقيين .

مظهر محمد صالح

2021 / 2 / 23
الادارة و الاقتصاد


الى السيد علي عباس الخفيف /المشرف الاداري على موقع ملتقى الماركسيين العراقيين .
م/توضيح
تحية طيبة
اطلعت على مقالكم المنشور اليوم في ملتقى الماركسيين العراقيين بعنوان: أسال المستشار دائماً...!!
واود احاطتكم علماً...بما ياتي:
انا شخصياً متقاعد منذ عام ٢٠١٣ واعمل باجر شهري استشاري بسيط لدى مجلس الوزراء العراقي لايتعدى ٦٠٠ دولار ،ذلك منذ نهايات عام ٢٠١٤ وحتى اليوم .
واثناء فترة كتابة الورقة البيضاء (كما تدعي ) في الصيف الماضي فانا كنت راقد في دار التمريض الخاص ببغداد وتحت الانعاش بالاوكسجين لاصابتي بجائحة كورونا المستوى الرابع الخطير وشبه فاقد للوعي ومنذ تموز وقد بقيت على هذا الحال اشهر عديدة وليس لي مشاركة فاعلة حقيقة في كتابة الورقة البيضاء الاصلاحية التي اتشرف بها دون نكران او في اقترح قانون الاقتراض وغيرها كما تقولت ايها السيد علي عباس الخفيف في ما كتبته من ادعاءات باطلة للاسف .
... اما وضع صورتي مع السيد جو بايدن ، فهي قضية طبيعية لاي موظف رفيع المستوى في الدولة العراقية ان يلتقي بما يناسبه من الزعماء والقادة الرجال ذلك بحكم واجبات عملي الرسمي في الدبلوماسية الاقتصادية للعراق ولاسيما اثناء ظروف الحرب على الارهاب الداعشي لانقاذ بلدنا من قوى ظلامية همجية كادت تطيح به .واتشرف حقا بعملي المهني لاني من رجال الدولة التي ساهمت بانقاذ العراق واستعادة هيبته من براثن الارهابين الداعشيين العملاء الماجورين والمرتزقة . اما اغراق العراق بالديون كما تدعي يارجل ،فهذا عين الكذب والافتراء المبطن فلا ديون ولا اقتراض جرى او يجري اعتماده الا بمصادقة مجلس النواب وهي جزء لايتجزء عند اعتمادها في قانون الموازنة العامة الاتحادية عند اقرارها السنوي من السلطة التشريعية لتمويل عجز الموازنةولاسيما لتمويل مشتريات السلاح والعتاد والغذاء لادامة الحياة في المعركة ضد الارهاب الداعشي وهي ارادة الشعب والدولة العراقية كلها وليس ارادة مستشار .....يارجل !!... .وانا حقا لست من يقرر الاقتراض الخارجي اوالداخلي ولاسيما في هكذا مسائل استراتيجية كبرى .وفي الوقت نفسه يزيدني فخراً واعتزازاً قوة مساهمتي عام ٢٠٠٤مع الوفد العراقي الذي عمل على اسقاط الديون الخارجية بذمة العراق وبمقدار اسقاط للديون وقت ذاك بلغت ١٠٠ مليار دولار من اصل ١٢٨ مليار دولار (وهي ديون قبل عام ١٩٩٠ ذلك في اتفاقية نادي باريس ٢٠٠٤ )والتي راكمها النظام السابق على العراق اثناء حروبه وصراعاته ولاسيما حرب العام ١٩٨٠.
واخيرا اود ان تعرف جيدا انا لست ظلاميا او اعمل بالخفاء كما تدعي زوراً وبهتاناً وانا ابن العراق وتتشرف الجهات الرسمية والمهني اعمل فيها بوجودي الوطني والمهني وقلمي الاكاديمي المخلص .اذ يعرف القاصي والداني وكل الشرفاء في داخل البلاد وخارجه من انا في رحلة عمر امدها سبعة عقود ونيف .

ختاماً اود ان اذكرك بشي قد لا تعرفه عنه الكثير ..فقد أعتقلت عام ١٩٧١ في سجن قصر النهاية لاسباب سياسية وتعرضت للظلم وشبه الموت ولم اطالب اليوم احد من الجهات الرسمية بتعويضي عما تعرضت اليه حتى الساعة فالاعمال الوطنية والتضحيات لها رجالها وابطالها ... فالجميع يعرف بساطة عيشي بين الناس واين اسكن وكيف اتجول وسلوكي الابوي مع الجميع ولاسيما الفقراء والمساكين وشؤون نزاهتي وقلمي العلمي وتوجهاتي الفكرية والاكاديمية .فارجو ناصحاً ان تصحح موقفك الغامض الدوافع وعلى الرجال ان تعرف الرجال دوما ...كما ارجو ان تصحح الارقام الخاصة بارصدة الاحتياطيات الاجنبية للعراق ولاسيما ارصدة البنك المركزي... اذ لم يمتلك العراق احتياطي اجنبي في يوم من الايام بلغ رصيده ٢٣٠ مليار دولار كما كتبت لينخفض الى ٧٠ مليار دولار كما كتبت في عمودك انف الذكر .فهذه المعلومة غير صحيحة . ففي عام ٢٠٠٣ كان الرصيد الاحتياطي الاجنبي للعراق ربما بين ٣-٤ مليارات دولار تعود للبنك المركزي وبلغ اقصاه نهاية عام ٢٠١٢ بنحو ٦٩ ملياردولار والحكومة كانت بحوزتها في صندوق تنمية العراق آنذاك ارصدة غير مسحوبة بنحو ١٨ مليار دولار .هذا اقصى ما بلغه العراق... ويدل كلامكم على ارتباك وارباك في فهم ارقام مجريات الوضع المالي ... / تقديري لكم /الدكتور مظهر محمد صالح / بغداد/٢٣-شباط-٢٠٢١








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - دكتور لا الخفيف ولا حتى السمين يتجراء او يقدر على
الدكتور صادق الكحلاوي ( 2021 / 2 / 23 - 23:59 )
الاقتراب من النيل من قامتك المهنية الوطنيه-اسمك وشخصك بركة خير بعد اختفاء اسماء المئات بل الالتف من خيره ابناء العراق من الاكاديميين والاختصاصيين وخيرة المهنيين والاداريين العراقيين الذين ازاحتهم ايدي ذوي الذمم الموبوءه من اصناف الرجعيين والطائفيين والاميين وعموم الفاسدين الذين هجموا على جسد الدولة العراقية والمجتمع العراقي بعيد اسقاط البعث الفاشي في 2003-اما ان رذاذ التطاول التي يصدر من بؤر تتسمى باسم تقدمي فالتقييم ليس على اساس الاسماء والامية بل الرجعية في عراق المحنة التاريخية الان وصلت لاماكن كثيره حتى بتنا نرة تحالفات بين الماء والنار بين الفايروس وضحيته-ان كنا لانويد الخوض بالاسماء-اشد على يدك كزميل مهنه ووطنيه مخضرم والناس باعداد هائله تعرف الدكتور مظهر وتقدم له كل الود والاحترام-تحياتي


2 - توضيح
عبد الحسين سلمان ( 2021 / 2 / 24 - 11:15 )
يقول الدكتور... موظف رفيع المستوى في الدولة العراقية...نعم يعترف بعظمة لسانه , أنه موظف رفيع المستوى في ( الدولة!! ) العراقية, لكن غاب عن الدكتور أن لا وجود ل ( دولة ) بالمفهوم القانوني للدولة في العراق, بل سلطة تديرها المافيا الاسلاميه .....ويقول الدكتور: من رجال الدولة التي ساهمت بانقاذ العراق واستعادة هيبته من براثن الارهابين الداعشيين العملاء الماجورين والمرتزقة.....ونحن لا نعرف كيف ساهم في ذلك؟؟ هل حمل بندقية؟؟ ومن هم (العملاء الماجورين والمرتزقة)؟؟ أليس هم الذين يقودون قاطرة السلطة الان؟؟
فقط أذكر الدكتور بالموقف المشرف للدكتور عصام الخفاجي


3 - الى صادق الكحلاوي
علي عباس خفيف ( 2021 / 2 / 24 - 13:25 )
حينما تصبح القامة المهنية معياراً (كما دبجت) فإن الحوار يصبح نافلاً، لأن معياره الجهل..
تجد بين الخونة مفوهين كثر، وفي القامات سلسلة طويلة ممن يخون الشعوب ويتجاوز على مصائرهمويزور الحقائق، وبينهم من يخون اهله.. هذه معاييرنا.. فقط..اما الـ (خفيف) فهو وصف عن الشجاعة في الامثولات الشعبية ، اي المرء المستعد دائماً لمعايير النخوة، فهوخفيف في النهوض الى النزال، لذلك كان الناس يسمون ابنائهم (الخفيف)، وهو اسم يشرفني.. وهذا لمن يعرف في قضايا أهله فقط..


4 - يظهر الخفيف خفيف اليد والضمير فبجرة قلم خفيفه سلب
الدكتور صادق الكحلاوي ( 2021 / 2 / 24 - 18:32 )
من الدكتور مظهر محمد صالح الصفة الاهم لقامته المهنية اي وطنيته اي التزامه امام ضميره وامام شعبه وقد اكدت على ذالك من السطر الاول من تعليقي -وبنفس اليد الاثمه الخفيفه فقد صادر من اسمي لقبي العلمي-الدكتورا-تعبيرا عن الحقد الدفين عند الجهلاء للعلم واهميته في النضال لبناء دولتنا العراقيه دولة كل الشعب بمواطنيه كلهم بعيدا عن معايير الدواعش والفوضويين واصحاب الايدي والضمائر الخفيفه-الهتلريين والستاليين بداؤابالهجوم على القامات المهنيه الوطنية التي تعمل في ظروف خطيرة جدا ليس فقط الان في طروف ابشع محنه تاريخيه شديدة الخطوره على الافراد والشعب - ايها العراقيون لاتسمحوا لصنو الهتلريين والستاليين لحرق العراق


5 - الى الكحلاوي
علي عباس خفيف ( 2021 / 2 / 25 - 10:00 )
لاأريد ان أطيل مع من يعتبر اهمال لقبه العلمي او نسيانه حقداً دفينا .. أنه امر مثير حقا.
لكن لدي سؤال للدكتور الذي يحترم لقبه جداً .. هل قرأت مقالي قبل ان تكتب؟ انا على يقين انك
لا تدري اين نشر مقالي.. وهذا يكفي في الحديث عن خفة الضمير..
اما الحديث عن الوطنية فلم اجد طيلة حياتي من يرى في القامة المهنية شيئاً وطنيا الا في استثمار فضائل هذه القامة في خدمة ابناء الشعب.. اما الهتلرية والستالينية فهي شتائم رخيصة فهل احترمت لقبك العلمي وانت تدير قلمك على حروفها؟
لقد أسأت لمن تدافع عنه .


6 - -1الدكتور مظهر محمد صالح
علي عباس خفيف ( 2021 / 2 / 25 - 12:32 )
الدكتور مظهر محمد صالح
لابأس في تصويب الارقام واشكرك على ذلك. لكنني وفقا لما جاء في بيانات البنك المركزي؛ أن الاحتياطي الالزامي عام 2013 كان 84 مليار دولار وليس 69 مليار الذي تقول عنه انه كان اعلى احتياطي عراقي وفي عام 2012. وهو الآن (الاحتياطي) حسب نفس البيانات بحدود 45 مليار دولار.
وانت تعرف ان الدولة العراقية تتحصل اليوم على 20% من الكتلة النقدية بينما يتحصل المواطنين على 40% من هذه الكتلة فيما يمكن استعادة ثقة المواطن بالمصارف العراقية وتشجيعه على الادخار وفتح الحساب الجاري في المصارف العراقية؛ فلماذا يهمل هذا الجانب في نصائحكم؟ وانت تعلم علم اليقين ان السيطرة على الكتلة النقدية تقضي على العجز في صرف الرواتب نهائياً لسنين قادمة طويلة، ولن يحتاج العراق للاقتراض الداخلي والخارجي ابداً.
من جانب آخر يمكن اضافة الحساب الجاري الحكومي والأهلي والتعاملات الأخرى. وأيضاً اضافة الاحتياطي الالزامي للمصارف الاهلية والحكومية وهي بالعشرات، حيث يمكن للمركزي شرائها بالقطع المحلي (الدينار) لتوفير سيولة لتعاملات هذه المصارف وهي بمتناوله، ومنه فأن الرقم سيفوق كثيرا ما ذكرناه.
يتبع..


7 - -2الدكتور مظهر محمد صالح
علي عباس خفيف ( 2021 / 2 / 25 - 12:34 )
هذا ليس مهما فان اعتراضي اصلا ينصب على نصائح الاقتراض، وما أنت فيه من هرولة خلف تصورات وتخيلات اكاديمية بعيدة عن واقع الحال، وهو ما تلوّح به الليبرالية الجديدة التي لن تجد ارضية لنشوئها في بلادنا، ووالحال هذه كمن (يبري قدمه لتلائم الحذاء).. العراق يعاني نقصا حاداً في النشاط الاستثماري بسبب انه بيئة طاردة للاستثمار وهو المعيار التي تراهن عليه الليبرالية الجديدة فأين هذا من العراق؟
كما أن فرص الاستثمار الوحيدة التي ممكن ان تحقق نجاحاً وتعالج موضوع الازمات الاجتماعية الناشئة عن الضعف الاقتصادي البالغ هو الاستثمار في القطاع العام لانقاذ ما تبقى من الخبرات المتراكمة في قطاعات انتاجية كثيرة بدأت تنهار وتغادر حياة العمل الفعلي، وكذلك استعادة عادات العمل الضرورية، ولكي نشارك في سد الحاجات وتخفيف الضغط على فرص الاستثمار التي تخشى المجازفة. هذا كله وانت تراهن على السوق الحر بينما انت تبتعد حتى عن كينز في بلد خرب لا فرصة لنهوضه في ما تخطط له سياسة الحكومات المتعاقبة التي دأبت تظن ظنها السيء بعدالة النيوليبرالية، وتحارب القطاع العام وفقا لما .يأتيها من اوامر عليا كلنا نعرفه


8 - الدكتور مظهر محمد صالح -3
علي عباس خفيف ( 2021 / 2 / 25 - 12:35 )
وسؤالي الأخير :- اين نجح اقتصاد السوق الحر النيوليبرالية

اخر الافلام

.. شاهد: ازدهار زراعة الحشيشة في لبنان في ظل تدهور كبير في اقتص


.. #عاجل | مدبولي: اتفقنا على إعادة العلاقات السياسية والاجتماع


.. معبر -روصو- شريان اقتصادي مهم بين موريتانيا والسنغال




.. تذبذب أسعار النفط وتراجع الإيرادات يؤثران على الاقتصاد العر


.. محمد معيط: مصر ثاني دولة بالشرق الأوسط تنضم لمؤشر جي بي مورغ